جفرا نيوز : أخبار الأردن | صراع نيابي حول المادتين " ٩٨ و ٣٠٨ " .. يلوح بالافق !!
شريط الأخبار
128 مليونا عوائد تصاريح عمل الوافدين خلال عام 2017 الملك يعقد مباحثات مع خادم الحرمين الشريفين 7.5 أعوام لمتهمين زرعا ماريغوانا فوق سطح منزلهما سواعد نشامى محي عملت ما عجزت عنه وزارة الاشغال البحث الجنائي يحذر من رسائل عبر التواصل الاجتماعي لحوادث تثير الخوف لدى المواطنين قمة أردنية سعودية في الرياض اليوم الصفدي لتيلرسون: "قرار القدس" يزيد التوتر ويغذي التطرف نادي خريجي جامعة بيروت يشيدون بجهود جلالة الملك ويستنكرون قرار ترامب مفكرة الثلاثاء شموط يدعو الى تشكيل مجلس عربي لحقوق الانسان موازنة الأردن 2018.. عجز متزايد وإنفاق مرتفع مقابل إيرادات صعبة المنال قريبا.. تغييرات بين صفوف كبار الموظفين الحكوميين الامن يوضح حقيقة حجز رخص مركبة لعدم وجود "غطاء بلف" (صورة) الملقي: الأردنيون لن ينتظروا مساعدة من أحد وسنعتمد على الذات الثلاثاء.. ارتفاع إضافي على درجات الحرارة ‘‘شبهة جنائية‘‘ في وفاة طفل حديث الولادة ألقي بقناة الملك عبدالله مكافحة الفساد) توقف 4 مقاولين بالعقبة الشواربة ينفي تسمية شارع السفارة الاميركية بـ "القدس" عوض الله : القدس قضية محورية للهاشميين الملك: قمة اسطنبول حول القدس ستنظر في تحديات القرار الأمريكي
عاجل
 

صراع نيابي حول المادتين " ٩٨ و ٣٠٨ " .. يلوح بالافق !!

جفرا نيوز - شادي الزيناتي

بدأت اللجنة القانونية في مجلس النواب مناقشة قانون العقوبات المعدل الذي يحتوي على تعديلات جدلية منها الغاء المادتين ٩٨ و ٣٠٨ ، حيث يرصد المراقبون ازدياد حجم الحراك النيابي ما بين مؤيدي الالغاء في مواجهة المعارضين .

ففيما يقود النائب قيس زيادين الذي لوحظ حضوره لجلسات اللجنة القانونية مع انه ليس عضوا، مشاورات كثيفة مع النواب لاقناعهم بضرورة الغاء هذه المواد التي لطالما وصفها بالرجعية و المهينة للمراة .

نشاط زيادين وبالتالي تيار الدولة المدنية لوحظ من خلف الكواليس و يحظى بدعم اكثر من نائب ابرزهم النائب خالد رمضان، حيث يضغط زيادين على رئيس اللجنة القانونية النائب مصطفى الخصاونة لاتخاذ موقف حازم من الغاء المواد حيث يدفع زيادين ياتجاه شطب المواد عن بكرة ابيهم - كما هو وارد في مشروع التعديل- بينما يميل الخصاونة و عدد من اعضاء اللجنة الى الاكتفاء بتعديل المواد.

في المقابل يرفض عديد من النواب الغاء المواد بينما يحاول نواب اخرين الوصول لحل وسطي و تعديل المواد بدلا من الغائها الكلي.

الكثير من وجهات النظر و الخلافات الظاهرة للعلن وتباين المواقف تم رصدها ، لكن الايام و الاسابيع المقبة ستكون بلا شك حاسمة و مفصلية حول هذا الامر .

وكانت اللجنة الوطنية لشؤون المرأة الاردنية قد صرحت إن إبقاء المادة 308 في قانون العقوبات التي تنص على تزويج المغتصب من ضحيته، يشجع على الممارسة الرضائية ولا يعني حل المشكلة جذريا.

وبينت، في مذكرة قدمتها لمجلس الأمة تزامنا مع الدورة الإستثنائية طالبت فيها تبني التعديلات المتعلقة بالمادتين 98 و308، أن وجود المادة 308 يسبب استمرار وجود الممارسات غير الشرعية وغير القانونية والتي لا تمت لقيمنا ومبادئنا وعاداتنا العربية الأصيلة بأي صلة.

كما أوصت المذكرة بتعديل المادة 98 من قانون العقوبات التي تسمح للجاني الاستفادة من العذر المخفف أذا أوقع جرما على أنثى بداعي الحفاظ على الشرف، وأكدت ارتباط هاتين المادتين بشكل وثيق مع بعضهما، إذ أن إلغاء 308 يستوجب تعديل 98 حتى يتم ردع من تسول له نفسه قتل ضحية الاغتصاب بداعي الشرف.