فحص (27) عيّنة لمخالطي سائق الرمثا والنتائج سليمة وفيات الجمعة 7-8-2020 المستشفى الميداني الأردني يبدأ باستقبال مصابي بيروت اليوم وفاة وإصابة بحادث تدهور في العقبة الجمعة..أجواء حارة نسبياً في مختلف مناطق المملكة في ظل تصريحات ومواعيد غير واضحة، الغموض سيد الموقف للطلبة الراغبين بالتقدم للدورة التكميلية طقس حار الجمعة الجمارك تضبط كميات من "الحشيش" نصف مصابي كورونا بالأردن لم تظهر عليهم أعراض منشورات كاذبة حول مطاردة الشرطة لسيدة تفعيل منصات التسجيل للمغتربين الراغبين بالعودة إلى أرض الوطن (روابط المنصات) وصول 40 أردنيا من بيروت النعيمي: دوام الكوادر التدريسية 25 آب الحالي والطلبة في الأول من أيلول حريق مخبز في وادي صقرة - فيديو الرزاز: الأوضاع تستوجب استدامة عمل همة وطن العيسوي والعموش في وزارة الاشغال لبحث سير العمل في عدد من مشاريع المبادرات الملكية ضبط مطلوب بحوزته مواد مخدرة وسلاح ناري ومركبة مسروقة تسجيل إصابة واحدة بكورونا غير محلية و10 شفاء مطران الأردن للروم الأرثوذكس يوجه كلمة تعزية للبنان في مصابه الجلل أجواء مناسبة لـ"حفلات الشواء" يوم غد الجمعة
شريط الأخبار

الرئيسية / أخبار ساخنة
الثلاثاء-2020-07-14 | 11:17 am

"عودة الطلبة للمدارس" تعليم جزئي ام عن بعد, الأهالي قلقون, وقبيلات: "ندرس كافة السيناريوهات"

"عودة الطلبة للمدارس" تعليم جزئي ام عن بعد, الأهالي قلقون, وقبيلات: "ندرس كافة السيناريوهات"

جفرا نيوز -  موسى العجارمة

أثارت السيناريوهات التي اقترحتها وزارة التربية والتعليم تساؤلات العديد من أولياء الأمور حول مدى الفائدة التعليمية التي سيتلقاها أبنائهم وإمكانية التزام المدارس بالإجراءات الوقائية والاحترازية بحال تطبيق تلك المقترحات.  

وزارة التربية والتعليم طرحت ثلاثة سيناريوهات من أجل عودة الطلاب إلى المدارس بدءاً من الفصل القادم بعد خضوعهم لآلية التعليم عن بعد التي جاءت كخيار بديل لضمان استمرارية العملية التعليمية أثناء جائحة كورونا.

اللجنة المشكلة من قبل وزارتي "الصحة والتربية والتعليم" عقدت اجتماعات عديدة من أجل دراسة إمكانية العودة إلى المدارس، ومناقشة البروتوكول الصحي الذي ما زال قيد الدراسة، عقب المخاطبة التي جرت بين الطرفين حول تحديد موعدين من أجل العودة للدراسة في التاسع من أب القادم أو الأول من أيلول.

* قبيلات: هناك ضرورة كبيرة لعودة الطالب إلى المدرسة ضمن الشروط الصحية

أمين عام وزارة التربية والتعليم للشؤون الإدارية  د.نجوى قبيلات، أوضحت لـ"جفرا نيوز" أن تلك السيناريوهات ما زالت على طاولة الاقتراح، ولم يتم البت بها بشكل نهائي، مشيرة إلى أن وزارة الصحة طلبت تعديل البروتوكول الصحي في اجتماع الأحد الماضي، وتم الاستجابة لذلك.

"وتضمنت التعديلات على السيناريوهات المقترحة التي أعدتها وزارة التربية بالتنسيق مع وزارة الصحة: مسافات الأمان التي يجب توفرها داخل الغرفة الصفية، وكيفية مغادرة الطلبة ودخولهم إلى المدرسة مع وضع فاصل زمني بين كل مجموعة، وإضافة لتنظيم استراحة الطالب والأنشطة داخل الغرفة الصفية، وضوابط استخدام المختبر، وكيفية التعامل مع المقصف المدرسي، ونوع المعقمات التي يجب أن تتوفر داخل دورة المياه". بحسب ما قالته قبيلات.

وبما يخص الفائدة التعليمية والتربوية التي سيتلقاها الطالب بحال تنفيذ تلك السيناريوهات، أكدت أن آلية التعليم عن بعد غير موازية للتعليم المدرسي؛ لطالما وسائل التعلم غير مقتصرة من المعارف التي يتلقاها الطالب فقط، إنما من خلال المواقف الاجتماعية التي يمر بها أثناء مرحلته المدرسية، لافتة إلى أن آلية التعليم عن بعد تكاد تجربة رائدة بحال كانت الخيار الأوحد، ومعززة ومكملة للتعليم المدرسي بحال أصبح تمازج بينهما.

وختمت قبيلات حديثها لـ"جفرا نيوز" أن هناك ضرورة كبيرة لعودة التعليم المدرسي بحال عودة الظروف على ما كانت عليها، ضمن أطر وإجراءات صحية لازمة، وخاصة طلبة الصفوف الأولى ورياض الأطفال الذين ما زالوا بالمرحلة الحسية التي تتطلب ضرورة وجودهم داخل الغرف الصفية لضمان تعلمهم بالشكل الصحيح.

 *الحياري: سيناريوهات التربية لا تفي بالغرض كحال آلية التعليم عن بعد

 أمين عام وزارة التربية والتعليم السابق  محمد بزبز الحياري قال من ناحيته إن وزارة التربية والتعليم ليست صاحبة الولاية العامة أو الجهة المخولة للبت بهذا الأمر؛ لكون إمكانية عودة الطلبة إلى المدارس مرتبط وفق بروتوكول طبي متعارف عليه من قبل لجنة الأوبئة ووزارة الصحة.     
     
وفيما يتعلق بمدى الفائدة الأكاديمية التي سيتلقاها الطالب المدرسي بحال تم تطبيق هذه السيناريوهات، أوضح الحياري لـ"جفرا نيوز" أن هذه المقترحات سيكون لها أثر سلبي على العملية التعليمية، ومن المؤكد عدم إيفائها بالغرض المناسب كحال التعليم عن بعد الذي جاء بشكل بديل غير موازٍ للتعليم التقليدي. 

وبيّن الحياري أن هذه المقترحات التي تقدمها وزارة التربية والتعليم بالتشاور مع وزارة الصحة، الغاية منها إيجابية بحته، لكونه لا بد من إيجاد آلية معينة لضمان عدم انتشار الوباء والخروج بأقل الخسائر الممكنة وعدم حرمان الطالب المدرسي من حقه بالتعلم واكتساب أكبر قدر ممكن من المعلومات.

يذكر أن السيناريوهات التي أعدتها وزارة التربية والتعليم  من أجل عودة الطلبة إلى المدارس تضمنت اقتراحات عديدة ممثلة بعودة الصفوف الأولى للدراسة من الأول حتى الثالث بكامل طاقتها والمدارس التي لا يزيد طلابها عن (100) طالب وعددها (600) مدرسة.

وحول المدارس التي تحتوي على أعداد هائلة وتضم الغرفة الصفية الواحدة منها على (40) طالباً، فمن المتوقع دوام طلبتها بشكل جزئي قسم يداوم أيام الأحد والثلاثاء والخميس والقسم الآخر يومي الإثنين والأربعاء وبالتناوب بهدف التمازج بين التعليم المباشر والتعليم عن بعد.