شريط الأخبار
تعديل وزاري قريب بعد حصول الحكومة على ثقة جديدة من البرلمان مصادر: الشاحنات الأردنية لم تدخل العراق بعد ارتفاع درجات الحرارة نهارا وأجواء باردة ليلا بعد تجديد الثقة.. خيار التعديل الحكومي يتقدم الأردن لم يتسلم ترشيح إسرائيل لسفيرها الجديد الحسين للسرطان: لسنا طرفا بقرار الحكومة مصدر لـ"جفرا نيوز" : تأجيل لقاء الاغلبية النيابية بالطراونة يعود لسفر الاخير إسناد تهمة القيام باعمال ارهابية لساطي بنك عبدون "المستهلك" تدعو الى تحديد سقف سعري للألبان ومراقبة جودتها توجه لتطوير معبر الكرامة الحدودي وزيادة سعته الاستيعابية إحالة تجاوزات بملايين الدنانير بعطاء لشركة الفوسفات إلى القضاء وتوقيف مدير مياه الملك يتفقد الخدمات في مدينة الحسين الطبية ويطمئن على أحوال المرضى الناصر: أمطار أمس رفعت نسبة تخزين السدود إلى 40% توصيات باعفاء الاعمار "فوق 50 و دون 15" والنساء من "التأشيرة" للعلاج العثور على جثة فتاة معلقة بحبل بمنزل ذويها في عجلون آلية تقديم الطلبات إلكترونياً للالتحاق بالجامعات العثور على عائلة فُقدت بمنطقة نائية في قضاء الجفر " الاعلام " تتعامل مع 11 شكوى العام الماضي سفير الاتحاد الأوروبي يُهنيء النَّاجِحين في "الحارة" بعدما أَيْقَظوه ! ابتزاز نيابي "خدماتي" للحكومة بسبب الثقة
عاجل
 

في رسالتها سلّمتها للديوان الملكي .. كتلة الإصلاح تطالب بإقالة حكومة الملقي

جفرا نيوز

سلمت كتلة الإصلاح النيابية إلى الديوان الملكي رسالة رفعتها إلى الملك عبد الله الثاني بن الحسين المعظم تطالب فيها برحيل حكومة هاني الملقي ، وتشكيل حكومة إنقاذ وطني ذات كفاءات وطنية معتبرة تحافظ على هيبة الدولة وكرامة المواطن وتجنب الأردن وشعبه مزيدا من الويلات والمعاناة التي جرتها عليه حكومة هاني الملقي بحسب ما جاء في الرسالة .
ووصفت الرسالة الموقعة من رئيس الكتلة د. عبد الله العكايلة أداء الحكومة بأنه باهت على الصعيد السياسي وعقيم اقتصاديا وعاجز إداريا ومتراجع أمنيا ، ويخالف ما جاء في الأوراق النقاشية لجلالة الملك .
وقالت الكتلة في رسالتها أن حكومة الملقي أقحمت المواطن في أزمات متتالية أرهقته وزادت من ضنك عيشه عبر رفع الأسعار والضرائب بدل التخفيف عنه والارتقاء بحاله اقتصاديا واجتماعيا، وأن الحكومة مست هيبة الدولة وكرامة المواطن الأردني من خلال سياستها في معالجة الكثير من الملفات داخليا وخارجيا .
وقالت كتلة الإصلاح أن الحكومة منذ تشكيلها الذي تجاوزت فيه المشاورات البرلمانية مرورا باتفاقية الغاز مع العدو الصهيوني وتعديلات المناهج الدراسية وما فرضته من زيادات على الأسعار والضرائب بحق المواطنين تسببت بعدة أزمات نتيجة تهورها في اتخاذ القرار .