جفرا نيوز : أخبار الأردن | خوري للملقي : لا أتمنى رحيلك ، و لكن !!
شريط الأخبار
الشياب: 6 حالات بإنفلونزا الخنازير لا تشكل وباء لا تمديد لقرار شطب واستبدال السيارات الهايبرد ارتفاع على الحرارة وأجواء لطيفة "التوجيهي" بحلته الجديدة.. حذر مشوب بالأمل متابعة رسمية لقضية رجل الأعمال صبيح المصري الرواشدة: تنظيمات إرهابية تجند عناصرها عبر الألعاب الإلكترونية الحباشنة يتراجع عن الاستقالة.. العقرباوي يصفحون عن عائلة قاتل عبيدة كركيون يصدرون بيانا بشأن استقالة الحباشنة العيسوي يسلم 20 اسرة مساكن مبادرات ملكية في الشيدية - صور عوض الله يترأس اجتماع " العربي " و عائلة المصري تطلب منه التوسط لدى السعودية بطاقات تعريفية من الاحوال المدنية لاعضاء " اللامركزية " الملكية تمدد حملة تخفيض الأسعار 5053 طالبا وطالبة يبدأون امتحانات الشامل اليوم مداهمة للمياه والامن والدرك لردم بئر مخالف في الرمثا مطالبات اسرائيلية بقصف طائرة الكابتن الدعجة و دعوات لمقاطعة " الملكية " !! إسرائيليون يطالبون بإلغاء (وادي عربة) الأمن يداهم منزل شخص في المفرق ويضبط مواد مخدرة وسلاحاً نارياً (صور) طقس خريفي معتدل ورياح شرقية خفيفة أحكام بغرامات مالية على مخالفي ‘‘تقديم الأرجيلة‘‘
عاجل
 

خوري للملقي : لا أتمنى رحيلك ، و لكن !!

جفرا نيوز
طالب النائب طارق خوري رئيس الوزراء بالتنبه للوضع الاجتماعي في البلاد و الذي تاثر بتدهور الوضع الاقتصادي ، مشيرا الى ان الحكومة لا تطرح اي حلول اقتصادية لمعالجة الازمة المالية الكبيرة دون المس بجيب المواطن .

و تاليا رسالة خوري للرئيس الملقي كما وصلت جفرا نيوز :

دولة الرئيس

لا أتمنّى رحيلك...

فأنا اؤمن بإعطاء الفرص حتى النهاية وأدرك ما آل اليه الوضع الاقتصادي المتدهور وأرجو أن نتنبّه جميعاً الى الوضع الاجتماعي الذي تأثّر الى حدّ كبير بالوضع الاقتصاديّ.
ولكن كيف لأمنيتي أن تتحقق ودولتكم وأغلب أعضاء فريقكم الوزاري وعلى رأسهم وزير المالية لا تطرحون حلولاً إقتصادية لمعالجة الأزمة المالية الكبيرة من دون المسّ بجيب المواطن؟

فالمواطن يا دولة الرئيس يرزح تحت وطأة ارتفاع الأسعار وزيادة الضرائب وأنتم تحكمون وكأنّ الحلول محصورة فقط بجيبه.
كل ذلك يؤكّد عمق الأزمة في الحكومة اذ انّ الحلول التي يجدها العاجزون هي جيب المواطنين، فيما يبحث المبدعون عن حلول بعيدة كلّ البعد عن جيب المواطنين ، فلنهتمّ بالمواطن الذي تحكم لأجله، كي لا يحكم علينا.

النائب طارق سامي خوري