القواسمي: قطاع الالبسة والاحذية لن يستفيد من عودة المدارس السفير السعودي : المنسف الأردني "لا خيار له ولا مثيل" الحجاوي : من مصلحة الأردنيين تلقي اللقاح لإحتواء الجائحة مخالفة 57 مواطنا لعدم الالتزام بأوامر الدفاع في عمان إلى كافة منتسبي الجمارك انقلاب صهريج غاز يغلق اوتوستراد الزرقاء ..صور اول استخدام لمسار الباص السريع بالفيديو .. اشتعال النيران في محطة وقود بالعقبة طقس الأردن ..أجواء باردة نسبيا ومنخفض جوي يؤثر على المملكة الخميس احذروا المحتالين ... لاتشتروا المركبات وتدفعوا الثمن خارج دوائر الترخيص الأردن بالمرتبة 106 بعدد الوفيات جراء المخاطر المناخية طقس الاردن الثلاثاء: انخفاض قليل على الحرارة وصول ​أمين عام مجلس التعاون الخليجي عمان الأردن يبحث خطط الشراكة مع دول التعاون الخليجي الاعلان عن ألية التعليم في الجامعات وشكله بداية شهر شباط القطامين يوقع اتفاقيات مع القطاع الخاص لتوفير 2840 فرصة عمل عبيدات: مليون جرعة من لقاحات كورونا تصل الأردن قريبا وزير النقل : سننفذ مشروع لتتبع المركبات الحكومية لمنع استخدامها بطرق غير مصرح بها العيسوي ينقل تعازي الملك إلى عشيرتي الدرة والحمارنة النعيمي يعرض للسفير الأسترالي سرعة استجابة الأردن للتعليم عن بعد خلال الجائحة
شريط الأخبار

الرئيسية /
الخميس-2020-07-09

ََحراك دستوري سياسي أردني نشط

ََحراك دستوري سياسي أردني نشط

جفرا نيوز - الدكتور رافع شفيق البطاينه
منذ أن صدرت الإرادة الملكية السامية بفض الدورة العادية لمجلس النواب بعد انتهاء مدتها الدستورية والأردن يعيش حالة حراك دستوري قانوني وسياسي نشط؛ يتصدرها أساتذة القانون الدستوري والنواب والسياسيين في عملية عصف ذهني واجتهادات قانونية وتكهنات وتوقعات بمستقبل الحياة البرلمانية المتمثلة في مجلس النواب؛ ومستقبل الحكومة الأردنية؛ بين منادي بتمديد مدة مجلس النواب سنة أخرى؛ ومؤيد لهذا التوجه؛ وبقاء الحكومة لاستكمال برنامجها الاقتصادي؛ حتى تتضح الرؤيا بشكل أوضح بخصوص فيروس كورونا؛
 وفريق آخر يطالب وينادي بحل مجلس النواب؛ وحل الحكومة وتشكيل حكومة انتقالية؛ للإشراف على الانتخابات النيابية؛ في ظل تراجع أعداد الإصابات بمرض كورونا؛ وتتشعب وتتنوع التحليلات بين ما هو تحليل مستند على الدستور الأردني؛ وبين التحليل السياسي؛ وتسارعت وتيرة الشائعات والتوقعات بخصوص موعد حل مجلس النواب واستقالة الحكومة؛ والأشخاص المتوقع تكليفهم بتشكيل الحكومة الانتقالية؛ وبتنا نصحى كل يوم على خبر وشائعة بهذا الخصوص؛ وكلنا يعلم أن هذه الخيارات كلها بيد جلالة الملك عبدالله الثاني حفظه الله ؛
 بصفته صاحب الولاية الدستورية لاتخاذ هكذا قرار؛ وكلنا يعلم ان جلالة الملك يدرس خياراته وقراراته السامية بروية وتأني مقدما المصلحة العامة للدولة الأردنية؛ وحياة وسلامة مواطنيها على أي مصلحة أخرى؛ لأن العجلة والإستعجال والتسرع في قرار الإنتخابات قد يكلفنا الكثير؛ وربما لا قدر الله قد يعيدنا إلى المربع الأول؛ 
ولذلك باعتقادي أننا ما زلنا نملك من الوقت الكافي للبت بموعد إجراء الانتخابات النيابية؛ فاستنادا للدستور الأردني ما زال أمامنا حوالي ثلاثون يوما لاتخاذ قرار إجراء الانتخابات من عدمه هذا العام؛ وفقا للحالة الوبائية لفايروس كورونا؛ بعد تقييم الحالة الوبائية من قبل الجهات المعنية في ضوء عدد الإصابات المحلية المسجلة يومياً لمدة أسبوعين؛
 ورصد الأعداد بين التراجع للصفر أو التزايد؛ لأنه في العجلة الندامه؛ وفي التمهل السلامة؛ ورغم ذلك فإن حالة الحراك الدستوري والسياسي هي حالة إيجابية وليست سلبية تنشط الذاكرة القانونية والسياسية للمعنيين والمهتمين بهذا الشأن؛ وتحفز الناس على المشاركة السياسية في الانتخابات حال إجراءها لرفع نسبة المشاركة إلى نسبة مرضية وبشكل أفضل من السنوات السابقة ؛ حمى الله الأردن وقيادته الحكيمة وشعبه الوفي من كل مكروه.