شريط الأخبار
أجواء صيفية مُعتدلة إلى صيفية اعتيادية الاعلان عن مشروع لتطوير شمال العقبه ب 2 مليار دينار خطة استقطاب الطلبة الوافدين: إنشاء حساب مالي خاص وتسجيل إلكتروني اولي الفايز ... لست قلقا على رئاسة مجلس الأعيان من فايز الطراونة وفاة شاب بعيار ناري خاطئ بالكرك محافظ اربد يقرر توقيف معتدين على مركبات نقل النائب حجازي من مجلس النواب الى المستشفى جامعي يطلق النار على زميله في محيط "الأردنية" ويهرب ! انخفاض اسعار البندورة في السوق المركزي لـ 60 قرشا الحنيفات يمنع استيراد اللحوم المبردة "برّا" يحدث في مجلس النواب "لطفا الميكرفون معطل" لجنة تحقيق بملابسات وضع جثمان متوفى امام احد مصاعد البشير عضو مجلس العاصمة العجارمة يطالب بتحسين اوضاع المراكز الصحية في عمان نواب يطالبون الرزاز بانصاف موظف تم فصله من الخارجية بتنسيب "سفيرة" !! بالفيديو - الوزيرة عناب يغلب عليها الجوع تحت القبه بالفيديو ..خوري حاجبا للثقة : "عباءة الحكومة كبيرة على بعض الوزراء " بالصور - ذوي محكومين في السجون يطالبون بعفو عام العاطلون عن العمل يرتكبون 42 جريمة إغتصاب و190 جريمة هتك عرض في 2017 تعليق رحلات الملكية الى النجف العراقية بالفيديو .. ابو محفوظ : "الحكومة استفزت الشعب حين حولت الاسلام الى كلمات مأثورة"
عاجل
 

يحيى السعود "أيقونة أردنية" هزمت غرور إسرائيل

جفرا نيوز - نضال الفراعنة 
لم يكتف يحيى السعود ب"عناده السياسي" ولا ب"مواقفه الجريئة" منذ إطلالته البرلمانية الأولى، فالرجل دفع رؤساء حكومات وبرلمانات إلى التفكير بتجنب حضور الجلسات البرلمانية خوفا من "صاروخ" يطلقه يحيى السعود، أو من "خطاب جريء" يخرق السقوف، لم يكتف النائب السعود بكل هذه "الصفات المُرعبة"، فاتجه صوب "العدو الصهيوني، مُستهدفا إحراج "الصوت العالي" للصهاينة، ومُكسّرا "عجرفة" ساسة إسرائيل الذين انشغلوا ب"مباطحة" السعود لنائب إسرائيلي تهجم على المملكة قيادة وشعبا.
لم ينتظر السعود "بيان حكومي مُنمّق"، فالرجل أقسم على "الأمانة"، فالتفريط بها في أدبيات الرجل تشبه "العار والفضيحة"، وأراد أن ينفضها عن أكتاف الأردنيين جميعا، خصوصا في ظل طبقة سياسية أدمنت "مسايرة إسرائيل" التي تمتلك رئيس حكومة مُتعجرف من طراز بنيامين نتنياهو، إذا اضطر الأخير للتدخل لدى نائب إسرائيلي لمنعه من التوجه إلى جسر الملك حسين، وهو ما لوحظ معه أن النائب الصهيوني بدأ يرسل "كلاما ناعما" للسعود، فيما الأخير أصر على المباطحة.
 
ب"تكسير ظهور" و "فرك خشوم" أعد النائب الأردني للنائب الصهيوني ما يمكن لعشرة حكومات مُجتمعة أن تفعله ل"رد اعتبار الأردنيين"، إذ أثبت السعود وعبر التهديد بمباطحة أن إسرائيل تخاف، وأن صوتها العالي يمكن إسكاته وهزيمته ب"عين حمرا"، هذا ما فعله نائب غالبا يختصر عدة برلمانات مجتمعة حين يحكي بسطور قليلة وب"بلغة شعبية" الوجع الأردني الذي يقترب من أقصى مدى له.
يحق للأردنيين الاحتفاء بالسعود، وتبدو مبررة جدا مواكبتهم لتفاصيل التفاصيل في المعركة الوطنية التي قادها يحيى السعود ضد الغرور الصهيوني، فقد استنفرت إسرائيل الرسمية للدفاع عن نائبها، فيما كان السعود محاطا ب"تأييد شعبي" جارف لم يتوفر لأي نائب من قبل.
تسأل أوساط أردنية: هل كان أداء السعود "مُغطّى سياسياً"؟ تجيب معطيات مقربة من سُكّان الطوابق السياسية العليا بأن "هذا ثابت".