الصحة : تسجيل20 إصابة بكورونا 16 منها محلية منذ مساء أمس مجلس التعليم العالي ينسب بتعيين عوجان رئيسا لجامعة مؤتة التعليم العالي "يسمح للجامعات بعقد جميع الامتحانات النهائية للفصل الصيفي إلكترونيا " المستشفى الميداني الأردني في بيروت يواصل تقديم خدماته الطبية تسجيل 12 إصابة جديدة بكورونا, والرزاز: حدود جابر مصدر رئيسي للاصابات هيئة الاتصالات تمنح 8 رخص مشغل بريد خاص الصحة: اخذ عينات من العاملين في حدود جابر وزير الداخلية يقرر اغلاق حدود جابر من صباح غد ولمدة اسبوع شويكة: تشديد اجراءات الرقابة على المنشآت السياحية 6325 فحص كورونا سلبي في الطفيلة منذ انتشار الفيروس في الأردن خمسيني يناشد أهل الخير ( أطفاله لا يجدون الطعام منذ 4 ايام ) المياه: حملة امنية تضبط (6) اعتداءات على خطوط رئيسية في الموقر 2609 أطنان من الخضار والفواكه ترد إلى السوق المركزي اليوم الرزاز يبحث تداعيات الأوضاع الوبائية على المراكز الحدودية ضبط مقالع ومحاجر مخالفة للقانون وضبط اشخاص مطلوبين يعملون داخلها في البادية الجنوبية و الشمالية "المياه والري" تتخذ اجراءات جديدة لمواجهة كورونا "التعليم العالي" تحدّث بوابة "اختر تخصصك" استعداداً لعملية القبول الموحد المخزون الغذائي يغطي الاحتياجات لمدد كافية لجنة "السلامة والصحة" تجتمع اليوم لوضع خطط تنفيذية لتطبيق أمر الدفاع (11) الامانة تنوي اعادة تاهيل حدائق الملك عبد الله في وادي صقره بمساحات خضراء وممرات مشاة
شريط الأخبار

الرئيسية / قضايا و آراء
الخميس-2020-07-06 |

"قرار الضم الإسرائيلي لغور الأردن بين عهدين ورؤيتين"

"قرار الضم الإسرائيلي لغور الأردن بين عهدين ورؤيتين"

جفرا نيوز - لا أريد أن أخوض في الرد على من يتكلمون من خارج الحلبة،ويقبعون خارجها منذ عهد بعيد, ولكتي سأضع عنواناً كبيراً،وهو الرد الفوري لجلالة الملك وحديثه عن"الصدام الكبير"والذي سيترتب على خطوة إسرائيل الأحادية بضم الأغوار.

وبهذا التصريح الجدي والحاد يضع جلالته فاصلة بين عهدين ومرحلتين ،فمعطيات المرحلة السابقة في العلاقة الاردنية-الفلسطينية من ناحية و الإسرائيلية من الناحية الأخرى،اتتهت وتآكلت وجفت منابعهاُ.

وهذا بالذات ما حدا بجلالة الملك لاستشعار التهديد والاستجابة الآنية دون أي تردد،ولا حتى منح هذا التهديد استرخاء زمنياً،لسبب واضح وهو  إيصال الرسالة على جناح السرعة وبملء الصوت،خاصة وأن الفضاء الإعلامي سرعان ما يلتقط هذه الإشارات ويعيد بثها في الفضاء الدولي وتصبح موقفاً مؤكداً صادراً عن راس الدولة الأردنية،وهو تكتيك ملكي مشفوع بالحضور الملكي الكبير في الساحة السياسية الدوليةُ.

وتتابع التصريحات المؤكدة للموقف الملكي على لسان رئيس الوزراء ووزير الخارجية لتضعه بصيغة الموقف الرسمي للمملكة الأردنية الهاشمية.

وبهذا تصبح صيغة؟: ما الناش خص" خارج السياقين الزمني والسياسي وخارج روح المرحلة والرؤيا الملكية الصحيحة والقويمة الصادرة عن معطيات المرحلة.

وفي الحقيقة فإن اي سياسي لا يفهم علاقة الضرورة بين الأردن وفلسطين ويتعامل معها كعبء ولا يعي فكرة اننا نقف على أرضية مشتركة،وأنه إذا كان ما ينفعهم ينفعنا

وهو ما لا يختلف فيه احد،فإن ما يضرّهم يضرنا حكماً"شق المعادلة الآخر"،فلماذا نغلق عيناً عن شق المعادلة الآخر،مع نتائجه الكارثية التي تجعل  عدوك يفترسك وأنت تضحك من غفلتك،وهو يضحك على هذه الغفلة.

طبعاً لا أريد أن اذكّر هؤلاء السياسيين أن وعد بلفور كان يشمل الأردن،وأن إسرائيل لا تزال تحتفظ به في زاوية من ذاكرتها،فالطبع غلاب،وأن الإنجليز لم يستثنوها تمنناً وفضلاً ولكن وكما قال تشارلز برونستون سفير بريطانيا في الأردن في خمسينيات القرن الماضي،في كتابه المعروف:

Jordan on the brink

قال كنا نريد أن ننشيء عازلاً بين إسرائيل وجيرانها العرب!

واستدار التاريخ دورته لتنصب إسرائيل عازلاً بينها وبين الأردن هو السلطة الفلسطينية ودائرتها الحيوية وإن ظلت تحت الإحتلال،ومن البديهي أنها حين تبتلع هذه السلطة ومجال تحركها الحيوي الجغرافي والدينغرافي ،ستحيي الجبهة مع الاردن، وليس حدود اتفاقية وادي عربة والتي اشترطت في مادتها الثالثة عدم المساس بالوضع القانوني للأراضي وراء الحدود الغربية،بمعنى تنها اراض تحت الإحتلال وليست حدوداً مع إسرائيل.

لقد أدرك جلالة الملك جدية هذا التهديد فانتفض في وجهه بنبرة عالية لا تحتمل التاويل"الصدام الكبير"!

واظن هذا ما يجب أن نتحسب له بدل أن نضع ايدينا في الماء البارد ونطمئن لعدو لا يتورع عن الغدر ونقض المواثيق أو نقول بكل برود ولا أبالية"ما لناش خص".

نزار حسين راشد