الصحة : تسجيل20 إصابة بكورونا 16 منها محلية منذ مساء أمس مجلس التعليم العالي ينسب بتعيين عوجان رئيسا لجامعة مؤتة التعليم العالي "يسمح للجامعات بعقد جميع الامتحانات النهائية للفصل الصيفي إلكترونيا " المستشفى الميداني الأردني في بيروت يواصل تقديم خدماته الطبية تسجيل 12 إصابة جديدة بكورونا, والرزاز: حدود جابر مصدر رئيسي للاصابات هيئة الاتصالات تمنح 8 رخص مشغل بريد خاص الصحة: اخذ عينات من العاملين في حدود جابر وزير الداخلية يقرر اغلاق حدود جابر من صباح غد ولمدة اسبوع شويكة: تشديد اجراءات الرقابة على المنشآت السياحية 6325 فحص كورونا سلبي في الطفيلة منذ انتشار الفيروس في الأردن خمسيني يناشد أهل الخير ( أطفاله لا يجدون الطعام منذ 4 ايام ) المياه: حملة امنية تضبط (6) اعتداءات على خطوط رئيسية في الموقر 2609 أطنان من الخضار والفواكه ترد إلى السوق المركزي اليوم الرزاز يبحث تداعيات الأوضاع الوبائية على المراكز الحدودية ضبط مقالع ومحاجر مخالفة للقانون وضبط اشخاص مطلوبين يعملون داخلها في البادية الجنوبية و الشمالية "المياه والري" تتخذ اجراءات جديدة لمواجهة كورونا "التعليم العالي" تحدّث بوابة "اختر تخصصك" استعداداً لعملية القبول الموحد المخزون الغذائي يغطي الاحتياجات لمدد كافية لجنة "السلامة والصحة" تجتمع اليوم لوضع خطط تنفيذية لتطبيق أمر الدفاع (11) الامانة تنوي اعادة تاهيل حدائق الملك عبد الله في وادي صقره بمساحات خضراء وممرات مشاة
شريط الأخبار

الرئيسية / سيدتي
الثلاثاء-2020-07-14 | 09:26 am

بخاخات الفم التي تسد الشهية.. هل تعمل فعلا؟

بخاخات الفم التي تسد الشهية.. هل تعمل فعلا؟

جفرا نيوز- تتفاوت الآراء بخصوص الشكل أو الهيئة أو الوزن التي يجب أن تكون عليها المرأة، وهو أمر نسبي بشكل كبير، فما تعتبرينه وزنا مثاليا من وجهة نظرك قد لا يكون كذلك من وجهة نظر أخريات، والعكس صحيح. وتبقى الفكرة الأهم هي ضرورة العمل على ألا يؤثر الوزن بأي شكل من الأشكال على الصحة العامة في الأخير.

ويبدو أن الرغبة التي تكون لدى البعض في إنقاص الوزن بهدف التمتع بتكوين جسماني صحي لا تقتصر عليك أنت وحدك فقط؛ إذ تشير الإحصائيات إلى أنها رغبة عامة.

وطبقا لبحث أجرته شركة Bupa Global المتخصصة في مجال التأمين الصحي، ومقرها المملكة المتحدة، فقد سبق لـ 65% من السكان حول العالم أن اتبعوا حمية غذائية واحدة على الأقل خلال السنوات الخمس الأخيرة.

وفي غمرة اهتمام الناس بسبل وطرق إنقاص الوزن لاسيما خلال السنوات الماضية، بدأت تظهر بعض الابتكارات التي يروج عنها وعن فعاليتها في جهود إنقاص الوزن للراغبات من النساء.

ومن أبرز هذه الوسائل التي كثر الحديث عنها مؤخرا هي تلك البخاخات الفموية التي يقال إنها تسد الشهية؛ إذ حظيت باهتمام كثيرين عبر مواقع التواصل الاجتماعي، لكن لم تتوافر معلومات حول جدواها أو فعاليتها أو مدى أمانها للصحة.

ويجب في البداية معرفة أن ذلك البخاخ الفموي الخاص بسد الشهية وإنقاص الوزن هو في الأساس بخاخ يستخدم بالفم ويحتوي على مكونات نشطة يعتقد أنها تساعد في إنقاص الوزن. وبضخ تلك المكونات في الفم، يمكن أن يتم امتصاصها بشكل سريع من قبل الآلاف من الشعيرات الدموية، التي تقع بالقرب من أنسجة الجلد.

بالنسبة لطريقة عمل هذا البخاخ، فيُعتَقَد أنه يقوم بإيصال مكونات تخسيس نشطة بشكل مباشرة إلى الجسم، ولا يزال محل بحث ودراسة من جانب الباحثين المختصين.

وأجمع الباحثون في الأخير على أن تلك البخاخات ما هي إلا بدعة قصيرة المدى، فهي غير مثبتة بشكل كامل إلى الآن، فضلا عن تأثيرها النفسي؛ لأنها تعطي للناس رسالة لاشعورية بعدم قدرتهم على إنقاص أوزانهم بأنفسهم واحتياجهم لتلك البخاخات، وهو ما يمكن أن يكون له تأثير ضار على المدى الطويل على الثقة واحترام الذات.