وزير الدّولة لشؤون الإعلام يستقبل السفير التركي أسماك نافقة في سيل الزرقاء وتحذير من تناولها طبيب أردني يحوّل عيادته لحديقة مليئة بالمئات من النباتات لمساعدة مرضاه على الاسترخاء متنزهات الكرك السياحية ملاذ ومتنفس للأسر بعد رفع الحظر الأمن: الكشف عن 5 جرائم ضد مجهول منذ بداية 2020 تقديم طلبات الاستفادة من المكرمة الملكية للدراسة الجامعية لأبناء العسكريين إلكترونيا التربية: العام الدراسي الجديد سيبدأ في 10 آب وفيات اليوم الخميس 9-7-2020 (731) مليون دولار التزامات البنك الدولي للأردن العام الحالي (الأطباء) تعيد 25 ألف دينار إلى مريضة أخذت زيادة عن المستحق للعلاج تعليمات معدلة للمطاعم المتنقلة وإعلان مواقع جديدة قريبا كرنفال العقبة يعود نهاية الشهر الحالي بسبب كثافة الزوار احتمال لزخات من المطر الخميس وفاة خمسيني بمشاجرة في المفرق زواتي: نتطلع للربط الكهربائي مع 4 دول ومشاريع الصخر الزيتي مكلفة النعيمي يوعز بالاستعداد لاستقبال الطلبة في المدارس الحكومة توافق على دمج جمارك العقبة نحو مليون أسرة استفادت من برامج الدعم الحكومي الربضي: 564 مليون دينار قيمة المساعدات الخارجية ,وأكثر من مليار دينار متوقعة حتى نهاية العام الحكومة تسعى لإطفاء ديون داخلية بنحو مليار دينار
شريط الأخبار

الرئيسية / أخبار جفرا
السبت-2020-06-27 | 02:06 pm

نضال الفراعنة يكتب : ولي العهد الامير الحسين .. حركة دؤوبة لا تنقطع بـ"رقي وصمت"

نضال الفراعنة يكتب : ولي العهد الامير الحسين .. حركة دؤوبة لا تنقطع بـ"رقي وصمت"

جفرا نيوز| كتب نضال الفراعنة 
يصادف يوم غد الأحد عيد ميلاد صاحب السمو الملكي الأمير الحسين بن عبدالله ، إذ يستذكر أردنيون كيف أن هذا الأمير الشاب قد كبر بينهم ك"إبن وأخ" منذ تعيينه وليا للعهد عام ٢٠٠٩، وكيف تابع الأردنيون ارتقائه الطبيعي والواضح دراسة وعملا ونشاط سياسي وعسكري ناله على نحو ناله العديد من أبناء الأردنيين دون أن يحظى بميزه "إبن الملك".

يتطلع سمو ولي العهد ب"ثبات وصبر" لتخزين علوم سياسية وعسكرية أكبر وعلى نحو علمي، إذ أسوة بجده الملك الراحل الحسين بن طلال، ووالده جلالة الملك عبدالله الثاني فقد بات "الحسين " يميل لقضاء وقت أكبر مع "رفقاء السلاح" إذ يميل ل"شؤونهم وشجونهم"، معتبرا كما كل الأردنيين أنهم "كبار البلد" الحقيقيين.

يمضي الحسين بن عبدالله بثبات صوب عقده الثالث من عمره المديد، وقد توجه في السنوات الأخيرة لمراكمة مستوى اتصاله بالأردنيين في محافظاتهم ومدنهم وقراهم وبواديهم لتلمس الحال وتقديم ما يمكن تقديمه للمحتاجين الذين نستهم الحكومات والوزارات، ودفعتهم إلى آخر أولوياتها.

يستمر الحسين في عطائه واتصاله بشعبه، ويرفض التعاطي مع نصائح ب"استعراض إعلامي ممل"، فهو يثق بأن العمل والإنجاز ليس ب"الثرثرة والاستعراض" بقدر ما يظهرها "الفعل والإنجاز"، فهو يحرص على عفويته كاملة، ويقرأ ويسمع مباشرة "الحالة الأردنية" ويعرف صعوبتها في ظل واقع اقتصادي متردٍ باتت دول عدة حول العالم أسيرة له، وهو واقع يستدعي العمل بصمت وحركة دؤوبة وطرق أبواب المستقبل، وهو ما يفعله الحسين بن عبدالله بتوجيه ومتابعة من عميد آل البيت الملك عبدالله الثاني.