الألعاب النارية تضيء سماء المملكة احتفالاً بـ "عيدالاستقلال 74 " الرزاز يهنئ الأردنيين بعيد الاستقلال الـ(74) -فيديو ارتفاع ملموس على الحرارة متصرفية الرصيفة تحتفل بعيد الاستقلال الرابع والسبعين إصابة خمسة أشخاص إثر حادث تصادم في عمان الضمان تبدأ استقبال المراجعين يوم الأحد المقبل ومنصة الكترونية للمواعيد قبل مراجعتها اللواء الحنيطي يشارك نشامى القوات المسلحة فرحتهم في ثاني أيام العيد السماح بدخول القادمين للعقبة دون فحص كورونا "التعليم العالي": استقبال متلقي الخدمة اعتباراً من يوم الثلاثاء الملك: هذه الدولة التي أصبحت مسيرتها قصة نجاح لا تزال تدهش الآخرين الحكومة: ارتفاع أسعار البنزين والكاز والديزل عالمياً مواكب الجيش والامن تنطلق احتفالا بمناسبة الاستقلال (فيديو وصور) وزير الصحة لجفرا ؛ دوام موظفي المراكز الصحية الاحد المقبل،والاستثناء للأمومة والطفولة فقط الامن العام يثني فتاة حاولت الانتحار من اعلى جسر عبدون الحكومة توضح حول دوام العاملين يوم غد في القطاعين العام والخاص - تفاصيل لا اصابات بفيروس كورونا جديدة داخل المملكة و(3) حالات لقادمين من الخارج و(8) حالات شفاء "العمل" تتيح المجال للعمالة الوافدة للتجسيل عبر "حماية" لمغادرة البلاد الخرابشة يتفقد جاهزية الحراج في محطة اشتفينا الرزاز: نقف اليوم وإلى الأبد صفّا واحدا لنحمي استقلال الأردن وهويته ومنعته ونحافظ عليه إعادة تشغيل مسارات "باص عمّان" صباح الثلاثاء وبنسبة تشغيلية 50%
شريط الأخبار

الرئيسية / أخبار ساخنة
الأربعاء-2020-04-08 | 01:53 pm

بعد منح العديد منها دورا بتوزيع المساعدات ..مطالبات بالرقابة على الجمعيات حتى لا تضيع الجهود للمحسوبيات ولتجار الانتخابات

بعد منح العديد منها دورا بتوزيع المساعدات ..مطالبات بالرقابة على الجمعيات حتى لا تضيع الجهود للمحسوبيات ولتجار الانتخابات

جفرا نيوز - شادي الزيناتي
 
رغم الجهود الكبيرة التي تبذلها وزيرة التنمية الاجتماعية بسمة اسحاقات وكافة كوادر الوزارة ومديرياتها المنتشرة خلال هذا الظرف الاستثنائي التي تمر به المملكة جراء جائحة كورونا ، محاولين بكل جهد ايصال المساعدات والدعم المباشر للاسر الفقيرة والمتضررة من هذه الحائجة ، الا ان هناك عديد الملاحظات التي وردت وتم رصدها عبر منصات التواصل الاجتماعي والتي ربما ستذهب جهود الوزارة في هذا الصدد ادراج الرياح

فبعد تصريحات الوزيرة اسحاقات وقرارها الايجابي بان على الجمعيات التي تنوي توزيع مساعدات او طرود باعداد محددة وقليلة التنسيق مع الحاكم الاداري ، وتلك التي تنوي التوزيع بكميات كبيرة التنسيق مع الهيئة الخيرية الهاشمية ، لضمان وصول المساعدات لمستحقيها من جانب ، وعدم التنقل والمخالطة من جانب آخر ، الا انه سرعان ما انهار هذا القرار تحت ضغط الجمعيات الخيرية التي يريد العديد منها ان يكون له دور بعيد كل البعد عن خدمة الوطن بل كانت نوايا البعض منها تتجه للاستفادة انتخابيا من هذه الظروف

