تسجيل (38) حالة حرمان لطلبة التوجيهي "تنوعت بين استخدام الهاتف وقصاصات الورق" الأمراض السارية: توزيع (500) أسوارة إلكترونية للحجر المنزلي 3 اصابات بكورونا في الأردن من الخارج و6 حالات شفاء الإفتاء: صلاة الجماعة "حرام" على مصابي كورونا بدء استخدام الإسوارة الإلكترونية في الحجر المنزلي اليوم دراسة لجدوى مشروع بسترة حليب الإبل في المفرق اكثر من 6 الاف شاب وشابة يشاركون في معسكرات الحسين للعمل والبناء الرقمية 2020 "مجلس رؤساء كنائس الأردن" يستنكر الخطوات الإسرائيلية الأحادية العيسوي يسلّم 30 إماماً وواعظاً المكرمة الملكية للمقبلين على الزواج .. صور وزير الدفاع العراقي يزور المفرق الغور الشمالي: وفاة عشريني متأثرا بإصابته طعنا استبيان: 57% من الشركات انخفض تحصيل مستحقاتها من المشاريع بسبب "كورونا" ضبط شاب ارتدى ملابس نسائية حاول تأدية امتحان التوجيهي بدلاً من إحدى الطالبات 6 حالات تسمم وإغلاق مطعم احترازياً في محافظة جرش مجلس محافظة معان يطالب بإعادة النظر بقرار تخفيض الموازنة للعام الحالي الضمان: مجموعة من القرارات والحلول للقطاع التجاري والخدمي قريبا التربية: ارتياح عام لدى طلبة التوجيهي من امتحان اللغة الانجليزية والوقت كافي "السير" تحذر السائقين بعد حوادث احتراق المركبات مؤخراً تمديد انتداب قضاة.. أسماء وزير المياه الاسبق الجمعاني :لم نحصل على حقوقنا المائيه من اسرائيل كاملة.. واستغلال الديسي للزراعة خطأ
شريط الأخبار

الرئيسية / قضايا و آراء
الإثنين-2020-05-25 | 04:07 pm

الخلايلة يكتب: الاستقلال تاج مسيرة الأردن

الخلايلة يكتب: الاستقلال تاج مسيرة الأردن





 
جفرا نيوز - كتب- المستشار محمود الخلايلة

هو الاستقلال محطة عايشها الأردنيون مناسبةً للفخار والعز، وواكبت مسيرة دولتهم وساماً للعز، ووشماً للحرية والكرامة الوطنية.

وهو ذاته الاستقلال، بمكانته الوطنية الراسخة، يعتز به الأردنيون في سفر الإنجاز الذي سطره الهاشميون منذ عهد الإمارة، ملوكاً للأردن وقادةً لمسيرته وزعماء حكمةٍ وحنكة.

في الاستقلال، المناسبة ورمز السيادة، لا يغيب عن صفحات كتاب الأردن ولا عن ذاكرة أجياله، تلك اللحظات قبل 74 عاماً، لتبقى ماثلة حتى اليوم، محطةً للفخر، وتاجاً للعز، ورمزاً للسيادة.

واليوم والأردن، المملكة الشامخة والمكانة الراسخة، يعبر نحو مئوية من تأسيسه، تحت ظل قيادة هاشمية فذّة، ومظلة رؤية ثاقبة، نقلته عبر مراحل التأسيس والاستقلال إلى الاستقرار والتقدّم والاستمرار .

وفي أيار من كل عام، يحيي الأردنيون مناسبةً أصبحت وساماً بارزاً في ذاكرتهم، وشكّلت لهم وستبقى رمزاً وطنياً ماثلاً في سفرهم، والتصق الاستقلال بهويتهم أحراراً ميامين.

في الاستقلال، العيد والذكرى والاحتفال، نحتفي ونحتفل ونحفل بأننا أردنيون، ونفخر بأن قيادتنا هاشمية، ونعتز بأن وطننا مملكة للعزم والرباط، ويحدونا الأمل والتفاؤل أن القادم، بقيادة سيد النهضة ورائد مسيرتها مولانا المعظم، سيكون خيراً على خير، وفخراً على فخر.

في هذه المناسبة الوطنية العزيزة، نعبر مع قيادتنا الهاشمية، ونحن نلتف حولها ونحتمي بها ونعتز بحكمتها ونحتكم لرؤيتها، تحدياتٍ تحولت لفرص، ومراحل عصيبة تحولت لمحطات للإنجاز، لتبقى مملكتنا الحبيبة واحة للأمن، وعنواناً للاستقرار وأنموذجا للازدهار.

كل عام والأردن عزيزاً حراً كما هو بعيون أبنائه

وكل عام وجلالة الملك المعظم بخير ودوام الصحة والعافية.