تسجيل اصابتان جديدتان "بكورونا " لمخالطي مصاب اربد العضايلة ينشر مقطع "فيديو" حول مساعدات الأردن للبنان اصدار مسودة نظام معدل لنظام الرعاية البديلة محافظ إربد: سحب عينات من شريك مصاب كورونا بالعمل ومخالطيه تسجيل (5) إصابات جديدة بفيروس كورونا من بينها واحدة "محلية" و(7) حالات شفاء مواطن يحول محول كهرباء إلى مجسم للمصحف في إربد الكشف عن هويــة المصاب بفيروس كورونا في إربد - التفاصيل "التربية" ترفض اعتماد كتاب "أسوة حسنة" وتعمم على مديرياتها تسجيل اصابة جديدة بفيروس كورونا في إربد فحص (27) عيّنة لمخالطي سائق الرمثا والنتائج سليمة وفيات الجمعة 7-8-2020 المستشفى الميداني الأردني يبدأ باستقبال مصابي بيروت اليوم وفاة وإصابة بحادث تدهور في العقبة الجمعة..أجواء حارة نسبياً في مختلف مناطق المملكة في ظل تصريحات ومواعيد غير واضحة، الغموض سيد الموقف للطلبة الراغبين بالتقدم للدورة التكميلية طقس حار الجمعة الجمارك تضبط كميات من "الحشيش" نصف مصابي كورونا بالأردن لم تظهر عليهم أعراض منشورات كاذبة حول مطاردة الشرطة لسيدة تفعيل منصات التسجيل للمغتربين الراغبين بالعودة إلى أرض الوطن (روابط المنصات)
شريط الأخبار

الرئيسية / قضايا و آراء
الأربعاء-2020-07-01 | 12:36 pm

التهديد ليس الحل في اغلب الاوقات

التهديد ليس الحل في اغلب الاوقات

جفرا نيوز- بقلم الدكتور: محمد عدنان الحموري

تواجه الحكومات بشكل عام مجموعة من التحديات لتقديم الخدمات الافضل للمواطنين، وتقوم ببذل الغالي والنفيس لجعل الامور افضل للمجتمع، ولكن هناك امور شائكة تضع متخذي القرار امام صعوبات بالغة، ومن الامثلة على ذلك التدخين حيث يعتبر افه قاتلة تفتك بالبشر لذا اتخذت الحكومات حول العالم مجموعة قرارات للحد من هذه الظاهرة السيئة المتفشية في المجتمعات، حيث قامت بالزام المصنعيين اضافة عبارات تحذيرية على علب الدخان مثل (التدخين سبب مباشر لسرطان الرئة) ومنها من ذهب الى ابعد من ذلك وفرض اضافة عبارة (التدخين يؤدي الى الموت البطيء) ومن جانب اخر وفي محاولة اخرى تقوم الدول بفرض ضرائب تصل في بعض الاوقات الى 800 بالمئة كمحاولة للحد منه، وقامت الحكومات بمنعه في الاماكن العامة ووسائل المواصلات العامة، الا انه وبعد كل تلك المحاولات لا يوجد مؤشرات حقيقية بانخفاض الارقام بشكل كبير.
 
 وهناك تحديات اخرى يواجهها القطاع الصحي حيث تبين في احد التقارير في المملكة المتحدة ان واحد من اصل عشر ممرضين لا يقوموا بتعقيم ايديهم عند الدخول او الخروج من والى غرف المرضى، وكحل سريع لتجنب تلك المشكلة ولترهيب العاملين للالتزام بتعقيم ايديهم وضعت اغلب المستشفيات كاميرات لمراقبة الممرضين، الا ان الحل لم يثمر حيث تبين بعد صرف اموال طائلة على تلك الكاميرات بان اثنين من اصل عشرة هم من يقوموا بتعقيم ايديهم، ثم جاءت احد المستشفيات بفكرة انها قامت بتجريب طريقة الترهيب (السلبية) ولم تجدي نفعا، لذا قاموا بتجربه (ايجابية) حيث وضعت المستشفى لوحة الكترونية تعرض اسماء الموظفين الملتزمين بالتعقيم، ومن هي المجموعة الاكثر التزاما، وتم توزيع مكافأت للموظفين الملتزمين، فارتفع العدد الى تسعة من اصل عشرة للممرضين الذين يقوموا بتعقيم ايديهم قبل وبعد الدخول لغرف المرضى، وبعد ذلك قامت وزارة الصحة الانجليزية بتعميم التجربة على كل المستشفيات وكانت النتائج غير مسبوقة بالتزام عالي جدا، وبسبب نجاح فكرة الايجابية في التعامل مع الموظفين، اخذت الحكومة مبدأ هذه التجربة الايجابية وطبقتها في وزارة الاقتصاد والضرائب، حيث كانت المشكلة ان المواطنيين الانجليز غير ملتزمين بدفع الضرائب المترتبة عليهم في الموعد المحدد، وقامت الحكومة بمجموعة من الحلول منها الغرامة ومنها اللجوء الى المحاكم ومنها وضع الشخص على القائمة السوداء للحكومة، وعلى الرغم من ارتفاع عدد الملتزمين الا انها لم تصل الى النسبة المطلوبة، فقامت الحكومة باللجوء الى الايجابية كحل اخير وقامت الحكومة بنشر عبارة في جميع الوسائل الرسمية مثل الجريدة الرسمية، التلفزيون، والمواقع الالكترونية، ووسائل التواصل الاجتماعي التابعة للحكومة، واعلانات على الطرقات العامة، مفادها بان (96 بالمئة من المواطنون الانجليز يقوموا بدفع الضرائب المترتبة عليهم في الوقت المحدد) ونجحت محاولات الحكومة نجاح باهر وارتفعت نسبة المواطنيين الملتزمين بدفع الضرائب في الوقت المحدد، وبعد ذلك اصبحت التجربة تدرس في الجامعات وتطبق من شركات ومؤسسات من القطاع العام والخاص. لعبت الايجابية على حث كل المتخلفين عن الضريبة ان يقوموا بدفعها في الوقت المحدد
 
اذا قمت بتجربة مجموعة قرارت لجعل الموظفين في منظمتك يلتزمون بقانون معين ولم تنفع محاولاتك جرب حل الحكومة البريطانية وتوجه نحو الايجابية في التعامل مع الموظفين


الدكتور: محمد عدنان الحموري
عضو هيئة التدريس في الادارة الدولية