جفرا نيوز : أخبار الأردن | بالصور الحسيني : حمـــاك اللـه يــا ابــن الأردن – كلنــا معــاذ الكساسبــــة
شريط الأخبار
أمن الدولة تنفي تكفيل الذراع الأيمن للمتهم الرئيس بقضية الدخان الدكتورة عبلة عماوي أمينا عاما للمجلس الأعلى للسكان الأردن يتسلم "فاسدا" من الإنتربول و"النزاهة" توقف موظفا في بلدية عين الباشا الرزاز يعمم: ضريبة الابنية والاراضي يدفعها المالك وليس المستأجر الملك يغادر إلى نيويورك للمشاركة باجتماعات الجمعية العامة الأمن يشرك ضباطا في برنامج الماجستير (اسماء) الرزاز: الحكومة تتطلع لزيادة عدد فرص العمل إلى 30 ألف فرصة الامن العام يوضح ملابسات شكوى مستثمر بالرزقاء عويس : إجراءات قاسية ضد العابثين ببرنامج توزيع المياه القبض على 6 أشخاص في اربع مداهمات امنية متفرقة لمروجي المخدرات إغلاق مصنع ألبسة في بصيرا بسبب "البق" انسحاب الفريق الوزاري من لقاء اهالي جرش بعد تعذر الحوار معهم عامل الوطن بالفحيص يعمل منذ 1992 والبلدية انهت خدماته احتراما لعمره عجلون : مغادرة الفريق الوزاري للقاء بعد توتر المناقشات مع الاهالي صندوق الاستثمار العالمي (ميريديام) يفتتح مكتبه الأول عربيا في الأردن الجواز الأردني من أقوى الجوازات العربية تعرف على عشرات الدول التي تدخلها دون فيزا محطات الشحن اهم العقبات التي تعيق انتشار السيارات الكهربائية في الأردن الحاجة رؤوفه درويش الكردي في ذمة الله الاردن هذا الصباح مع جفرا نيوز مصدر: الحكومة تقرّ تسوية لملفي ‘‘جناعة والمحطة‘‘ اليوم
عاجل
 

بالصور الحسيني : حمـــاك اللـه يــا ابــن الأردن – كلنــا معــاذ الكساسبــــة

جفرا نيوز - تصوير اوسيد صبيحات 
 

نظم تجمـــــع شبـــاب الـــــولاء والانتمــــاء للوطــــن وقائــــد الوطـــن وقفة تضامنية للنسر الاردني معاذ الكساسبة والجيش العربي حيث قام بتوزيع بيان صادر عن التجمع وجاء فيه :

