إحالة قضية المعلمين إلى محكمة بداية عمّان العضايلة : أمر الدفاع (11) يفرض عقوبات على كلّ منشأة لا تلتزم بارتداء الكمامات لبنان يشكر الملك على المستشفى العسكري عربي يقتل مزارعاً أردنياً في غور الصافي على إثر خلافات بينهما 2934 طن خضار وفواكه ترد إلى السوق المركزي تحذير هام من الدفاع المدني للمواطنين تشكيل أولى القوائم الانتخابية في ثالثة العاصمة _ أسماء ضبط 4 شاحنات بازلت مخالف في الهاشمية والضليل اغلاق محلي شاورما ومخالفة 10 لعدم التزامها بالشروط الصحية في معان فتح باب التسجيل في تدريب مهني سحاب تنقلات ادارية في التربية وتعيين خمسة مستشارين - أسماء الملك يوجه إلى تجهيز مستشفى عسكري ميداني لإرساله إلى لبنان المستفيدون من صندوق اسكان ضباط الجيش - (أسماء) بدء الامتحانات العملية لصيفية الشامل أجواء صيفية عادية في اغلب مناطق المملكة اليوم وفيات الاربعاء 5-8-2020 الديوان الملكي يُنكّس علم السارية لمدة (3) أيام حدادا على ضحايا "مرفأ بيروت" الملك يعزي الرئيس اللبناني بضحايا انفجار بيروت ويؤكد استعداد الأردن لتقديم المساعدة أردنيان مصابان بانفجار بيروت بيان صادر عن شباب قبيلة بني حسن حول أزمة المعلمين: سياقات لا يتمناها كل وطني
شريط الأخبار

الرئيسية / قضايا و آراء
الخميس-2020-07-09 |

مقاسه محَيّر

مقاسه محَيّر

جفرا نيوز - مصطفى الشبول

بعد الدراسة تبين بأن أكثر الأعمار معاناة وصعوبة في كل شيء هي المرحلة ما بين عمر الثانية عشرة وحتى السادسة عشرة تقريباً ، فهذه المرحلة من العمر تُسبب متاعب لصاحبها وللأهالي في نفس الوقت ، حتى أنهم يطلقوا عليها اسم العمر المحَيّر لعدم احتسابهم لا مع الصغار ولا مع الكبار 

فمثلاً عند شراء الأواعي والملابس تجد صعوبة في اختيار لباس بالتمام أو على المقاس بالضبط فيكون بنطلون طوله مناسب لكن خصره واسع أو العكس ، بلوزه مناسبة للجسم بس الردن قصير، وإذا ما أعجبه طقم معين تجد منه رجّالي ( كبير عليه ) و ولّادي ( صغير عليه) وهذا ما يطلق عليه التجار بالمقاس المحَيّر 

أما في المسجد فإذا ما أراد ( ابن العمر المحَيّر) أن يقف في الصف الأول يُرجعه الإمام أو المصليين إلى الصف الثاني حتى لا يعمل عدم توازن بالصف ( على قولهم) ..... وكذا في العزائم والولائم الكبيرة تجده يتجنب أن يقف و يصف على المناسف مع الزلم (خوف أن ينكحش) ويستحي أن يأكل مع الصغار ( لأنه شواربه خاطه)

ولمن يذكر الأعراس القديمة كانت الفاردة دائماً يكون فيها باص للرجال ( الزلم) كنوع من إعطاء الاحترام لأهل العروس يعني شبه جاهه، فهذا ( ابن العمر المحَيّر) يكون غير مقبول بباص الزلم بحجة انه صغير وغير مقبول بباص النسوان لأنه كبير والنسوان والبنات بتستحي منه ، أما عند الحلاق فمرة يحاسبه الحلاق بالسعر الرجالي ومرة يحاسب بسعر الأطفال حسب نظرة وتقدير الحلاق له ( أو يعتمد على كبر الرأس) 

 أما بالنسبة للألعاب الشعبة وألعاب الحارات فإذا ما رآه احد رجال الحارة يلعب مع الصغار يطرده مع بهدله : شو ملعبك مع الصغار ما أنت زلمه وطولك مترين ، وإذا بده يروح يمشي مع الشباب للكبار بكحشوه ...

هذا الحكي كان زمان أما اليوم معظم مصايب ومشاكل الأهالي من هذا العمر (العمر المحَيّر) والله ما تركوا دور لا للصغار ولا للكبار ، أول شغله بتلاقي المعظم بشرب دخان وارجيلة قدام أبوه وأمه وبنص الشارع ولابس شرت لفوق الركبة ، ومشروبه المفضل شراب الطاقة (اللي بالأصل ممنوع يشربه) ، ويا ويل إذا حدا بحكي معاه بخافوا على شعوره أو يعمل بحاله شيء ، أما بديوان وقعدات الزلم بعَرّض حاله لكل سولافه وبقاطع الكبير والصغير وبعمل حاله فهمان بكل شيء، وانه هو الصح ... عدا عن أخذ السيارة من أبوه بحجة خدمة الدار وتعال شوف ( التشحيط والتعفيط والتخميس ) ولما تحكي لأبوه من باب النصيحة بقلك : خليه يا زلمه ينبسط (شباب بدها تجخ)... 

فمعظم من عنده من هذا الجيل (العمر المحَيّر) يعاني منهم ومن طباعهم وتصرفاتهم ، ويتمنى أن تكون المشكلة والمعاناة معهم فقط مشكلة مقاس بنطلون أو قميص .