جفرا نيوز : أخبار الأردن | "هيك شعب بيستاهل هيك حكومة " !!
شريط الأخبار
مبيضين :اضافة نقاط بيع خطوط الهواتف المتنقلة الى الانشطة التي تتطلب موافقات امنية مسبقة الاردن يترأس مجلس المحافظين للوكالة الدولية للطاقة الذرية ضبط كميات كبيرة من المخدرات بمداهمة أمنية في الموقر (صور) الاردن هذا الصباح مع جفرا نيوز مفاجآت وتساؤلات حول القبول الجامعي كناكرية: لا تخفيض حاليا لضريبة المبيعات على مواد أساسية ‘‘التربية‘‘: نتائج تقييم اللغة الإنجليزية دون المستوى المطلوب أجواء حارة نسبيا وانخفاضها غدا دمشق تعلن الانتهاء من تأهيل نصيب العثور على جثة عشريني في منزله بالجبيهة إرادة ملكية بإضافة بنود جديدة على جدول أعمال الدورة الاستثنائية لمجلس الأمة مجلس الوزراء يقر مشروعي القانونين المعدلين لقانوني الكسب غير المشروع والنزاهة ومكافحة الفساد العيسوي يلتقي عدد من المتقاعدين العسكرين لواء ذيبان .. صور الحكومة تقر قانون الضريبة وترسله للنواب بعد تجاهل نتائج لقائهم بالرزاز "الزراعيين" تنوي الاعتصام مجددا الحمود ينتصر لرجال الامن ويكرم رقيب سير طبق القانون على احد النواب ابرز تعديلات الضريبة ..إعادة اعفاءات الصحة والتعليم وفرض تكافل على البنوك النسور تحل مجلس نقابة الفنانين النزاهة تحيل قضايا "موظف قيادي في الاوقاف واخر في العمل ونائب رئيس جامعة" الى المحاكم السياحة : منع دخول السياح لجبل نيبو "امر تنظيمي"
عاجل
 

"هيك شعب بيستاهل هيك حكومة " !!

جفرا نيوز _ العميد ( م ) عثمان الدراوشه

تتداول جميع فئات الشعب خبر نية الحكومة لرفع الضريبة على المواطن ، وبشكل غير مسبوق ، حتى أن المواطن الذي يعيش تحت خط الفقر ستصل يد الحكومة إلى جيبه لأخذ ما تبقى في جيبه ، هذا إن كان هناك شيء قد تبقًى .

من خلال متابعتنا لهذه الحكومة والحكومات التي سبقتها ، أدركنا قدرة الحكومة على تمرير أي قانون تريده من خلال تذاكيها على الشعب وعلى من يمثله في مختلف المواقع ، حتى أصبح من يمثل هذا الشعب شريكاَ مع الحكومة في اتخاذ قراراتها التي ستطيح بكاهل المواطن المسكين .

هذا يقودني إلى سرد حكاية حدثت في زمن سابق ، تبين كيف تتذاكى الحكومة في رفع الضريبة على الشعب ، حيث يحكى أن مستشاراَ دخل على مولاه وولي نعمته فوجده غارقا في التفكير ، فسأله المستشار ، دولتك ، ما الذي يكدر خاطرك ويجعلك غارقا بالتفكير إلى هذا الحد ، فأجابه ، أريد أن افرض ضريبة على الشعب بقيمة (10%) لدعم الخزينة ، وأفكر كيف سيتقبل الناس هذا القرار .

قال المستشار  دع الأمر لي دولتك ، فجمع المستشار أعوانه وطلب منهم أن ينشروا في الأسواق وبين الناس إشاعة بأن رئيس الحكومة ينوي فرض ضريبة بمقدار (50%) على المواطنين ، فضج الناس واخذوا ينتقدون الأمر علنا ، وبدأوا يعبرون عن سخطهم وعدم رضاهم أو قبولهم بهذا القرار ، وكان أعوان المستشار ينقلوا له ما يحدث في الشارع وما يقوله العامة اولآ بأول .

وفي الأسبوع الثاني طلب المستشار من أعوانه نشر إشاعة تؤكد الإشاعة الأولى ، وأضاف عليها أن بعض المستشارين هم من أشاروا على دولته بهذا الأمر ، وأن القرار سيصدر قريبا جداَ ، فأخذ الناس يفكرون بالقرار ويقلبونه ، ويقولوا إن الضريبة مرتفعة جداَ ، ومن الظلم أن ندفع ضريبة(50%) ، فلو كانت (10) أو (15) لهان الأمر علينا ، وكانت كل هذه المعلومات وما يتداوله العامة تصل إلى المستشار اولاَ بأول .

عند ذلك ذهب المستشار إلى رئيس حكومته ، وقال دولتك الآن اصدر الأمر برفع الضريبة ، ولكن دعني أعد صياغة القرار .

فكتب المستشار ما يلي : تلبية لرغبات شعبنا الكريم ، ونزولاَ عند رأيهم ، فقد قررنا عدم الإنصات لمستشاري السوء ، الذين سعوا إلى إثقال كاهل المواطنين بالضرائب الكثيرة ، واكتفينا بفرض ضريبة بسيطة بمقدار (12%) .

عند ذلك تنفس الناس الصعداء ، وضجوا بالثناء والدعاء لدولته ، وذلك لحكمته في مراعاة ظروف الشعب ، وعدم إثقال كاهلهم بالضرائب الفاحشة.
أخيرا فأنا اقول بأن ما يجري عندنا من نية الحكومة برفع الضريبة ، هو نفسه ما كان يجري سابقاَ ، عندما تحاول الحكومات أن تتذاكى على شعوبها ، وحتماَ سيتم رفع الضريبة وسنكون سعداء لأنها لن تصل إلى (50%)،لأنه ببساطة  ..
"هيك شعب بيستاهل هيك حكومة "