وقف طرح العطاءات في بلديات الأردن العقبة: غرامات بدل أرضيات على مئات حاويات البضائع خلال الحظر المملكة تتأثر بكتلة هوائية حارة وجافة نسبيا التعايش مع “كورونا” يفرض أجندته في ملفي النواب والحكومة الحكومة تدرس احالة من بلغت خدمتهم 28 عاما فأكثر الى التقاعد القوات المسلحة تحبط محاولة تهريب مواد مخدرة عبيدات: اللجنة الوطنية للأوبئة لم توص حتى الآن بفتح المساجد ودور العبادة في المملكة الدفاع المدني يتعامل مع حريق داخل سوق الرواق بالعقبة الأمير علي ينعى طبيباً أردنياً حذر من كورونا عام 2014 تسجيل (7) إصابات جديدة بفيروس كورونا في المملكة و(9) حالات شفاء العضايلة ينفي وجود قرار بفتح المساجد رفع أسعار البنزين بين 4-5 قروش الشهر المقبل إلغاء "باها الأردن" العالمي 2020 بسبب كورونا نظام زيارة نزلاء مراكز الاصلاح مازال مستمرا كل "أحد وأربعاء" "الأمانة" تؤكد : لا مساس برواتب الموظفين صناعة المفرق تغلق 4 محال مخالفة خلال رمضان مستشفى الجامعة: 530 مريضا راجعو الطوارئ خلال العيد توقع عودة ضخ خط رئيسي في مياه الديسي الأربعاء حيمور يقرر تعقيم بيع محال القهوة السائلة على نفقة بلدية الرصيفة العجارمة : بدء تسليم بطاقات الجلوس لطلبة التوجيهي في المديريات والمدارس "اليوم"
شريط الأخبار

الرئيسية / سيدتي
الثلاثاء-2020-05-19 | 03:52 pm

كيف تكافح العطش أثناء الصيام؟

كيف تكافح العطش أثناء الصيام؟

جفرا نيوز - مع ارتفاع درجات الحرارة، يواجه الصائم مشكلة العطش الناتجة عن جفاف السوائل في الجسم، وهي من المشكلات الشائعة في شهر رمضان. لكن هذا لا يعني أنه ما من حل لمواجهتها، بل ثمة وسائل عديدة ومصادر تسمح بتأمين السوائل التي يحتاجها الجسم، بحسب اختصاصية التغذية مايا شبارو التي تشدد على أن الصائم يعتبر أكثر عرضة لجفاف السوائل في الجسم، خصوصاً إذا حل شهر رمضان في فصل الحر. ومن الضروري أن يتجنب هذه المشكلة التي لها تداعيات كثيرة على الصحة وتسبب أعراضاً مزعجة لا يمكن الاستهانة بها، كنقص الطاقة وآلام الرأس والإمساك.
 
تقول شبارو: "من المهم تناول لترين إلى ليترين ونصف من الماء في اليوم بين وجبتي الإفطار والسحور. علماً أن جسم الإنسان يحتوي في نسبة 50 إلى 55 في المائة منه على الماء. ويؤمن معدل الماء هذا في اليوم حاجته، إلا إذا كان الشخص المعني يعاني مشكلات في الكلى. ففي هذه الحالة لا بد من استشارة الطبيب ليحدد كمية الماء أو السوائل عامةً التي يمكن تناولها".
 
تكثر السوائل التي يمكن تناولها في شهر الصيام أو في أي وقت آخر. وكثيرة هي هذه السوائل التي يمكن احتسابها من ضمن المعدل الموصى به لتأمين حاجة الجسم. فإضافة إلى الماء، تشير شبارو إلى العصير والشاي بالأعشاب واليانسون والحساء والنسكافيه وغيرها من السوائل التي يمكن تناولها. لكن تلفت النظر إلى أن بعض المشروبات كالعصائر والمشروبات الرمضانية تحتوي أيضاً على معدلات عالية من السكر ولا بد من الحد من تناولها: "يلاحظ أنه من العادات الرمضانية التركيز على تناول العصائر والتمر الهندي والسوس والليموناضة والجلاب وقمر الدين والحساء، تلقائياً لترطيب الجسم والتعويض عما يفقده في ساعات الصيام لتجنب جفاف السوائل في الجسم خاصة نتيجة التعرق الزائد. علماً أن هذا الجفاف ينعكس سلباً على الكليتين ويؤدي إلى رفع معدلات البوتاسيوم في الجسم. لكن لا يمكن أن ننكر أن الماء يبقى المفضل بين مختلف المشروبات والسوائل التي يمكن الحصول عليها لترطيب الجسم. فيما لا يعتبر من الخطأ تناول العصير أحياناً إلا بالنسبة لمرضى السكري ولمن يعانون زيادة في الوزن. في هذه الحالات يفضل تناول اليانسون والزهورات والشاي بالأعشاب والتركيز على الماء بشكل أساسي. كذلك لا بد من الإشارة إلى أن شراب السوس يساهم في ارتفاع الضغط وبالتالي على من يعاني ارتفاعاً في الضغط أو أمراضاً في القلب أن يتجنبه قدر الإمكان".