القواسمي: قطاع الالبسة والاحذية لن يستفيد من عودة المدارس السفير السعودي : المنسف الأردني "لا خيار له ولا مثيل" الحجاوي : من مصلحة الأردنيين تلقي اللقاح لإحتواء الجائحة مخالفة 57 مواطنا لعدم الالتزام بأوامر الدفاع في عمان إلى كافة منتسبي الجمارك انقلاب صهريج غاز يغلق اوتوستراد الزرقاء ..صور اول استخدام لمسار الباص السريع بالفيديو .. اشتعال النيران في محطة وقود بالعقبة طقس الأردن ..أجواء باردة نسبيا ومنخفض جوي يؤثر على المملكة الخميس احذروا المحتالين ... لاتشتروا المركبات وتدفعوا الثمن خارج دوائر الترخيص الأردن بالمرتبة 106 بعدد الوفيات جراء المخاطر المناخية طقس الاردن الثلاثاء: انخفاض قليل على الحرارة وصول ​أمين عام مجلس التعاون الخليجي عمان الأردن يبحث خطط الشراكة مع دول التعاون الخليجي الاعلان عن ألية التعليم في الجامعات وشكله بداية شهر شباط القطامين يوقع اتفاقيات مع القطاع الخاص لتوفير 2840 فرصة عمل عبيدات: مليون جرعة من لقاحات كورونا تصل الأردن قريبا وزير النقل : سننفذ مشروع لتتبع المركبات الحكومية لمنع استخدامها بطرق غير مصرح بها العيسوي ينقل تعازي الملك إلى عشيرتي الدرة والحمارنة النعيمي يعرض للسفير الأسترالي سرعة استجابة الأردن للتعليم عن بعد خلال الجائحة
شريط الأخبار

الرئيسية /
الأحد-2020-07-05 04:31 pm

الملك والاردن في مواجهة قرار الضم

الملك والاردن في مواجهة قرار الضم

جفرا نيوز- بقلم رانيا حدادين
الاردن في مواجهة قرار ضم الأغوار وذكرت الملك تحديدا لتسليط الضوء عل جهوده وجهود الحسين رحمه الله، تابعت خلال الاسابيع السابقة الكثير من المقالات تتحدث عن الضم ولم اجد في طياتها سوى يجب الغاء وادي عربة وكثير من الرفض دون اطلاع على ملف المعاهدة وحدودية القرار وسأتناول هنا اهم العناوين
الاردنيون  لا يعرفون أن معاهدة وادي عربة رسمت الحدود الأردنية مع فلسطين واستثنت خارطة الضفة الغربية من الترسيم، باعتبارها منطقة محتلة والتفاوض ليس شأن اردني فقد بقية الخيار للفلسطينيين، "وهذا كان ذكاءمن المغفور له  الحسين" للتفاوض عليه  ولذلك لا يجوز لحكومة الاستعمار  تقرير مستقبلها من طرف واحد؛ لأنها كانت جزءاً من أراضي المملكة الأردنية الهاشمية حينما وقعت تحت الاحتلال الإسرائيلي، والأردن يتحمل مسؤولية استعادتها وقد تخلى عن دوره القانوني بشأنها لأصحابها وشعبها الفلسطيني وقيادتها المتمثلة بمنظمة التحرير، ولم يتخل عنها لمصلحة الاحتلال، ولذلك أي قرار إسرائيلي منفرد بشأن الضفة الفلسطينية يُخل بمضمون المعاهدة الأردنية الإسرائيلية واستحقاقاتها، التي لا تجيز البت بشأنها من طرف واحد.
الاردن كان في المقدمة لمواجهة الاحتلال ابتدا من قرار نتنياهو نحو الضم منسجماً مع موقفيه:  الاول  أعلن ترامب قراره الاعتراف بالقدس الموحدة عاصمة لاسرائيل  2017 من خلال نقل السفارة الامريكية  وقاوم الضغط الامريكي "وسأتحدث عنه بشكل مفصل لاحقاً"
والثاني أعلان  ترامب  2020 خطته صفقة القرن لتسوية الصراع. النقطة المهمة والاساسية بمواجهة الضم جلالة الملك عبدالله وتأثيره على المجتمع الدولي "الاوروبي" فهو يجيد التعامل وايصال الرسالة والحكمة بطريقة الطرح  واحترامه أيضا في الوسط السياسي الامريكي، الكونجرس، اللوبيات المتعددة، الجهات الامنية، وشاهدنا تحركاته المدروسة وخطابه المسموع حتى بالداخل الاسرائيلي الشعبي والعسكري والسياسي،.
نتنياهو يرغب بالضم على اساس عقائدي ففي الثورة نصوص تثبت ان منطقة 67 بداخلها مواقع دينية وتاريخية مثل الخليل وبيت لحم والقدس ونابلس وسبسطية وهنا نجد دعم للمستوطنون المتشددين دينيا بالضم ليس الجزئي بل الكل الفلسطيني ، ويجب استغلال الموقف الامريمي الداعم بوجود الحليف ترامب، ولكن ترامب يصطدم سياسيا مع مواقف الجيش والمخابرات ضد الضم فالامن مستتب مع كل الجهات غزة الممثلة بحماس والضفة من خلال معاهدة السلام والتنسيق الامني والتطبيع مع معظم البلدان العربية جارية من هنا جاءت المعارضة، لان برأيهم لا يجب خسارة الموقف،
غانتس وزير الدفاع واشكنازي غير راغبين بالضم لخلفيتهم العسكرية وتعود للاسباب الذي ذكرت، ويريدون الالتفات إلى الاوضاع الاقتصادية وما سببته كورونا بالاضافة لحماية الشعب من هذا الوباء الذي اصبح يهدد المكون اسرائيلي الذي بالاساس وجوده وتكاثره اولوية الاحتلال.