اليوم الوزارة والجهات المعنية المتمثل بفريق الحماية الاجتماعية ، توافقت على اشراك الجمعيات المعتمدة لدى الهيئة الخيرية الهاشمية وتكية أم علي حسبما علمت جفرا نيوز وذلك لضيق الوقت ومحاولة كسب التوزيع لاكبر شريحة مستحقة ممكنه ، بحيث تقوم الجمعيات المعتمدة لدى التكية بالتوزيع في المناطق حسب كشوفات رسمية مقدمة من فريق الحماية تم اعتماده من السجل الوطني الموحد ، ويتم ارسال نسخ من الاسماء المستفيدة بعد التوزيع للفريق لضمان الشفافية

الالية اعلاه ربما تكون مجدية وناجعة ، شرط التزام تلك الجمعيات بالتوزيع حسب الكشوفات المرفقة لها من قبل فريق الحماية الاجتماعية حسب السجل الوطني ،التي تم عكس معلومات الأسر في قواعد بيانات السجل الوطني سواء من خلال موقع دعم الخبز الذي انتهاء قبل أيام او من خلال الدعم التكميلي والذي شكل قاعدة معلومات تجاوزت اكثر ميلون أسرة دقيقة . 

وهذا ما تجاوزت عنه بعض الجمعيات ، حيث اعتمدت كشوفات خاصة بها بعيدا كل البعد عن تلك البيانات ، حسب ملاحظات المواطنين وشكواهم ، ما جعل وزارة التنمية الاجتماعية بمواجهة مباشرة مع المواطنين ، الذين ارتفعت اصواتهم من ان اي مساعدة لم تصلهم في مناطقهم رغم حاجتهم وتسجيلهم عبر السجل ، ما يعني خروج بعض الجمعيات عن نسق العمل والتوجه للمصالح الشخصية والعمل تحت بند الانتخابات والمحسوبيات

كما ان بعض الجمعيات الكبرى باتت تساوم الوزارة بتقديم الدعم للمحتاجين مقابل منحهم تصاريح تنقل ومرور وهذا ما رفضته الوزارة جملة وتفصيلا

اليوم وحتى لا تذهب الجهود اداراج الرياح ولضمان وصول المساعدات لمستحقيها والمنتفعين الحقيقيين ، وجب ومن كل بد على وزارة التنمية الاجتماعية وهي صاحبة الحق والمسؤولية بالقيام بالدور على تلك الجمعيات ، رقابة فاعلة حقيقية خاصة مع رصد عديد التجاوزات والخروج عن النسق العام ومماطلة عديد الجمعيات من تسليم الكشوفات للجهات المسؤولة

كما يجب على الوزارة تفعيل دور مدراء التنمية بالشراكة مع الحكام الاداريين بمتابعة كافة الجمعيات بالمناطق والتحقق من ان العمل يتم على اكمل وجه وحسب المخطط له ، وحسب الالية المتفق عليها وعدم ترك الامر لرؤساء الجمعيات للعمل حسب المحسوبيات والقواعد الانتخابية 

المواطن اليوم ينظر للحكومة ممثلة بوزارة التنمية الاجتماعية ومؤسسات الوطن الخيرية بأنها المعيل الاوحد بعد الله لهم ، في ظل هذه الظروف الصعبة ، ويعقد الامل عليهم ، باطعام عائلته ، ولا بد من عدم ترك الامر لتجار الازمات والانتخابات في ظل هذا الظرف ، وعدم السماح بضياع تلك الجهود الكبيرة المقدمة من مؤسسات الدولة لاطماع واجندات شخصية ستعكس سلبا كل الجهود المقدمة والمقدرة من تلك الجهات التي دوما ما كانت  لها اليد الطولى في العمل الخيري

 فالهيئة الخيرية الهاشمية وصل امتداد مساعداتها لخارج حدود الوطن في مشهد يفخر به كل اردني ، وكذلك التكية التي دوما ما كانت داعما حقيقيا للاسر الفقيرة ويعتمد على مساعدتها الكثيرون من ابناء الوطن، ناهيك عن وزارة التنمية الاجتماعية وصندوق المعونة الوطنية وما يقدمانه للوطن والمواطن

الغيرة على هذه الجهود والتقدير لها يدفعان اليوم للوقوف بحزم لكل من تسول له نفسه العبث بتلك الجهود واضاعتها والعبث بلقمة عيش المحتاجين لاطماع شخصية ، لذلك وجبت الرقابة ومحاسبة المخالفين ، مباركين كل جهد وطني مقدم