لبنان يشكر الملك على المستشفى العسكري عربي يقتل مزارعاً أردنياً في غور الصافي على إثر خلافات بينهما 2934 طن خضار وفواكه ترد إلى السوق المركزي تحذير هام من الدفاع المدني للمواطنين تشكيل أولى القوائم الانتخابية في ثالثة العاصمة _ أسماء ضبط 4 شاحنات بازلت مخالف في الهاشمية والضليل اغلاق محلي شاورما ومخالفة 10 لعدم التزامها بالشروط الصحية في معان فتح باب التسجيل في تدريب مهني سحاب تنقلات ادارية في التربية وتعيين خمسة مستشارين - أسماء الملك يوجه إلى تجهيز مستشفى عسكري ميداني لإرساله إلى لبنان المستفيدون من صندوق اسكان ضباط الجيش - (أسماء) بدء الامتحانات العملية لصيفية الشامل أجواء صيفية عادية في اغلب مناطق المملكة اليوم وفيات الاربعاء 5-8-2020 الديوان الملكي يُنكّس علم السارية لمدة (3) أيام حدادا على ضحايا "مرفأ بيروت" الملك يعزي الرئيس اللبناني بضحايا انفجار بيروت ويؤكد استعداد الأردن لتقديم المساعدة أردنيان مصابان بانفجار بيروت بيان صادر عن شباب قبيلة بني حسن حول أزمة المعلمين: سياقات لا يتمناها كل وطني عطية يطالب الرزاز بتقديم العون للمواطنين الاردنيين المتواجدين في الامارات حماد: الحكومة لن تتهاون مطلقاً مع كلّ من يتعرّض لرجال الأمن والأجهزة المختصّة
شريط الأخبار

الرئيسية / قضايا و آراء
الخميس-2020-07-04 |

التعيين في زمن الكورونا

التعيين في زمن الكورونا

جفرا نيوز - المهندس عادل بصبوص

أثار تداول كتاب تعيين آنسة حديثة الخبرة نسبياً عضواً في مجلس مفوضي هيئة تنظيم قطاع الطاقة والمعادن براتب مقداره (2400) دينار ضجة كبيرة وردود فعل غاضبة لدى الكثيرين ممن رأوا في القرار تناقضاً صريحاً مع توجهات الحكومة المعلنة للتقشف وخفض النفقات في هذا التوقيت الصعب الذي يمر به الوطن، ومخالفة واضحة وجلية للتبريرات التي ترفعها الحكومة في وجه الجميع للقبول بوقف العلاوات والمكافآت لموظفي القطاع العام من مدنيين وعسكريين والذين لا تتجاوز رواتب الغالبية العظمى منهم ربع قيمة راتب الآنسة "المحظوظة"، إضافة إلى تعارض التعيين – إن لم يكن نصاً فروحاً - مع قرار مجلس الوزراء بوقف التعيينات حتى نهاية العام، ليس هذا فحسب – يضيف المعترضون- بل إن المذكورة لم تشارك في التنافس والمقابلات التي تمت بخصوص هذه الوظيفة لعدم انطباق الشروط عليها 

تفتقر هذه الحكومة كما حكومات سابقة أخرى لضابط إيقاع متمرس أو وحدة ادارية متخصصة تقوم بمراجعة قرارات الحكومة، لتحديد ردود الفعل الشعبية المتوقعة عن كل من هذه القرارات قبل اتخاذها والإعلان عنها للملأ، فكم من قرار متعجل أسفر اتخاذه عن رفض شعبي فاق في آثاره السلبية وارتداداته كل أثر ايجابي سعت الحكومة إلى تحقيقه، أليست الحكومة أحوج ما تكون -في هذا الظرف بالتحديد- للكثير من الدعم والإلتفاف الشعبي لتحقيق مزيد من القبول والرضا بالإجراءات والقرارات التقشفية التي اتخذتها، ولأية قرارات قاسية أخرى قد تتطلبها المرحلة، ما الذي ستقوله الحكومة لخريج انتظر سنوات طويلة ضمن "طابور الخدمة المدنية" تم إيقاف تعيينه بسبب الظروف الراهنة لوظيفة بثلاثمائة أو أربعمائة دينار في حين يتم تعيين غيره بآلاف الدنانير، ما الذي سيقنع المعلم أو الجندي بمنطقية إيقاف علاوته أو مكافأته "لشح الموارد ونقصها" وهو يرى كرم الحكومة وسخائها في تعيين زيد أو عبيد برواتب لن يحصل عليها حتى لو مكث في الخدمة مائة عام 

ألم تسمع الحكومة أو متخذ القرار فيها بالقاعدة التي تقول درء المفاسد مقدم على جلب المصالح، ما الذي كان سيجري لو تم تأجيل مثل هذا التعيين أو غيره من التعيينات المشابهة لبعد انتهاء الظروف الحرجة التي نمر بها، ثم ما الذي تفعله أصلاً هيئة تنظيم قطاع الطاقة والمعادن 

 في ظل وجود وزارة مستقلة لهذا القطاع هي وزارة الطاقة والثروة المعنية ولها وزير عامل وأمين عام ومساعدون ومستشارون وخبراء وتضم مديريات وأقسام وشُعَب وجيش كبير من الموظفين ....

نقول هذا ونحن نفترض أن التعيين موضوع البحث قد تم فعلاً حسب الأصول، أما إذا صحت "المزاعم" بأن المذكورة لم تنطبق عليها شروط التقدم للوظيفة ولم تخضع للمقابلة والتنافس، فتلك لعمري مخالفة كبرى تستوجب المساءلة والتوضيح، لأن ذلك ينطوي على ظلم كبير لحق بالمنصب والموقع الذي احتلته الآنسة وظلم لا يقل عن ذلك حاق بمن خسر الموقع وهو أحق به، ونحن كمواطنين ورعية لحكومة النهضة التي ترفع شعارات الكفاءة والعدالة والمساواة سوف نتابع باهتمام وترقب "منصة حقك تعرف" لنعرف منها حقيقة ما جرى 

فهل تفعلها الحكومة وتصدر بيان أو توضيح بهذا الخصوص أم سننتظر ويطول انتظارنا .... حتى يمل المنتظرون أو ينشغولوا بقضية أخرى ....