دعم عمال المياومة والتكميلي الأسبوع القادم إحالة 14 متهما بقضايا فساد إلى القضاء منذ انتهاء الحظر إقرار سيناريوهات إجراءات العمل في الحضانات طقس صيفي معتدل الأربعاء البترا تحتفل بذكرى اختيارها من عجائب الدنيا استبدال سفينة غاز تكلف الأردن 50 مليون دينار سنويا ببناء محطة أرضية العضايلة: توقيع اتفاقيات لثلاثة مشاريع كبرى بيان صحفي صادر عن مدعي عام هيئة النزاهة ومكافحة الفساد الملك: الأردن سيخرج من أزمة كورونا أقوى مما دخلها اصابتان غير محليتين بفايروس كورونا , وطبيب البشير غير مصاب ولا تغيير على الحجر للقادمين من الخارج شركة ميناء العقبة تستقبل باخرة برازيلية عملاقة 411 طلبا للقدوم للعلاج في الأردن خلال يومين زواتي تكشف عن استراتيجية قطاع الطاقة حتى 2030 العضايلة : تسوية الأوضاع الضريبية لـ228 شركة ومكلفا الجغبير: الصناعة تعيش عصرها الذهبي بفعل الدعم الملكي رفع الحجز التحفظي عن أموال شركات الطراونة اخلاء سبيل الزميل "حسن صفيرة" بكفالة مالية التنمية : 9 احداث في داري الرصيفة ومادبا يتقدمون لامتحان التوجيهي توقيف مهندس من كبار موظفي "الأشغال" بالجويدة اثر تلقيه رشوة بخمسة آلاف دينار محكمة أمن الدولة تؤجل النظر بقضية مصنع الدخان إلى الثلاثاء المقبل
شريط الأخبار

الرئيسية / أخبار ساخنة
الأحد-2020-05-31 | 03:05 pm

بعد أن تقطعت بهم السبل في الخارج .. شباب اردني في شوارع الإمارات بلا مأوى!!

بعد أن تقطعت بهم السبل في الخارج .. شباب اردني في شوارع الإمارات بلا مأوى!!

جفرا نيوز - شادي الزيناتي

تداولت منصات التواصل الاجتماعي للأردنيين في الامارات صورة لشاب اردني تقطعت به السبل ولا يجد له مأوى ، مطالبين أن يستضيفه أحد من الجالية هناك ..

ما يحصل لآلاف الاردنيين في الخارج اثر جائحة كورونا، مؤسف ومؤلم ومقلق ،ويحتاج اليوم لوقفة جادة من الحكومة وإدارة الأزمات حيث أولئك اولا وأخيرا هم من أبناء البلد ، والوطن أرحم وأحق بهم من بلاد الغربة ، وما حالة ذلك الشاب الا صورة من عديد الصور والحالات لكثير من الاردنيين في الخارج

حالات عديدة وشكاوى عديدة أصمت الحكومة اذانها عنها ، لعائلات باتت بلا معيل ولا دخل ، ولشباب لا يجدون قوت يومهم ، ولمرضى لا يستطيعون العودة ، وكثير من الحالات التي لا يصعب حصرها فلكل قصة وظرف خاص تقف الإجراءات الحكومية عائقا وجدارا تتحطم آمالهم عليه

فالتكلفة الباهظة لتذاكر الطيران والحجر الصحي تمنع عديد العائلات من العودة وتجبرهم على البقاء لعدم امتلاكهم تلك التكاليف ، إضافة لإغلاق المنصة وعدم استيعابها لجميع الراغبين في العودة

نساء وكبار سن وأطفال ومرضى وشباب وعائلات وآباء ، كلهم من أبناء الوطن في الامارات وقطر والكويت والسعودية وتركيا وغيرها من الدول في حال يرثى لها، بعد إنهاء أو انتهاء أعمالهم وتوقف مصادر دخلهم، وبات كل أملهم العودة لبلدهم وذويهم ، إلا أن حكومة النهضة والتكافل تصم الآذان وتغلق الأعين عنهم ، خاصة وأنهم ليسوا من أبناء الذوات والوزراء والنواب والمسؤولين ..

ولماذا لا يعتمد الحجر المنزلي والاسوارة الذكية لمن يمتلك فحصا سلبياً بدلا من إجباره على فنادق الخمس نجوم وغيرها ، ولماذا التعنت بموضوع المركبات الخاصة والتسبب بخسائر إضافية لهم، ولماذا لا يستخدم جزء من صندوق همة وطن لتحمل نفقات غير المقتدرين كما كانت أعلنت الحكومة مسبقا؟

فإلى متى يبقى مثل هؤلاء الاردنيين تحت وطأة الحاجة والإذلال وكل مطلبهم عودة آمنة كريمة لحضن وطنهم ؟!