جفرا نيوز : أخبار الأردن | خوري يرد على منتقديه و " اصحاب الافكار المتطرفة " .. هذا ما قلته !!
شريط الأخبار
الصفدي يدعو لحل أزمة كردستان العراق دهس رجل امن اثناء توقيفه مركبة وضبط الجاني بعد ملاحقته الملك والسيسي يبحثان باتصال هاتفي تطورات المصالحة الفلسطينية وفاة نزيل اثر جلطة دماغية في سجن الزرقاء 750 وفاة و 17 ألف مصاب سنوياً اثر حوادث المرور اغلاق وتوقيف 2100 مؤسسة غذائية ولي العهد يشهد توقيع اتفاقية شراكة بين مؤسسة ولي العهد وإيرباص القبض على فتاتين بحقهما 18 طلبا في الزرقاء 200 ألف دينار خسائر اطلاق النار على 15 محولاً بالشونة الجنوبية الفايز يدعو للعودة إلى قيم العشائر الأردنية الأصيلة قريباً تصاريح عمل الكترونية الأردن يستضيف بطولتي القفز على الحواجز المؤهلة لكأس العالم -صور بالأسماء ...مطالبات جمركية مستحقة الدفع البلديات: التعيين بالاجور اليومية ضمن الشواغر المحدثة فقط أتلاف أكثر من 25 طن رز فاسد في المملكة السجن سنتين و 4 الاف دينار غرامة لفض اختام العداد الكهربائي إحالات على التقاعد بالتلفزيون الأردني - أسماء العاملات النيباليات بالطريق الى المملكة .. " الحركة القومية " يطالب بالغاء وادي عربة و اتفاقية الغاز سرقة 35 الف دينار من مسنّة في الاشرفية
عاجل
 

خوري يرد على منتقديه و " اصحاب الافكار المتطرفة " .. هذا ما قلته !!

جفرا نيوز

ردا على من اسماهم اصحاب الافكار المتطرفة والتي طالته بالانتقاد حول الندوة التي نظمها بالامس تحت عنوان عزوف الاردنيين من اصول فلسطينية عن المشاركة في الانتخابات ، اعاد النائب طارق خوري نشر كلمته بافتتاح الندوة التي كان قد شاركه فيها عدد من السياسيين تقدمهم رئيسي الوزراء ومجلس الاعيان السابقين طاهر المصري وعبدالرؤوف الروابدة .

جـفرا نيوز تنشر نص كلمة النائب خوري كاملة والتي افتتح بها الندوة يوم امس السبت :

