شريط الأخبار
رئيس الوزراء يقرر تحويل قضية "الدخان" الى محكمة أمن الدولة بدلاً من محكمة الجمارك هذه العواصم بلا سفراء الطراونة يؤكد اهمية اجتماعات اللجنة الدائمة لحقوق الانسان غنيمات : لا نواب متورطين في "مصنع الدخان" ولا هروب لابن احد المتهمين "مصنع الدخان" الايعاز بالقبض على 30 شخصا ولجنة برئاسة الرزاز تضم 7 وزراء لمتابعة القضية "ال البيت" ترفض مطلبا طلابيا باستضافة المرابطة خديجة خويص انخفاض كبير في اعداد الحوادث المرورية والوفيات خلال حملة "الهاتف النقال" ملف "الدخان المزور" على طاولة مجلس الوزراء اليوم طبيب أردني يجري أول زراعة رحم في الشرق الاوسط اتلاف ( 300 ) كغم من الخضار في احد اشهر مولات الزرقاء الأمن يحذر الأردنيين من تحدي KiKi "فيديو" القبض على مطلوب أطلق النار على الأمن في إربد التربية تنهي تصحيح عدد من مباحث التوجيهي الاردن يتراجع 7 مراتب في "تنمية الحكومة الإلكترونية" القبض على 3 اشخاص بحوزتهم 280 الف حبة مخدرة "صور" ارتفاع طفيف على الحرارة وزارة العمل تحذر الباحثين عن وظائف في قطر السفير الأردني في لبنان يوضح حقيقة صورته مع مطيع مواطن يعتذر لوزير الخارجية.. والصفدي يرد: ’كانت صوت قعيد نوم مش أكثر مطيع ينفي تورطه بمصنع الدخان.. ويتهم جهات بشن الحرب عليه
 

نواب امتهنوا الاستعراض الاعلامي في مهاجمة الحكومة و "مذكرة الثقة" تشكو !

جفرا نيوز  - سليمان الحراسيس

تمتلئ مواقع التواصل الاجتماعي والوكالات الاخبارية المحلية ومنذ صباح الامس بتصريحات "نارية" يهاجم فيها عدد كبير من النواب الذين امتهنوا الاستعراض الاعلامي السياسات الاقتصادية الجبائية لحكومة الدكتور هاني الملقي.
هذة المرة ،يصب النواب جام غضبهم الاعلامي الاستعراضي فقط ، فالتجارب السابقة لا تغيب عن المشهد ، على نية الحكومة فرض ضريبة جديدة على رواتب الموظفين ممن تتجاوز رواتبهم 500 دينار للأعزب و1000 دينار للمتزوج ، وضرائب اخرى على عقود الايجار العقاري التجاري والسكني.
  ولمن لا يعلم فإن مذكرة نيابية موقعة من نحو 17 نائب منذ مارس الماضي تنتظر توقيع المستعرضين اعلاميا.
في الحقيقة ان المواطن لم يعد مهتما بتلك الاستعراضات كما في السابق ، فقد توهم كثيرا بها والتمس المواقف المعاكسة لها تماما تحت القبة ،يتابع اخبار البرلمان أولا بأول ويبدي اهتماما بالجهود النيابية الحقيقة التي اتخذت طريق الادوات الدستورية لمجابهة السياسيات الحكومية الاقتصادية الجبائية ، وكان اخرها المذكرة النيابية المطالبة بطرح الثقة بالحكومة ، ومذكرة لطلب عقد دورة استثنائية تناقش قضايا وطنية كالغاز الاسرائيلي وتعديلات المناهج ، وطلب تقرير لجنة متابعة الاسعار الذي وعد رئيس اللجنة نصار القيسي منذ خمسة شهور ايضا بتقديمه خلال اسبوع واحد ، وقرار لجنة النقل الخاص بالملكية الاردنية.
اذا ، المشهد يعيد نفسه كلما طلت علينا الحكومات بمشروع قانون جبائي ، لكن الجديد ! هو ان تجارب المواطن مع اداء النواب والعمل البرلماني ، احبطت جني اي من النواب المستعرضين اعلاميا اية ثمار !.
وصل الامر لبوح احد النواب لـ"جفرا نيوز" ان الحكومة لم تعد تكترث لتصريحاتنا ، فقد كنا في السابق نساوم على تصريحاتنا لاستجابة الحكومة لطلبات خدماتية !.