محافظ معان: بنك متنقل في قضاء إيل لصرف الرواتب وفيات الخميس 24-9-2020 المستقلة للانتخاب تزيل عددا من لوحات الدعاية الانتخابية المخالفة إصابتان جديدتان بكورونا في مأدبا البطاينة: ضبطنا أشخاص حاولوا الالتفاف على الانظمة عبر التسجيل في الضمان الاجتماعي لغاية إعفائهم من خدمة العلم..ولجنة تحقق الرزاز عن رحيل حكومته: لو دامت لغيرك ما آلت إليك.. وسنخدم الوطن حتى آخر رمق غوشة : المتسوق الخفي يعود للعمل في جميع الدوائر الحكومية الخميس ..أجواء حارة نسبيا في أغلب مناطق المملكة بدء عزل قضاء إيل في معان وسط مخاوف من تزايد الإصابات - تفاصيل “الحمة”: إغلاق 50 مسبحا واستراحة شعبية يلقي بـ350 عاملا إلى صفوف البطالة انخفاض آخر على الحرارة الخميس عبيدات: حصيلة الاصابات الأسبوعية أكثر دقة من اليومية 38 إصابة جديدة بكورونا في الكرك النعيمي: قرار بعودة المدارس او تمديد إغلاقها قبل نهاية الشهر الحالي استمرار إغلاق هيئة الاستثمار حتى صباح الأحد وزير الاوقاف: لا صلاة في المساجد الجمعة المقبلة تعليق الدوام في 17 مدرسة جديدة والتحول الى التعليم عن بعد العراق يدعو لتفعيل الاتفاقات مع الأردن الرزاز يوعز بمعاقبة 37 مؤسسة خالفت الإجراءات وفاتان و 363 اصابة جديدة بفيروس كورونا ، 354 منها محلية
شريط الأخبار

الرئيسية / أخبار جفرا
الأربعاء-2020-08-05 01:44 pm

السيلاوي لـ"ميلودي": "بحر حنون" أنقذ بيروت من "دمار كامل"

السيلاوي لـ"ميلودي": "بحر حنون" أنقذ بيروت من "دمار كامل"

جفرا نيوز- خاص 
قال الصحافي الأردني عامر السيلاوي المقيم في العاصمة اللبنانية بيروت إنه يعجز عن وصف المشهد الحزين والمرعب الذي يشهده لبنان منذ مساء الثلاثاء بعد انفجار ميناء بيروت، معتبرا أن لبنان تقريبا أمسى بلا عاصمة جراء الدمار الهائل الذي شهدته بيروت، بسبب ما قال "فساد يتحدث عنه اللبنانيون" بشأن تخزين مواد شديدة الانفجار بالمرفأ الذي يعتمد عليه لبنان بنسبة ٨٠% في استيراد القمح والغذاء والدواء، وهو ما قد يضع لبنان أمام محنة كبيرة في غضون أيام أو أسابيع.
وبحسب السيلاوي الذي تحدث لإذاعة ميلودي إف إم خلال برنامج "علينا وعليك" فإن عدد الضحايا مرشح للارتفاع بشكل صادم خلال الساعات المقبلة بالنظر إلى العدد الكبير للمفقودين الذين لم يتضح لهم أي أثر بين نحو ١٠٠ قتيل و٥٠٠٠ آلاف جريح فاضت بهم مشاف لبنانية.
وبحسب تقدير للزميل الصحافي السيلاوي فإن العاصمة اللبنانية بيروت كادت أن تتبخر وتختفي في غضون ثوان لو أن قوة عصف الانفجار جرى تفريغها باليابسة بدلا من ذهاب معظم عصف الانفجار إلى البحر الأبيض المتوسط، واصفا إياه ب"البحر الحنون" لاحتضانه الانفجار وتقليل حجم الدمار في بيروت.
ولفت السيلاوي إلى أن لبنان بات بلد منكوب يحتاج إلى المساعدة، وأن اللبنانيين أبرزوا بامتنان وثناء أمر جلالة الملك بإرسال مشفى ميداني عسكري فورا إلى بيروت، وأن السفارة الأردنية قامت مشكورة بتفقد أحوال الأردنيين منذ الساعات الأولى لوقوع الانفجار الضخم.