وفاة ستيني متأثرا بإصابته بفيروس كورونا في مستشفى الأمير حمزة التربية: احتساب اجرة الوقت الاضافي للعاملين في امتحان التوجيهي افتتاح الموسم الصيفي لنادي مدينة الامير هاشم بن عبدالله الثاني للشباب تسجيل 11 اصابة بكورونا منها واحدة محلية هيئة الاعتماد تصدر شهادات امتحان الكفاءة الجامعية وقفة احتجاجية قرب السفارة الأميركية ترفض “ضم الضفة” نسبة إشغال الفنادق الشاطئية في العقبة 95% نهاية الأسبوع أجواء حارة وجافة والحرارة أعلى من معدلاتها بحوالي 7 درجات القيمة الصفرية لـ”بند الوقود” تخفض قيم فواتير الكهرباء بنسب ملحوظة الجمعة.. طقس صيفي حار نهارا ومعتدل ليلا العقبة: وقف العمل بقرار “10 دنانير لكل من يصطاد كلبا” 130 إصابة بتسرب المصنع .. والبطاينة يطلب التحقيق التربية: الانتهاء من تدقيق اجابات الرياضيات الادبي مجلس الخدمة المدنية يقر تعليمات جائزة الموظف المثالي والدليل الارشادي للتعاقب الوظيفي إنجاز 75% من الجدار الاستنادي لسيل الزرقاء احتراق مركبة ثم انفجارها في عمّان.. فيديو (3) اصابات بفيروس كورونا بينها 2 محلية و7 حالات شفاء انطلاق فعاليات معسكرات الكشافة والمرشدات في الزرقاء التربية : خطأ في امتحان الرياضيات للفرع الأدبي (10) دنانير لكل من يصطاد "كلبا دون قتله" في العقبة
شريط الأخبار

الرئيسية / بانوراما
الخميس-2020-05-26 |

عطوة حكومية من فيروس كورونا

عطوة حكومية من فيروس كورونا

جفرا نيوز - باسم تليلان 

تستفزنا تلك الآلية الحكومية العجيبة التي تحجب تأثير الفيروس بالنهار ويعود الى نشاطه ليلا كما قامت بالتفاهم معه بخصوص فتح الأسواق الاربعاء والخميس للساعه الحادية عشرة ليحجروا بعدها المواطنين 3 ايام ومن ثم انطلاق كافة موظفي الاردن الى العمل يوم الثلاثاء 

يبدو أن لا شيء ينسجم مع هذه الالية سوى ان الحكومة نجحت باجراء عطوة حكومية مع فيروس كورونا تفاهموا خلالها على عدم التعرض للمواطنين ايام العمل ولغاية الساعه السابعه وعدم التعرض لهم في يومي الخميس والاربعاء الذين شهدا ازدحاما مهولا 

اذا كان الهاجس الحكومي عدم انتشار الفيروس وهو الداعي الحقيقي لتقييد حريات المواطنين فلماذا اذا يتخذ قرار مفاجيء لثلاثة أيام حظر غير مناسب اطلاقا لا علميا ولا اجتماعيا ولا اقتصاديا و لا انسانيا من كل الاوجه و يتم تقليص ايام الشراء بعد الراتب من خمسة أيام إلى يومين و انهائها مبكرا الساعه ١١ مما أدى إلى أخطر تجمع وبائي ممكن أن يتحقق بفعل إجراءات الحكومة بعد ان تم صرف الرواتب دفعه واحدة وعدم توزيعها على عدة أيام بالرغم من التحذير وإيصال مقترح توزيع الرواتب لوزير الصحة شخصيا مرتين

و ذلك على الرغم من ما قالته لجنة الأوبئة على لسان ا د عزمي محافظة أن حجر الجمعه قرار فردي حكومي لا علاقة لنا به وهو ليس إجراء علميا اما عزل متواصل او بدون وقد تم ذلك وانتهت المرحلة وتم انسحابه من اللجنة بعد تصريحه
ولا زالت اسئلة حائرة لا تجد اجابة علمية منطقية على العديد من الستاؤلات 

فمثلا قرار الحظر لماذا يشمل محافظات الجنوب و اعادة شمولها بحظر بالعيد وإغلاق المساجد بالجنوب بالرغم من خلوها تماما باذن الله من الفيروس منذ ٨٧ يوم يعني على حسبة وزير الصحه نشف ومات الفيروس ٦ مرات

وبالرغم من ان البروتوكل العالمي في مكافحة الاوبئة يسير بخط متساو مع الصحة النفسية والعقلية الا ان وزارة الصحه اهملت هذا الجانب طيلة الأزمة بالرغم من الاقتراحات على الحكومة تشكيل خلية أزمة نفسية من أساتذة الجامعات الأردنية المختصين في التربية وعلم النفس و علم الاجتماع و مجانا لإبداء توصياتها باي قرار حكومي ودراسة الاثر النفسي المحتمل على اي قرار ستقوم الحكومة باصداره 

ان عدم وجود استراتيجية محكمة معقولة للتعامل مع الحجر والحظر وادارة كافة مناحي الدولة للحد من انتشار الفيروس اثار عدم رضا الكثيرين خصوصا ان هناك أرجحة بقرارات كثيرة لا تنسجم مع منطق الحياة العملية اليومية ولا العلمية
فيبقى المنطق المطروح هو الوصول الى تفاهم مع الفيروس وكونه يوجد نزاع بينه وبين البشرية جمعاء فلا طريق يفسر قرارات الحكومة الا العطوة التي كفلت عدم تعرض الفيروس للاردنيين من الصبح حتى المساء وكل الايام الا الجمعه وبالعيد