جفرا نيوز : أخبار الأردن | رجل يصور سرا زميلاته في حمام السيدات!
شريط الأخبار
العجلوني : لا صحة لتقارير ديوان المحاسبة وسأقاضي المسيئين 30 مرشحا لعضوية نقابة الصحفيين و6 للنقيب و4 لنائب النقيب الملقي يزور "الملكية".. ويؤكد على ضرورة ايجاد حلول لمديونية الشركة الملقي يستعرض التحديات التي تواجه الاقتصاد الاردني وفاة موقوف بمركز امن ماركا أمن الدولة تنظر في 15 قضية إرهابية وزارة الاوقاف تدعو المواطنين لاستلام تصاريح الحج السفارة السورية في عمان توقف تمديد جوازات مواطنيها الكرك: إجلاء 5 أسر إثر مقتل سيدة على يد زوجها "هيئة النزاهة" تواصل التحقيق بالقضايا الواردة بتقارير ديوان المحاسبة بدران رئيسا للمجلس الأعلى للمركز الوطني لتطوير المناهج عوض الله: الأردن أبرز الدول الحليفة للمملكة العربية السعودية وزير العدل الاسترالي : تدمير داعش وفكره الإيديولوجي مسؤولية المجتمع الدولي الجمارك تحبط تهريب 2 كغم من مادة الجوكر في طرد بريدي الأردنية الفرنسية للتأمين تقر بياناتها المالية نهاية «داعش» في الجبهة الجنوبية الملك يزور القيادة العامة للقوات المسلحة "تضامن": إلغاء المادة 308 انتصار لسيادة القانون الأردن وألمانيا: لا حل عسكريا للأزمة في سورية الاردن حذر لبنان من ضربات اسرائيلية
عاجل
 

رجل يصور سرا زميلاته في حمام السيدات!


 
جفرا  نيوز - اعترف رجل بتثبيت كاميرا في مرحاض الاناث لتصوير زميلاته،
زاعما انه فعل ذلك لمراقبة استهلاك المياه.
ووفقا لموقع ذو ناشونال ان الفلبينية "س ل"( 32 عاما) وبعد الاستحمام، لاحظت وجود قرص دائري في سقف الحمام، فابلغت على الفور زميلتها "م ب"( 33 عاما).
وبعد ان فتحا القرص، عثرا على كاميرا في الداخل، فاخذا بطاقة الذاكرة للتحقق من المحتوى، وفي هذا السياق قالت المرأة:" لقد وضعت بطاقة الذاكرة في جهاز الكمبيوتر الخاص بي ووجدت لقطات تظهرني وانا استحم كما تظهر زميلتي وهي بدورها تستحم"، مشيرة الى انه مع بداية كل مشهد كان يظهر الرجل الذي قام بتثبيت الكاميرا، وما كان سوى الفلبيني "م ف".
وبعد ان واجهاه بالحقيقة، اعترف الفلبيني بذنبه وبدأ بالبكاء طالبا منهما الا يخبرا احدا، الا ان المرأتين طلبتا منه ان يحزم امتعته ويغادر مع زوجته الشقة في غضون يومين، واتصلتا بعدها بالشرطة التي وجدت لقطات فيديو للمرأتين تعود الى العام 2008.
هذا واتهم الرجل بالاعتداء الجنسي، رغم تأكيداته بانه وضع الكاميرا لمعرفة كمية المياه المستهلكة.