الامن العام يثني فتاة حاولت الانتحار من اعلى جسر عبدون الحكومة توضح حول دوام العاملين يوم غد في القطاعين العام والخاص - تفاصيل لا اصابات بفيروس كورونا جديدة داخل المملكة و(3) حالات لقادمين من الخارج و(8) حالات شفاء "العمل" تتيح المجال للعمالة الوافدة للتجسيل عبر "حماية" لمغادرة البلاد الخرابشة يتفقد جاهزية الحراج في محطة اشتفينا الرزاز: نقف اليوم وإلى الأبد صفّا واحدا لنحمي استقلال الأردن وهويته ومنعته ونحافظ عليه إعادة تشغيل مسارات "باص عمّان" صباح الثلاثاء وبنسبة تشغيلية 50% الدفاع المدني يتعامل مع 22 ألف حالة خلال فترة الحظر الشامل ولي العهد يشارك الأردنيين في رفع العلم بمناسبة عيد الاستقلال الأمن : ضبط الشخص الذي نظم صلاة العيد وألقى خطبتها في محافظة معان زواتي : الطاقة عصب الاقتصاد وعنوان ميز مسيرتنا العام الماضي كبار ضباط القوات المسلحة يتفقدون المرضى في مستشفيات الخدمات الطبية الملكية بأول أيام العيد الملكة بعيد الاستقلال: انتماؤنا وحبنا للأردن لا يتغير مهما اختلفت الظروف العضايلة في عيد الاستقلال: 74 عاما والأردن يحوّل الصعوبات إلى منجزات الملك يخاطب الأردنيين.. اليوم أجواء ربيعية معتدلة بمعظم مناطق المملكة لثلاثة أيام طقس ربيعي لطيف الإثنين المهندسين الوراثيين: لقاح أردني لكورونا جابر: قدرات نظامنا الصحي زادت بنسبة 30% الملك وولي العهد يتلقيان برقيات تهنئة بمناسبة عيد الاستقلال
شريط الأخبار

الرئيسية / أخبار الأردن
Friday-2020-05-22 | 03:10 pm

تحويل 3% من مساحة المملكة إلى محميات

تحويل 3% من مساحة المملكة إلى محميات

جفرا نيوز- معاناة الطَّبيعة لا تنتهي كلَّ عام، فالحرائق مشتعلة، والحرارة تبلغ مستويات قياسية في الارتفاع، والأشجار تُقطع، والفيضانات أيضًا تفعل ما تفعل بها، حتى وصلت إلى التأثيرات إلى انتشار فيروس كورونا المستجد والمتصل بالنِّظام الايكولوجي الإنساني، بيدَ أنَّ الطبيعة في الأردن وجدت اهتمامًا خاصًا جعل فيها مساحة محمية بلغت 3 بالمئة.
ويحتفل العالم باليوم العالمي للتنوع الحيوي والذي يُصادف في 22 من أيَّار، ويعتبر حدثًا عالميًا تشارك به جميع دول العالم، بهدف مناقشة جميع القضايا والمستجدات التي تطرأ على النُّظم البيئية والتنوع الحيوي جزء اساسي منها، ووضع الحلول المناسبة للمحافظة المستدامة عليها؛ لزيادة الفهم والوعي بالقضايا المتعلقة بالطبيعة.
واختارت الأمم المتحدة شعار "حلولنا في الطبيعة"؛ لاحتفالية هذا العام 2020، وللتأكيد على ضرورة وأهمية العمل الدولي الجماعي وعلى المستويات كافة؛ لبناء مستقبل حياة يتناغم مع الطبيعة، والمحافظة على التنوع الحيوي.
وزير البيئة والزراعة الدكتور صالح الخرابشة، قال، الجمعة، إنَّ الوزارة عملت وبالشراكة مع الجهات والمؤسسات الوطنية والدولية كافة على اتخاذ العديد من الاجراءات الفاعلة لحماية التنوع الحيوي الذي يتمتع به الأردن، ومن اهم هذه الإجراءات، إطلاق وتأسيس الشبكة الوطنية للمحميات الطبيعية والتي تشمل حاليًا 10 محميات طبيعية، تُمثل كافة الأقاليم الجغرافية، والانماط النباتية المختلفة في المملكة مساحتها ما يقارب 3 بالمئة من مساحة المملكة، بالإضافة إلى العديد من المشاريع الأخرى الرامية إلى حفظ ما أمكن من رأس المال الطبيعي على الرُّغم من وجود العديد من التحديات والتعديات البشرية المستمرة.
الخرابشة، أكد أنهَّ من الواضح إرسال الطبيعة دعوة عاجلة للإنسان من أجل العمل الجاد والمستدام، فهي تعاني من الحرائق والإزالة في الغابات، والأرقام القياسية لارتفاع درجات الحرارة، وقطع الاشجار والفيضانات الكارثية المدمرة والصيد الجائر للحيوانات والطيور والذي أثَّر ويؤثر سلبًا على التنوع الحيوي واتزانه، خاصة ونحن نواجه في هذه الفترة جائحة فيروس كورونا، والتي تعتبر وباء عالميًا ذو اتصال بصحة نظامنا الايكولوجي.
وبين أنَّ يوم التنوع الحيوي العالمي يذكرنا بالحاجة الماسة إلى التحول نحو اقتصاد أخضر اكثر استدامة يعمل لنفع الناس والكوكب اجمع، الأمر الذي يتطلب منا تعزيز الانسجام والتفاعل مع الطبيعة وتعزيز نظامنا الاحيائي وبما يتضمن التنوع داخل الأنواع وبين الأنواع والنظم الايكولوجية.
ولفت إلى أنَّ العالم اتفق على تحديد يوم عالمي سنوي في 22 أيار من كل عام للاحتفال بالتنوع الحيوي، لإظهار دعمهم المطلق لحماية البيئة بعناصرها المختلفة، وليكون يومًا للتوعية البيئية، تتشارك به دول العالم من خلال شبكة خاصة تهتم بهذه المناسبة، لتبادل الرؤى والأفكار وعقد الندوات والمؤتمرات بهدف نشر الوعي والاهتمام بالبيئة والطبيعة والتنوع الحيوي والأرض بشكل عام.
وقال، إنَّ قضية الطبيعة تُعد من القضايا الحاسمة والمؤثرة في عصرنا الحالي والعالم أمام مفترقات حاسمة، والآثار العالمية لقضية الاهتمام بالطبيعة والتنوع الحيوي، واسعة النطاق ولم يسبق ان شهدها العالم بأسره من قبل، وانعكست الآثار المدمرة عليها بطريقة أصبحت تهدد السِلم الاجتماعي والأمن الغذائي العالمي.
وأكد، أنَّ كل ذلك يتطلب تكثيف الجهود الدولية لمكافحة كلَّ ما من شأنه أن يؤثر على التنوع الحيوي، وبالسرعة الممكنة واتخاذ الإجراءات والحلول الجذرية كافة لمواجهتها، وتحديدًا ما يتعلق بالنشاط البشري؛ لأن استمرار فترة التأقلم مع هذه التأثيرات سيصبح اكثر صعوبة وكلفة في المستقبل، وسيعمل على بعثرة الجهود الدولية وعدم تحديد مسار واضح لبذل الجهود الطموحة لمكافحة الانتهاكات كافة، مؤكدً أهمية وضرورة تسريع وتكثيف الإجراءات والاستثمارات؛ لينعم العالم اجمع بأمن وسلام دائمين.