بيان من مركز الحسين للسرطان الرزاز يعمّم لتنفيذ أمر الدفاع 11 الصحة : تسجيل20 إصابة بكورونا 16 منها محلية منذ مساء أمس مجلس التعليم العالي ينسب بتعيين عوجان رئيسا لجامعة مؤتة التعليم العالي "يسمح للجامعات بعقد جميع الامتحانات النهائية للفصل الصيفي إلكترونيا " المستشفى الميداني الأردني في بيروت يواصل تقديم خدماته الطبية تسجيل 12 إصابة جديدة بكورونا, والرزاز: حدود جابر مصدر رئيسي للاصابات هيئة الاتصالات تمنح 8 رخص مشغل بريد خاص الصحة: اخذ عينات من العاملين في حدود جابر وزير الداخلية يقرر اغلاق حدود جابر من صباح غد ولمدة اسبوع شويكة: تشديد اجراءات الرقابة على المنشآت السياحية 6325 فحص كورونا سلبي في الطفيلة منذ انتشار الفيروس في الأردن خمسيني يناشد أهل الخير ( أطفاله لا يجدون الطعام منذ 4 ايام ) المياه: حملة امنية تضبط (6) اعتداءات على خطوط رئيسية في الموقر 2609 أطنان من الخضار والفواكه ترد إلى السوق المركزي اليوم الرزاز يبحث تداعيات الأوضاع الوبائية على المراكز الحدودية ضبط مقالع ومحاجر مخالفة للقانون وضبط اشخاص مطلوبين يعملون داخلها في البادية الجنوبية و الشمالية "المياه والري" تتخذ اجراءات جديدة لمواجهة كورونا "التعليم العالي" تحدّث بوابة "اختر تخصصك" استعداداً لعملية القبول الموحد المخزون الغذائي يغطي الاحتياجات لمدد كافية
شريط الأخبار

الرئيسية / قضايا و آراء
الخميس-2020-07-06 |

تجميد الضم والفعل الفلسطيني 3

تجميد الضم والفعل الفلسطيني 3

جفرا نيوز - حمادة فراعنة


على الفلسطينيين أن يتعلموا من تجاربهم:

أولاً من الانتفاضتين الأولى عام 1987 والثانية 2000 ونتائجهما غير المسبوقة.

ثانياً فشل سير المفاوضات غير المدعومة بفعل كفاحي وغير المصحوبة بنشاطات جماهيرية رافضة للاحتلال، بدءاً من مفاوضات قاعدة أنابوليس البحرية في ولاية ميرلاند الأميركية يوم 27/11/2007، حتى نهاية جهود الوزير جون كيري الفاشلة في 28/4/2014، إلى الآن.

ثالثاً من تجربة قيادات شعبهم في مناطق 48 أبناء الجليل والمثلث والنقب ومدن الساحل الفلسطيني المختلطة، من 1- الجبهة الديمقراطية للسلام والمساواة، 2- الحركة الإسلامية، 3- التجمع الوطني الديمقراطي، 4- الحركة العربية للتغيير، أي من الشيوعيين والإسلاميين والقوميين والوطنيين، ومن مؤسساتهم الوحدوية الائتلافية:1- لجنة المتابعة برئاسة القائد الوطني محمد بركة، 2- لجنة السلطات المحلية برئاسة مضر يونس رئيس بلدية عارة، 3- القائمة البرلمانية المشتركة برئاسة النائب أيمن عودة، الجميع في خندق واحد رغم الخلافات العقائدية والسياسية والتطلعات الحزبية والرغبات الشخصية، ولكنهم يعملون تحت سقف مؤسسات جبهوية موحدة، لمواجهة الظلم والتمييز والعنصرية الصهيونية

 ومن أجل تحقيق المساواة الكاملة ومعهم ومن بين صفوفهم أيضاً شركاء عبرانيين إسرائيليين يهود مهما كان عددهم متواضعاً، يقفون معاً، ويناضلون سوياً، ويصنعون مستقبلهم المشترك للشعبين ضد الاحتلال والصهيونية والعنصرية هذا هو الخيار، فهل يرتقي نضال وأفعال الفصائل السياسية في مناطق 67 من فتح وحماس وباقي الفصائل السياسية الوطنية والإسلامية والقومية واليسارية إلى مستوى أفعال وسلوك الشيوعيين والإسلاميين والقوميين والوطنيين أبناء شعبهم في مناطق 48؟؟.

فالفعل الفلسطيني هو الأساس، وباقي مظاهر الدعم والإسناد العربي والإسلامي والمسيحي والدولي روافع داعمة للنضال الفلسطيني، ولكنها ليست بديلاً كي تفرض على مشروع الاحتلال الاستعماري التراجع والانحسار.

مظاهر الاحتجاج الفلسطيني على قرار الضم، سواء مؤتمرات فتح في الغور، أو المؤتمر الصحفي المشترك لحركتي فتح وحماس، أو مظاهرات حماس الحاشدة في قطاع غزة، لم تكن بمستوى المخاطر والتحديات، فإعلان الضم المؤجل يوم الأول من تموز، سبقه:

1- إعلان ترامب يوم 6/12/2017 القدس الموحدة عاصمة موحدة للمستعمرة الإسرائيلية ونقل السفارة الأميركية من تل أبيب إلى القدس.

2- إعلان الرئيس ترامب مع رئيس حكومة المستعمرة يوم 28/1/2020 خطة القرن التي تتضمن ضم القدس والمستعمرات والغور لخارطة المستعمرة، وهي فترات كافية لإتخاذ قرارات فلسطينية لدى طرفي الانقسام، قرارات تحمل مضامين وحدوية تقوم على الشراكة الجدية في لملمة الوضع الفلسطيني وإنهاء كل مظاهر الانقسام، ولكن قراراتهم لم تصل إلى مستوى التحدي والحدث.

بعد المؤتمر الصحفي المشترك بين جبريل الرجوب وصالح العاروري، تم اعتقال أسامة كحيل نقيب المقاولين في غزة من قبل أمن حماس، وتم العثور على جثة الشاب سليمان العجوري مقتولاً شمال قطاع غزة، وهو أحد نشطاء حراك «بدنا نعيش» المعارضة لسلطة حماس، فهل تم تصفية العجوري أم أقدم على الانتحار احتجاجاً؟؟.

ومقابل ذلك، وبعد ساعات لمؤتمر الرجوب والعاروري المشترك تم الاعتداء على موكب وصفي قبها أبو أسامة والأسير المحرر أمجد قبها أبو اليمان من قيادات حركة حماس، على يد أجهزة الأمن الفلسطينية مما أثار حالة من التوتر، قد تؤدي إلى الانفجار في منطقة جنين إذا لم يتم استدراك الاعتداء ولملمة الطابق وعدم اتساعه!!