تحرير 5 مخالفات لمنشآت ومواطنين في الزرقاء النائب الأسبق الحجايا : نتوجه بالشكر للملك العيسوي ينقل تعازي الملك إلى عشيرتي الهلسة والعتيبي التزاماً بالسلامة العامة .. مستشار الملك لشؤون العشائر "الحجايا " يعتذر عن إستقبال المهنئين عبيدات : سنقيم حظر الجمعة بنهاية العام 48% نسبة إشغال أسرة العناية الحثيثة دعوة لتطوير منهجية تفعل الدور العربي بحل الصراعات إرادة ملكية بقبول استقالة السرور الفلاحات يدعو لدعم صغار المزارعين عاطف الحجايا مستشاراً للملك لشؤون العشائر خلفا للسرور الرحاحلة: التقديم لبرنامج استدامة سيبدأ 20 الشهر الحالي ارتفاع نسبة فحوصات كورونا الايجابية إلى 16.97% وعدد الوفيات يتخطى 3000 تسجيل 50 وفاة و 3160 اصابة بفيروس كورونا في المملكة سكان في الأردن يشعرون بزلزال ساحل أنطاليا على البحر المتوسط الأمانة: مخالفة 80 فرداً لعدم التزامهم بأوامر الدفاع سحب ركامية مليئة بالأمطار تقترب من الأغوار الجنوبية والبحر الميت إغلاق طريق البشرية الصفاوي بسبب غزارة الأمطار الصفدي يلتقي نظيريه السعودي والعراقي على هامش مؤتمر حوار المنامة الأردن يدين محاولة إحراق كنيسة في القدس المحتلة على يد أحد المتطرفين مياهنا: تأخير ضخ المياه لمناطق في الرصيفة بسبب أعمال فنية
شريط الأخبار

الرئيسية /
الأربعاء-2020-06-24 07:50 pm

بعد 17 عاما .. اكتشاف جريمة جديدة لوحش أردين

بعد 17 عاما .. اكتشاف جريمة جديدة لوحش أردين

- في فصل جديد لقصة مأساوية وقعت عام 2003، بدأ خبراء أدلة جنائية في فرنسا، الاثنين، عملية بحث مركزة، عن رفات فتاة تبلغ من العمر 9 سنوات، اختفت قبل 17 عاما، وذلك بعدما اعترف سفاح بقتلها أخيرا بعد سنوات من الإنكار. ولغرض "التنقيب" بالمنزل قام الخبراء بإغلاق منزل سابق للقاتل ميشال فورنيريه الملقب بـ "وحش أردين" في شمال فرنسا على مسافة أكثر من 200 كيلومتر من بلدة واقعة شرق باريس، حيث اختفت إستيل موزان في طريق عودتها من المدرسة في يناير 2003.
وحكم على فورنيريه بالسجن مدى الحياة في مايو 2008، بتهمة قتل 7 فتيات وشابات، واتهم باختفاء موزان بعدما نقضت زوجته السابقة أخيرا حجة غيابه خلال الحادث، والتي كان زعمها خلال التحقيق معه قبل سنوات.
واعتبر المحققون للمرة الأولى فورنيريه مشتبها به في اختفاء الفتاة عام 2006 بعدما عثروا على صورة لموزان على جهاز الكمبيوتر الخاص به، وفقا لما أوردت "فرانس برس".
وقد رصدت شاحنة بيضاء صغيرة تشبه سيارة يملكها، في المنطقة التي اختفت فيها في بلدة غيرمانت شرق باريس.
لكن لم يتم العثور على أي دليل حمض نووي لربطه بالقضية، وأكد فورنيريه لسنوات أنه كان في منزل في جنوب بلجيكا قرب الحدود الفرنسية في اليوم الذي اختفت فيه موزان.
ولكن، وبعد كل تلك السنوات، وفي نوفمبر من العام الماضي، أخبرت زوجة فورنيريه السابقة، مونيك أوليفييه، المحققين بأن مكالمة هاتفية زعم أنه أجراها من ذلك المنزل في اليوم الذي اختفت فيه الفتاة، أجرتها هي بناء على طلبه.
وفي مارس، اعترف فورنيريه بقتل موزان، دون الكشف عن مكان الجثة.
وتمضي مونيك أوليفييه عقوبة بالسجن مدى الحياة، مع عدم إمكان الإفراج المشروط عنها قبل 28 عاما، لدورها في بعض عمليات الخطف والقتل.
والاثنين، ذهب المحققون إلى منزل فورنيريه السابق في منطفة أردين في شمال شرق فرنسا.
وحضر نحو 50 شرطيا بالإضافة إلى خبراء في الأدلة الجنائية وعالم آثار ومهندسين من الجيش، يستعدون للتنقيب في هذا المنزل الذي لم يتم تفتيشه حتى الآن.
والمحققون مهتمون خصوصا بالقبو الذي غطاه المتهم بالإسمنت، وأتوا مسلحين بمعدات مزودة رادارا لمسح الأرض قبل مباشرة أي عملية حفر.
وأدين فورنيريه بسبع عمليات قتل ارتكبت بين العامين 1987 و2001.
وأقر القاتل باختطاف ضحاياه واغتصابهن وقتلهن وحكم عليه بالسجن مدى الحياة من دون إمكان الإفراج المشروط.
كذلك أدين بالاعتداء على 3 فتيات تمكنّ من الفرار.