طقس معتدل الثلاثاء العضايلة: أعداد الدخلاء على الصحافة تضاعفت نتائج سلبية لمخالطي مصاب معان “اجتهاد قضائي”: الحبس لهتك العرض “عن بعد” رفض ترقية أستاذ جامعي لـ”عمله في هيئة الانتخاب” عزل 5 منازل بإربد يقطنها مصابون بكورونا مدير الجمارك: قرار فتح الأسواق الحرة أمام الأردنيين خلال أسبوعين عبيدات: الحظر حاليا خيار صعب ومستبعد جدا تسجيل إصابة جديدة بكورونا في عجلون عزل عمارة في أبو نصير اعتماد معايير تقديم المساعدات للراغبين بالعودة جابر: 73 شخص حاولوا الهرب من مراكز الحجر والبعض وضع الكحول داخل أنوفهم العضايلة : لا حظر جزئي, ولا حظر الجمعة, ولا اغلاق لأي قطاع لغاية الآن 16 حالة جديدة بفيروس كورونا (14) منها محلية وزارة السياحة تشدد الرقابة على المطاعم السياحية تمديد تخفيض رسوم التصاريح الزراعية حتى نهاية أيلول المقبل تسجيل اصابة جديدة بفيروس كورونا في معان الملك يؤكد ضرورة البناء على الإنجازات المتحققة في العقبة وتسهيل إجراءات الاستثمار المستشفى الميداني الأردني في لبنان يبدأ استقبال المصابين سيدة تناشد اهل الخير مساعدتها بتأمين حليب لطفلتها البالغة من العمر سنة ونصف - تفاصيل
شريط الأخبار

الرئيسية / سيدتي
الثلاثاء-2020-06-30 | 09:31 am

دوالي الساقين عند السيدات.. مشكلة تجميلية أم صحية؟

دوالي الساقين عند السيدات.. مشكلة تجميلية أم صحية؟

جفرا نيوز- عادة ما تظهر مشكلة الدوالي على شكل توسع وتمدد في الأوردة الموجودة في الساقين والفخذين نتيجة فشل عمل الصمامات الداخلية بتلك الأوعية، كما أنها تظهر عند النساء أكثر من الرجال.

أما عن الأسباب التي تؤدي إلى ظهور دوالي الأطراف السفلية فيردّها الأستاذ المساعد في قسم جراحة القلب والأوعية الدموية الدكتور محمد حسن الشلالدة إلى الوقوف الطويل من غير حراك على الأقدام، وكذلك العامل الهرموني الذي يظهر أثره بشكل ملحوظ عند النساء الحوامل، أضف إلى ذلك عامل الوراثة والوزن الزائد وقلة الحركة.

هل مشكلة الدوالي تجميلية أم صحية؟

في الحقيقة، وإن بدا الأمر للكثير أن الدوالي ليست مشكلة تجميلية تظهر لتشويه منظر الساقين حتى الفخذين نتيجة ظهور هذه الأوردة المخضرة أو المزرقة، فهي أيضا تعدّ مشكلة صحية تحتاج في كثير من الأحيان للعلاج، وفق الشلالدة.

إذ عادة ما يشتكي المرضى من ألم في الأطراف السفلية يظهر كالثقل فيهم، ويتصاحب معه تورّم وشد عضلي وشعور بالإرهاق في تلك الأطراف، عادة ما تزول أعراضها خلال استراحة المرأة أو رفع قدميْها على وسادة أو ما شابه ذلك.

ولكن قد يتصاحب مع هذا التوسع في الأوردة السفلية توسع في الأوردة الداخلية العميقة للطرف السفلي، ما قد يؤدي بالإضافة إلى ما ذُكر سابقا حدوث تخثر داخل الوريد، ومن ثم يؤدي إلى حدوث التهاب، وقد تهاجر الخثرة عبر الدورة الدموية إلى الجهة اليمنى من القلب ومنها إلى الرئتين، محدثة ما يسمى بالجلطة الرئوية والتي قد تكون أحيانا سببا للوفاة.

وقد تحدث هذه الخثرة في الأوردة السطحية؛ ما يسبب ألما شديدا وتورما واحمرارا، مع ارتفاع في حرارة تلك المنطقة التي حدث فيها التخثر، كما أنه من النادر أن تهاجر هذه الخثرة إلى الرئتين، ولكن في أحيان نادرة قد يحدث ذلك.

ومع حدوث هذا الالتهاب التخثري خاصة في حال تكراره، قد يصاب الطرف السفلي بندوبات تجميلية من الصعب علاجها، بالإضافة إلى تورم قد يبقى مستمرا.

لذا، ما ينصح به الشلالدة السيدات خاصة بمراجعة أقرب مركز صحي، لإجراء الكشف اللازم في حال وجود دوالي الساقين أو أعراضها التي ذكرت سابقا، لحمايتهنّ من الجلطة الرئوية.

علاج دوالي الساقين للحالات البسيطة

في الحالات البسيطة قد تحتاج المريضة فقط لأخذ الحيطة والحذر من الوقوف طويلا على القدمين من غير حركة، كما قد تحتاج إلى تنزيل وزنها إذا كان فوق المعدل الطبيعي، وفق الدكتور الشلالدة.

وفي كثير من الحالات، ينصح باستعمال الجوارب الخاصة بالدوالي طيلة فترة النهار، مع رفع قدميْها عند اللزوم على وسادة، بالإضافة إلى بعض العلاجات التي تساعد على التخفيف من الأعراض ومنع حدوث مضاعفات، ولكنها ليست هي الحل الجذري.

أما في حال تناول حبوب منع الحمل، فينصح الشلالدة باستشارة الطبيب الخاص ومناقشة خطر الإصابة بتجلطات وريدية في حال وجود دوالي الساقيْن.

العلاج الجذري لهذا المرض

إذا كانت الدوالي من النوع الأول البسيط والدقيق، فقد يكون العلاج بالليزر مفيدا من الناحية التجميلية، وكذلك في إزالة الأعراض، أو قد يلزم حقن هذه الأوعية بمادة لاصقة توقف عملها؛ ما يؤدي إلى تلاشيها مع الزمن، كحل أولي، بحسب الشلالدة.

والحل الثاني، قد تحتاج إلى عمل جراحي بسيط يتمثل بإدخال قسطرة إلى داخل الوعاء الدموي، وكيّه من الداخل بالليزر أو بالأمواج أو ترددات معينة، ومن ثم توقع زوالها مع الوقت.

والحل الثالث والأخير، يكمن بجراحة استئصال الوريد الأساسي السطحي من خلال فتحات أعلى الفخذ وعند الكاحل، وبذلك يتم استئصالها كاملا، مع ربط الأوردة الفرعية له مما يمنع بنسبة كبيرة تكرار الحالة عند المريض مرة أخرى.

وما ينتهي إليه الدكتور الشلالدة، هو ضرورة مراجعة مرضى الدوالي الطبيب المختص لعلاج المرض بالكيفية التي تناسب الحالة، وعدم الوقوف طويلاً من غير حراك، ومزاولة الرياضة، وتنزيل الوزن في حالات الوزن الزائد.