جابر: السياحة العلاجية لن تؤثر على عودة الاردنيين المتقطعين, وتحويل مصابي الجلطة القلبية للقطاع الخاص عند عدم توفر العلاج الإعلان عن التخفيض الرابع لأسعار أدوية قريباً, والأردن ينتج 25 مليون كمامة يوميا الشواربة: نسبة الانجاز في مشروع "الباص السريع" وصلت إلى 70% "الاعلى للسكان": 21% من السيدات الاردنيات المتزوجات باعمار من (15-49) تعرضن لعنف جسدي الاردنيون ينتظرون بشائر انتهاء الطريق الصحراوي "معبر الموت" خلال الاشهر المقبلة الأمير مرعد يزور مجموعة من المؤسسات ضمن مشروع "مبادرات محلية لدمج الأشخاص ذوي الإعاقة في سوق العمل الأردني" وفيات السبت 11-7-2020 (192) ألف طالب «توجيهي» يتقدمون للمباحث المتخصصة اليوم ”الأمانة” تطور ساحة المسجد الحسيني وتبلط الأرصفة والإنارة والأسيجة وتدرس تأهيل شارع بسمان طقس صيفي عادي السبت الخارجية تخصص أرقاماً للتواصل مع السفارة الأردنية في الرياض إعادة الفي مواطن أردني الى ارض الوطن على حساب همة وطن وصول 186 شخصا برا من السعودية اليوم, منهم مصابان بالفيروس تسجيل 4 اصابات جديدة بفيروس كورونا جميعها غير محلية 3 تخصصات في الأردنية تحقق ترتيبا عالميا حسب تصنيف شنغهاي تراجع اسعار الألبسة بنسبة 20% في المملكة إغلاق "كنيسة القيامة" مجددا بسبب ارتفاع الإصابات بفيروس كورونا “التربية” تعلن مواعيد وإجراءات امتحانات التعليم الإضافي – أسماء اعتصام أمام المسجد الحسيني رفضا لـ “مخططات الضم” الملك يعزي بوفاة نائب حاكم الشارقة
شريط الأخبار

الرئيسية / قضايا و آراء
الخميس-2020-05-31 |

"العنصرية الأمريكية والحلم الأمريكي" ثقافة

"العنصرية الأمريكية والحلم الأمريكي" ثقافة

فرا نيوز - حين كتب آرثر ميللر مسرحيته الذائعة الصيت:موت بائع متجول،أضحك الناس وأبكاهم على الحلم الأمريكي،إذ أوقفه عارياً بكل هزاله أمام المشاهدين،وأظهر أنه كذبة بيضاء،مثل حرث الماء،ولعبة إلهاء على وعي المواطن الأمريكي،وشحن مخادع للكبرياء.

وحين كتبت توني موريسون سلسلة كتاباتها،من : الحب،الشفقة،العين الأشد زرقة،لم تكن كتاباتها تحدياً للواقع العنصري البغيض،وإنما تجسيداً لأحلام الأمريكيين السود المتواضعة،و آلامهم المكبوتة،وتدينهم الساذج،الذي يرنو إلى الخلاص،دون أن يهتدي إلى أدواته.

ولكن حين ارتفع منسوب الوعي عند مالكولم إكس باعتناق الإسلام،الدين الذي جعل من الأسود سيداً وقديساً،بلال الحبشي وزيد بن حارثة،وضع المجتمع الأسود على حافة الثورة،كشف الغشاء عن أعينهم ووحدهم بمعزل عن الحلم الأمريكي والدين الأمريكي فلم يجدوا حلاً سوى باغتياله،وحين حاول مارتن لوثر كنج أن ينفخ في التدين المسيحي نفساً ثورياً،يرفع قبضته في وجه الظلم بدل أن يدير له الوجه الآخر،اغتالوه هو الآخر.

كتبت توني موريسون آخر رواياتها:ليكن الله في عون هذه الطفلة،لتجعل من البشرة السوداء تهمة،حتى في أعين السود أنفسهم،إنها معضلة علاقة السيد بالعبد التي تحدث عنها هيغل!

وحين تولى باراك اوباما رئاسة امريكا كأول رئيس أسود صرّحت موريسون:لقد شعرت أنني امريكية لاول مرّة.

ولكن في عهد أوباما قتل ثلاثة امريكيين على يد الشرطة الأمريكية بالاستهتار ذاته الذي قتل به جورج فلويد في عهد دونالد ترمب،ولا يهم ما اسمك مايكل براون أو جورج فلويد ولا في عهد اي رئيس قتلت،فالظاهرة متجذرة ومستمرة.

في أمريكا يسمح للأسود أو السوداء أن يصعد درجات السلّم،ولكن ليضع بصمته على لائحة القيم الأمريكية البيضاء،لا أن يمزق وثيقة العبودية هذه،مثل أوبرا وينفري تماماً والتي لعبت دور البطولة في الفيلم المأخوذ عن رواية توني موريسون:محبوبة!

في روايات  كتبها أمريكيون بيض مثل مارغريت مايكل في "ذهب مع الريح" أو هارييت ستو في كوخ العم توم،يبدو الأمريكي الأسود وكأن هذا قدره،هناك حيث وضعته يد الله،في المرتبة الدنيا،نعم إننا نتعاطف مع معاناته وربما نقف ضد العبودية ولكنه ليس سيداً على الإطلاق لأنه ولد هكذا،ولن يكون نداً لنا أبداً ولا حتى كمسيحي وحتى لو كان قساً،الم يقتلوا مارتن لوثر كنج؟،فحتى هنا فليس له القداسة ذاتها التي للقس الأبيض.

جزء من مسيحية الأسود ان يرضى بقدر الرب حيث وضعته يده هناك.

ولذا حين بشر مالكولم اكس بما قاله  نبي الإسلام محمد بن عبد الله عليه الصلاة والسلام"لا فضل لأبيض على أسود ولا لأسود إلا بالتقوى"،كان ذلك ترجمة غير مقبولة للدين،لأن القيم تبقى قابلة للمفاضلة والاتتقاص في مسيحية أمريكا،ولذا حين رجم كلينتون بالخطيئة في فضيحة وايت ووتر وصفوه بالرجل الأسود،لأنه عومل كواحد وجرّد من امتيازاته!

دونالد ترمب يعتقد انه تجسيد لأمريكا البيضاء التي تمثلها  الرقاب الحمراء وكو كلوكس كلان،التي يتصرف كأحد أعضائها!

ولكن يبدو أن الحاوي الامريكي قد استنفد خدعه،فما نشهده الآن في مينا بولس ثورة وحريق ستطال ألسنته أمريكا كلها،فمن سيكتب عن ذلك ويخلد هذه اللحظة التاريخية التي حتماً سيسقط فيها الرئيس الأبيض سقطته النهائية فهل ستسقط معه العنصرية التي نفخ في نارها منذ اللحظة الاولى التي جلس فيها على كرسي الحكم؟

لندع التاريخ يجيب!

نزار حسين راشد