ربع الشباب الأردنيين يرغبون في الهجرة للخارج الضمان: تحويل دفع برنامج مساند 1 إلى البنوك الأربعاء حملة تدعو التربية لمراجعة البروتوكول الصحي السفير السعودي : المنسف الأردني "لا خيار له ولا مثيل" الحجاوي : من مصلحة الأردنيين تلقي اللقاح لإحتواء الجائحة مخالفة 57 مواطنا لعدم الالتزام بأوامر الدفاع في عمان الرحامنة يوجة رسالة شكر إلى كافة منتسبي الجمارك بيومهم العالمي انقلاب صهريج غاز يغلق اوتوستراد الزرقاء ..صور اول استخدام لمسار الباص السريع بالفيديو .. اشتعال النيران في محطة وقود بالعقبة طقس الأردن ..أجواء باردة نسبيا ومنخفض جوي يؤثر على المملكة الخميس احذروا المحتالين ... لاتشتروا المركبات وتدفعوا الثمن خارج دوائر الترخيص الأردن بالمرتبة 106 بعدد الوفيات جراء المخاطر المناخية طقس الاردن الثلاثاء: انخفاض قليل على الحرارة وصول ​أمين عام مجلس التعاون الخليجي عمان الأردن يبحث خطط الشراكة مع دول التعاون الخليجي الاعلان عن ألية التعليم في الجامعات وشكله بداية شهر شباط القطامين يوقع اتفاقيات مع القطاع الخاص لتوفير 2840 فرصة عمل عبيدات: مليون جرعة من لقاحات كورونا تصل الأردن قريبا وزير النقل : سننفذ مشروع لتتبع المركبات الحكومية لمنع استخدامها بطرق غير مصرح بها
شريط الأخبار

الرئيسية /
الأحد-2020-07-05 11:16 am

الحكومة تقطع السبل بـ 166 "حالة انسانية", أحلامهم ذهبت أدراج رياح التعيينات العليا, وراتب مفوض يكفي لاعالة عشر عائلات

الحكومة تقطع السبل بـ 166 "حالة انسانية", أحلامهم ذهبت أدراج رياح التعيينات العليا, وراتب مفوض يكفي لاعالة عشر عائلات

جفرا نيوز - شادي الزيناتي
بعدما تجرأت الحكومة وخالفت امر الدفاع رقم 9 , من خلال عدد كبير لتعيينات الوظائف القيادية والعليا , مقابل وقف التعيينات في القطاع العام برمته
لكن وكما تزعم الحكومة بشكل أو آخر حول التعيينات الاخيرة بأنها واجبة الحصول وضرورية ويجب القيام بها رغم الامكانية بالتكليف لنهاية العام , ناهيك عن عدد كبير آخر من التعيين على نظام شراء الخدمات , تناست الحكومة فئة هامة من المواطنين اكثر استحقاقا وأشد حاجة للعمل من كل اولئك الذين تم تعيينهم بظروف تجلب الشبهة !!
مجلس الوزراء كان قد قرر نهاية العام الماضي ,الموافقة على استثناء 166 شخصاً من المتقدمين لديوان الخدمة المدنية بطلبات توظيف على الحالات الإنسانية من أبناء العائلات التي لديها أربعة أبناء حاصلين على دبلوم شامل فأعلى على نفس دفتر العائلة، وجميعهم لا يعملون، من تعليمات الاختيار والتعيين في الوظائف الحكومية المعمول بها.
وأوعز مجلس الوزراء لديوان الخدمة المدنية بذلك الوقت إحداث شواغر إضافية للحالات الإنسانية (أربع افراد) على الوظائف المتوفرة على جدول تشكيلات الوظائف الحكومية لعام 2020 ، وعددهم 166 شخصاً، بحيث لا يتم استخدام هذه الشواغر الا لتعيين هذه الشريحة، مع مراعاة ثبات الحالة الإنسانية للمتقدمين.
وكان وزير العمل رئيس مجلس الخدمة المدنية نضال فيصل البطاينة صرح وقتئذ , بأن القرار قد جاء نظراً للظروف الاقتصاديّة والاجتماعيّة التي تمر بها هذه الشريحة، وطول فترة اعتمادهم ضمن الحالات الإنسانيّة ولكون البطالة والفقر هما متلازمتان في وضعنا الحالي.
والسؤال الذي نطرحه اليوم على الحكومة , ما مصير هؤلاء المواطنين الذين علّقوا آمالا كبيرة على حكومة النهضة والتكافل , ووجدوا في ذلك القرار بصيص أمل ليعتاشوا ويعيلوا انفسهم وذويهم , في ظرف هم أحوج ما يكونوا فيه للعمل , الا ان الحكومة قطعت بهم السبل وتركتهم في غياهب البطالة والعوز مجددا فلا هم قاموا بتعيينهم منذ بداية العام , مرورا بجائحة كورونا , ولغاية الان , رغم انها تجرأت على اوامر الدفاع التي اصدرها رئيس الوزراء ذاته الذي وافق على تلك التعيينات وبرواتب يمكن ان يعيل الواحد منها عشر عائلات!!