نعم حان الوقت لخوض معركة الخير ضد الشر- ولنكن كلنا عيون للوطن
إن أمن الأردن وسلامة مواطنيه ليسا محل مساومة وانطلاقاً من أن الارهاب لا دين له واستناداً إلى ثوابتنا الأردنية وكرامتنا كشعب إنه لا تهاون ولا مساومة في استهداف أمننا القومي الأردني ومن خلال فكر الاستباقية إن الهجوم هو أهم وسيلة للدفاع. ومن مفاهيم الحرب ونحن نعيش حالتها من خلال التهديد الواضح والصريح لداعش وللمنظمات الإرهابية التي تتربص الظروف للاصطياد عدا عن اقتحام حدودنا لتلك المنظمات الإرهابية مراراً وتكراراً.. هل يجب أن ننتظر من هدد لينفذ التهديد؟ رسالة لكل العالم إن الأردن أولاً وفوق الجميع هي ليست نظرية بل إنها سلوك يطبق على أرض الواقع احتكاماً للضرورة وكفاكم أيها المرتزقة والخونة تزييفاً للباس الوطنية الزائفة الذي ترتدونه ليكشف كامل عوراتكم الخبيثة التي تظنون أنها مخبأة .. فداعش منظمة إرهابية بكل الأعراف والأديان ومن يؤيدها أو يدافع عنها بأي شكل من الأشكال إرهابي ويجب محاكمته..؟ إن الوطن يمر بآخر مراحل الغربلة الآن ليس هناك حلول وسط أما ان تكون للوطن أو تكون عليه عليك أن تختار فلا وقت للنفاق والكذب والشعارات التي مللناها دون تطبيق. وعندما يتعلق الأمر بأمن الأردن واستقراره وحماية أراضيه فنحن لسنا بحاجة أن نسمع من أحد رأيه وبالنهاية أمن الأردن يفرض دون مجاملة..؟
فداعش خطر مستقبلي على المنطقة وعلى بلاد المسلمين وكل ما تقوم به هو خدمة لمصالحها الشخصية، إتخذت الجماعات الجهادية المتأسلمة وسيلة لتدمير بلاد المسلمين بعدما دمرت دول عدة وحولتها إلى فتات هذه الفئة المأجورة بإسم الدين تنتقل مثل الفيروس تنتقل إلى الجهلاء أصحاب الأحلام الوردية في إقامة الخلافة الإسلامية لتنفيذ مآرب إستعمارية فالواجب الحذر منها ومنعها بكل الطرق من التسلل إلى وطننا العزيز هذه هي حقيقتهم لقلب الأنظمة وجعل الأمة كلها خراباً لتحقيق أمنياتهم الخبيثة وأطماعهم اللعينة بأيدي إخوانية قذرة وبعض المرتزقة الذين لا ينتمون لأي دين أو وطن كان...
أيها الشعب الأردني العزيز.. انتبهوا لما يجري في الدول العربية وفوتوا الفرصة على هذه العصابات الإرهابية المشبوهة لتنفيذ أجنداتها على أرض الأردن العزيز انتبهوا ولا تجعلوا لخائن أو مأجور مكان بيننا؟ ولن يكون للأدعياء وصيادو الفرص مكان بيننا لإثارة الفتن لأن الأردنيون يفطنون لمخططات كل من يتربص بهم وبوطنهم.. نعم للوقوف خلف قيادتنا الهاشمية ضد كل من يحاول العبث بأمن الوطن واستقراره .. نعم لقوة تماسكنا ووحدتنا ليبقى الأردن بإذن الله أقوى من كل التحديات والصعوبات والضغوطات الداخلية والخارجية وأقوى من كل الحاقدين والمأجورين والخونة الذين يحاولون جر البلاد والعباد إلى الخراب. فالحذر كل الحذر من الشائعات المغرضة التي هدفها بث الرعب بقلوب المواطنين والأخذ فقط بالتصريحات الرسمية الصادرة عن أجهزتنا الأمنية والرسمية.
تحية إجلالاً وإكباراً لك يا معاذ أيها البطل المغوار ولكل نشامى القوات المسلحة الأردنية الذين كانوا دوماً حاضرين ويدهم على الزناد مستعدين لكل طارئ ولكل خطر. فقد عشقوا تراب هذا الوطن وأصبحوا جزءاً منه إنهم نشامى أبو الحسين رعاهم الله وسدد خطاهم.. حماكم الله يا أسود الوطن . كلنا معكم قلباً وقالباً وخلف قيادتنا الهاشمية وسنكون العين التي لا تنام لحماية ثرى هذا الوطن الغالي. وبإذن الله سترجع يا معاذ لوطنك ولأهلك ولعشيرتك سالماً معافى وستبقى الراية عالية خفاقة في سماء الوطن- هاشمية القيادة أردنية الولاء عربية الانتماء، والأردن سيبقى آمن مستقر وواحة عيش كريم وسيظل عصياً على كل متآمر ومأجور.
حمى الله الأردن من كيد الكائدين- وحمى الله قائدنا المفدى - وحمى الله قواتنا المسلحة وأجهزتنا الأمنية
تجمـــــع شبـــاب الـــــولاء والانتمــــاء للوطــــن وقائــــد الوطـــن
جهـــــــاد الشيــــخ – رئيــــــس التجمــــــــــــع