صباح الخير للجميع

صباح الخير لاصحاب الدولة الأستاذ طاهر المصري والدكتور عبدالرؤوف الروابدة

يشرفني أن ارحب بكم جميعاً في هذا المكان وفي هذه الاستضافة ونحن نحاول وضع يدنا على جرح عميق باعتبار ان الحاضرين هم نخبة تستطيع توجيه الرأي العام.
نريدكم أن توجّهوا الرأي العام نحو خير هذا الوطن وان سألتم كيف نواجه مشاكلنا الكبرى وهل نعالجها بالدسدسة والسرية والخوف والفزع أم نواجهها بالشجاعة والاقدام المقرونين بالحكمة والالتزام الوطني، يكون جوابي انّ الطبيب الذي يشخص المرض اصبح يرى أنّ مصارحة المريض هي جزء أساسي من العلاج.
فالعلاقة مع المريض المبنيّة على الصراحة تسرّع بالشفاء. أمّا ما نمارسه في غرفنا المغلقة فهو يزيد من الوجع ومن خطورة المرض، ممارساتنا تجعلنا عاجزين عن ايجاد العلاج اللازم.
والتزاما بمقولة دولة أبو عصام التاريخية نحن أردنيّون فيما يتعلق بالشأن الأردني وفلسطينيّون بما يتعلق بالشأن الفلسطيني وقبل وفوق ذلك نحن شاميّون سوريّون.
تذكّروا، سيأتي اليوم الذي تتحطم فيه حدود سايكس وبيكو وتندحر العقول التي عشعشت بها أفكار سايكس وبيكو ونحن في الطريق نحو وحدة تاريخية تلبي الحاجة البشرية لمواطني هذا الوطن العزيز .
أرجو أن لا تستغربوا أن يقوم نائب في البرلمان الأردني بعقد ندوة سياسية لان ذلك غير متعارف عليه من قبل ولم يحدث ولكنني أرى أن النائب يجب أن يكون مؤسسة خاصة في ظل غياب الأحزاب السياسية عن التمثيل النيابي بالشكل المطلوب باستثناء بسيط. يستدعي هذا الواقع منا كنواب القيام بواجبنا والاهتمام بالشؤون العامّة وصولا الى اطلاق حوار عام حول قضايا الشعب الكبرى ودون رتوش أو خوف و وجل أو حساسية.
نستضيف اليوم وفي الجلسة الأولى للندوة السياسية تحت عنوان عزوف الأردنيين من اصول فلسطينية عن المشاركة في الأنتخابات لماذا وإلى متى قامتين كبيرتين عزيزتين دولة الأستاذ طاهر المصري كمتحدث رئيسي حول الموضوع ودولة الدكتور عبدالرؤوف الروابدة كمعقب.
يتلو ذلك مداخلات واسئلة للحضور الكريم ومن ثم ردود اصحاب الدولة .

لماذا هذا العنوان الفج برأي البعض؟
 
فقط لأن هذا العنوان يترجم واقعا ملموسا وبندرج تحت الهدف الذي عقدت الندوة من اجله هو الوقوف على اسباب العزوف وايجاد الحلول المناسبة وتوفير الظروف اللازمة لأهمية التفاعل والمشاركة.
و أودّ التأكيد في هذا الاطار أن كل الاحصائيات البسيطة تقول أن تدني نسبة المشاركة في الانتخابات تركزت في المخيمات والمدن الرئيسية الثلاث العاصمة عمان ومدينتي إربد والزرقاء والتي يشكّل فيها الوجود الاردني من اصول فلسطينية نسبة كبيرة والتي وصلت في بعض مناطق عمان إلى دون ال 6 %.
أرجو أن لا يؤخذ علي أنني أطرح أو اتاجر بقضية اقليمية بل أنا أتمنى مشاركة أكثر حرصا على الأردن العزيز وكلّي أمل بتفعيل كتلة بشرية قد يقودها وعيها وممارسة البعض غير المسؤولة إلى الشعور بالتهميش الذي يفوق الجوع والفقر ويؤثر على الانتماء وقد يؤدي الى اللجوء لقوى التطرف والارهاب.
لذلك السؤال المطروح على الدولة والذي أرجو أن اجد الإجابة عليه عند أصحاب الدولة لخبرتهم الطويلة وضلوعهم بالمسؤولية وفي جميع المواقع الحساسة هو التالي:

هل من مصلحة الدولة الأردنية تهميش جزء أساسي من الشعب الأردني واقصاؤه عن المشاركة في الانتخابات النيابية والبلدية واللامركزية؟

وهل هذا السلوك يؤدي إلى تحقيق المصلحة العليا؟

العزوف ايها الاخوة ليس وليد اليوم بل هو جاء تدريجيّا الى أن اصبح ملحوظاً ولا يمكن اخفاؤه.
العلاج في يدنا والاسباب ونحن ننتظر من اصحاب الدولة ضيوفنا في الجلسة الأولى المساهمة عبر هذه الندوة ومن خلال نفوذهم الرسمي والشعبي العمل على إعادة النظر بكل العملية الانتخابية لضمان مشاركة أوسع من كل الاردنييّن تحقيقا للمصلحة العامة.

معًا نسير نحو الدولة الأردنيّة القوية..