شريط الأخبار
وفاة نزيل في مركز اصلاح وتأهيل الكرك الأردن وعُمان يوقعان مذكرة تفاهم في المجال العلمي والقانوني الزراعة تمنع إدخال 1500 عبوة زيت زيتون من الامارات احلام القاسم " أُمّ " قهرت ظروفها لتنال الترتيب الاول على المملكة في الثانوية العامة " الاقتصاد المنزلي " صحفيّون اردنييون ينسحبون من السفارة العراقية احتجاجا !! العدل ترسل 6 مشاريع أنظمة الى رئاسة الوزراء تركيا تهاجم الجامعة العربية من أجل الاردن تعديل وزاري قريب بعد حصول الحكومة على ثقة جديدة من البرلمان مصادر: الشاحنات الأردنية لم تدخل العراق بعد ارتفاع درجات الحرارة نهارا وأجواء باردة ليلا بعد تجديد الثقة.. خيار التعديل الحكومي يتقدم الأردن لم يتسلم ترشيح إسرائيل لسفيرها الجديد الحسين للسرطان: لسنا طرفا بقرار الحكومة مصدر لـ"جفرا نيوز" : تأجيل لقاء الاغلبية النيابية بالطراونة يعود لسفر الاخير إسناد تهمة القيام باعمال ارهابية لساطي بنك عبدون "المستهلك" تدعو الى تحديد سقف سعري للألبان ومراقبة جودتها توجه لتطوير معبر الكرامة الحدودي وزيادة سعته الاستيعابية إحالة تجاوزات بملايين الدنانير بعطاء لشركة الفوسفات إلى القضاء وتوقيف مدير مياه الملك يتفقد الخدمات في مدينة الحسين الطبية ويطمئن على أحوال المرضى الناصر: أمطار أمس رفعت نسبة تخزين السدود إلى 40%
عاجل
 

ماذا فعل الرئيس الملقي في البادية ؟

جفرا نيوز - عاهد الدحدل العظامات

في البداية وقبل أن أتطرق لزيارة دولة الرئيس هاني الملقي وفريقه الوزاري للبادية في الأيام الماضية سأبعث رسالة بمثابة النصيحة للفقراء أينما وجدوا مفادها أن يحفظوا ما تبقى لهم من كرامة ويترفعوا عن اللهث للوصول إلى خيمات المسوؤلين اذا ما قرروا زيارة منطقة من مناطق المملكة , لكي لا يتعرضوا للطرد وعدم السماح لهم في دخول خيمة التسحيج كما حصل مع بعض شيوخ ووجهاء ومواطني البادية خلال زيارة الملقي لها. خوفاً على أحاسيسه ومشاعره أن تتأثر مما سيسمعه من فقراء وذوي حاجه.
لم يكن هؤلاء (الذين طردوا من خيمة الإستقبال) على علم أو دراية بأن الملقي لم يأتِ إليهم لسماع همومهم ومشاكلهم وحلها , ولا إحتياجاتهم ومطالبهم وتلبيتها ؛ لم يأتِ الملقي البادية ليرى واقع الفقر فيها وينظر بعين الرحمة للعاطلين عن العمل من شبابها وبناتها ؛ لم يدخل مدارسها وينظر لمعاناة الطلبة في الصفوف المكتضه بأعداد كبيرة تفوق الخمسين في الصف الواحد وهذا كان مطلب طلبة الثانوية العامة عندما إلتقيت ببعضهم وسألتهم ماذا لو رأيتم الملقي ما هي مطالبكم منه فأجمعوا أن معاناتهم تتمثل بإكتضاض الصفوف وبناء المدارس المتهالكة والتي تحتاج لاعادة صيانة من جديد.
دولة الرئيس جاء ومعه فريقه الوزاري ليس حباً في البادية وشوقاً لأهلها ولو كان ذلك لما سمح بأن يُطرد من يمتثلون لحال أبناء البادية ويعيشون واقعهم ويعرفون مطالبهم أكثر من هؤلاء الذين اُختصر عليهم الحضور من نواب ومدراء وغيرهم ممن ليسوا أهلا لنقل الصورة الحقيقية للبادية ومشاكل أهلها ؛ بل كل ما فعله الملقي هو أنه جاء ليفتتح مشاريع مائية في البادية لتُضخ منها لباقي محافظات المملكة.
ليس لدى أهالي البادية إشكالية في أن تخدم ميائها مواطني محافظات المملكة , ولكن أليس من العجب أن تضخ المياه من البادية للمحافظات وهناك في البادية نفسها مناطق تعاني من نقص المياه , أليس من الواجب على دولة الرئيس ومن رافقه أن يتم دراسة واقع المياه ونقصانها في بعض القرى قبل أن يأت للبادية ويأخذه ميائها.