تحرير 5 مخالفات لمنشآت ومواطنين في الزرقاء النائب الأسبق الحجايا : نتوجه بالشكر للملك العيسوي ينقل تعازي الملك إلى عشيرتي الهلسة والعتيبي التزاماً بالسلامة العامة .. مستشار الملك لشؤون العشائر "الحجايا " يعتذر عن إستقبال المهنئين عبيدات : سنقيم حظر الجمعة بنهاية العام 48% نسبة إشغال أسرة العناية الحثيثة دعوة لتطوير منهجية تفعل الدور العربي بحل الصراعات إرادة ملكية بقبول استقالة السرور الفلاحات يدعو لدعم صغار المزارعين عاطف الحجايا مستشاراً للملك لشؤون العشائر خلفا للسرور الرحاحلة: التقديم لبرنامج استدامة سيبدأ 20 الشهر الحالي ارتفاع نسبة فحوصات كورونا الايجابية إلى 16.97% وعدد الوفيات يتخطى 3000 تسجيل 50 وفاة و 3160 اصابة بفيروس كورونا في المملكة سكان في الأردن يشعرون بزلزال ساحل أنطاليا على البحر المتوسط الأمانة: مخالفة 80 فرداً لعدم التزامهم بأوامر الدفاع سحب ركامية مليئة بالأمطار تقترب من الأغوار الجنوبية والبحر الميت إغلاق طريق البشرية الصفاوي بسبب غزارة الأمطار الصفدي يلتقي نظيريه السعودي والعراقي على هامش مؤتمر حوار المنامة الأردن يدين محاولة إحراق كنيسة في القدس المحتلة على يد أحد المتطرفين مياهنا: تأخير ضخ المياه لمناطق في الرصيفة بسبب أعمال فنية
شريط الأخبار

الرئيسية /
الأربعاء-2020-06-24 07:47 pm

مطعم لزبون واحد

مطعم لزبون واحد

- فيما التباعد الاجتماعي سيد الموقف لمكافحة فيروس كورونا المستجد، أطلق زوجان سويديان مطعماً بمفهوم مختلف يستقبلان فيه زبوناً واحداً يُقدم إليه الطعام وسط الطبيعة بواسطة سلك حديد. وسمي المطعم "طاولة لشخص" وهو مقام في الهواء الطلق وفريد، يسمح للزبون "بأن يدع القلق جانباً" خلال تناوله الطعام على ما قال القيمون عليه.
وأوضحت ليندا كارلسون (36 عاماً) صاحبة المطعم الصغير جداً مع زوجها راسموس بيرسون وسط مرج في فارملاند (غرب): "من الجيد عدم التفكير لمرة باحتمال التقاط عدوى الفيروس".
وجلس ديفيد نوردستروم الذي أتى على دراجته الهوائية من كارشتاد على بعد حوالى خمسين كيلومتراً، على طاولة لفت بشرشف أبيض مستمتعا بالعشاء فيما الطبيعة رفيقه الوحيد.
وقد وصله الطعام بواسطة سلك حديد من أجل احترام التباعد الاجتماعي.
ويروي الرجل الثلاثيني وهو أول زبون في هذا المطعم الفريد "لم أتناول الطعام خارج المنزل منذ مطلع (آذار). أردت أن أخرج من هذا الحجر الطوعي ومغادرة المدينة".
وولدت فكرة هذا المطعم خلال زيارة لوالدي ليندا وهما ضمن الفئات المعرضة لخطر أكبر من غيرها.
وتروي "أتيا لزيارتنا في يوم بارد في مارس وطلبنا منهما التوجه إلى خلف المنزل حيث وضعنا طاولة جميلة. وقمنا بتقديم الطعام إليهما عبر النافذة وقد أحبا الفكرة كثيراً وتمكنا من تمضية الوقت معهما من دون أي مجازفة. وفكرنا أنه ينبغي علينا أن نجعل ذلك بمتناول الجميع".
وبات الزوجان يقترحان حتى الأول من (آب) قائمة طعام واحدة بسعر يقرره الزبون.
وراسموس طاه سابق يعمل الآن مقدم برامج إذاعية. أما ليندا فهي نادلة سابقة وتعمل في الإنتاج السمعي. ويواصل الزوجان عملهما الاعتيادي لكنهما يتوجهان عصراً إلى مطعمهما الجديد.
 
وتؤكد ليندا أن "المطعم محجوز بالكامل حتى اب ".