مادبا: 40 % من المطاعم السياحية ما تزال تغلق أبوابها الأردن: تجميد الضم يجب أن تتبعه إسرائيل بوقف إجراءاتها اللاشرعية طقس معتدل الجمعة شويكة: آلية لتسهيل حصول شركات السياحة على القروض تفويض الجهات الرسمية بالرقابة على الأسواق العضايلة: الملك يوجه لتحسين معيشة المتقاعدين صراصير ومخلفات فئران في مخبز بالقويسمة "المستقلة للانتخاب" تنشر أماكن عرض جداول الناخبين في الدوائر الانتخابية 2020 جابر : 17 اصابة جديدة بكورونا 10 منها محلية العضايلة : لا قرار بالحظر الشامل او الجزئي أو تقليص عدد ساعات التجول التل رئيسا لمجلس ادارة "الراي" حماية المستهلك: 83% من الاردنيين في عمان لم يلتزموا بارتداء الكمامات أزمة سير خانقة بشارع كابول في منطقة الرابية - صور فريق أردني يكشف عن مشروع لتصنيع جهاز تنفس اصطناعي بالتزامن مع اعلان نتائج التوجهي, منع التجمع والاحتفال وإنفاذ أوامر الدفاع بحق المخالفين "المياه " تضبط قلاب محمل بالبازلت المستخرج بطريقة مخالفة في الهاشمية وفاتان وإصابة اثر حادث تصادم على طريق المفرق الصفاوي حدود جابر هل تُدخل (المملكة) المرحلة الثانية من كورونا؟ أسعار بيع وشراء الذهب ترتفع مجددا في المملكة - التفاصيل وفيات الخميس 13-8-2020
شريط الأخبار

الرئيسية / قضايا و آراء
الخميس-2020-07-30 | 05:01 pm

حكومة النهضة إذ تدخل مرحلة الموت البطيء

حكومة النهضة إذ تدخل مرحلة الموت البطيء

جفرا نيوز - بقلم فلحة بريزات

تتسارع الاحداث وتتقاطع من حولنا وفي كل الاتجاهات بوتيرة عالية، والناس تريد أن تقرأ ما يجري بالاستناد الى ما بحوزتها من معلومات شحيحة ومتقطعة، ولا نقاط التقاء في الأفق، فالفاعل مقتنع بفردانيته، وأنه الكمال كله وغيره في ساحات الخطأ.
 
بالنتيجة المنطقية لطوفان القرارات وموسميتها فإن هبوب رياح ضارة على البلاد ستؤسس لمشهد لا يمكن إستيعابه. مشهد يفيض خوفا وتخوينا، وتصعيدا زاد من تنامي العصبية الضيقة داخليا، وقدم مادة دسمة للخارج ليعيد قولبتها وانتاجها حسب مصالحه ونواياه.
 
نخشى على الوطن أن تبقى أمانيه هاربه، وأسئلة تخوفاته  تتمدد فتصبح علامات تعجب وحيرة،  فمن يلبس الخوف الوطني، ويقف على ضفة الفقر والوجع، يمني النفس بمطبخ عقلاني يقيم ويعيد النظر بقرارات مهما تكن مبرراتها اللحظية سائغة، إلا أنها  أضرت بصورة الأردن،  ونواتجها ليست خفيفة على القلب واللسان. ومآلتها  قادمة  لا محالة  إذا ما بقي العلاج غائر ويقدم بأدوات الهجاء والإستعلاء   .
 
الساحة الوطنية تغليهذه الايام ، وقد زاد تموز من لهيبها ، ومن يقول غير ذلك خذلته الحكمة وفضل البيان والمعاناة تكبر لا تصغر. لا نريد أن نكون ضحايا  إهمال وغياب الرؤية وسيطرة استراتيجية (الأنا  وغياب الآخر)   فشهادات الوفاة أكثرمن مواليدها ، وأمن المجتمع أصبح على المحك، وحال الاقتصاد  بأسوأ حالاته ، كل هذا ألا يحتاج الى عقل مفكر، وإلى رئيس أحلام،  (كوصفي وحابس)  وغيرهم  ممن أجنبتهم  أمهات الوطن، رئيس ذي  بصيرة ، قادر على أن يحرك أحجار الشطرنج  بطريقة عقلانية حتى يجنب الوطن حمله  شهادة عنوانها الموت البطيء  .
 
لا نريد ان نصل الى مرحلة نقول فيها وبلا خجل أو وجل، يا ريت بيننا وبينكم بعد المشرقين، ونافلة  القول  بأن  الخطر على الوطن مصدره الجناح  الليبرالي في  الرابع ، ومن سطوة من يعاني من عقدة سياسية او حتى  عقد لمفاوية  قاتلة لا أمل في علاجها . ولن نريد  أن تكبر الشواهد، وتصبح مفاهيم  الديموقراطية، وحرية الراي والتعبير، وكرامة الإنسان، وسيادة القانون والعدالة ،والدستور مظلتنا إلى أخر هذه الحقوق الأصيلة؟ . حدودها فقط أفواه المسؤولين وعتبات بيوتهم وعناوين الأخبار .

والسؤال  الذي لن يغيب عند  انبثاق كل صباح، وفي ساعات الغفوة والصحوة، من أوصلنا الى هذا الحال ؟! أهي قوانين الأرض ومعطيات الجغرافيا وبلقنة الأهداف؟.

نتوسل إليكم أن لا تعبثوا بالمخزون الإستراتيجي للوطن وكنزه الأصيل ،  فالأردني لا يبيع وسيقبل بكسرة الخبز إذا ناداه مستقره وملاذه. 

كل عام والوطن وأهله وأمهات الشهداء بألف خير