شريط الأخبار
القبض على مروجي مخدرات وفرار الثالث في العاصمة الرياطي : "الهبات والعطاءات " تثبت مسؤولي العقبة بمواقعهم وعلى الرزاز أن يبدأ من هناك القبض على شخص حطم صرافاً آلياً بالأشرفية الأربعاء.. أجواء صيفية معتدلة نهار زلة لسان الرزاز حول الدعم القطري للأردن نوفان العجارمة: لمصلحة من إصدار "عفو عام" منح مدراء المستشفيات صلاحية التحوبل لمركز الحسين للسرطان صدور الارادة الملكية بتعيين رؤساء واعضاء مجالس امناء الجامعات الرسمية "اسماء" القبض على عشريني طعن زوجته في شارع السعادة بالزرقاء 15 جريمة قتل في رمضان و 8 وفيات بحوادث السير جفرا نيوز تنشر قرارات الرزاز "اعفاءات السرطان ولجنة التسعير وضريبة الهايبرد وتقاعد الوزراء" كناكرية يزور مديرية تسجيل أراضي غرب عمان ضبط 4 اشخاص سلبوا مصاغا ذهبيا بقيمة 40 ألف دينار من عربي الجنسية هل سيُغيّب الرزاز القطاع الزراعي من قرارات حكومته ؟ الطويسي يوعز لامناء الاردنية بالتنسيب برئيس للجامعة أخر صرعات الإساءة للطراونة .."الجرأة بالكذب على مقام الملك" فأين المحاسبة ؟ وفاتان بحادثي غرق منفصلين في العقبة والمفرق التربية تعمم دوام العطلة الصيفية لمديري المدارس الحبس شهرا لرئيس بلدية بسبب مركبته الحكومية ضبط شاب وفتاة سرقا 12 الف ريال سعودي بمركز حدود العمري
عاجل
 

ماذا فعل الرئيس الملقي في البادية ؟

جفرا نيوز - عاهد الدحدل العظامات

في البداية وقبل أن أتطرق لزيارة دولة الرئيس هاني الملقي وفريقه الوزاري للبادية في الأيام الماضية سأبعث رسالة بمثابة النصيحة للفقراء أينما وجدوا مفادها أن يحفظوا ما تبقى لهم من كرامة ويترفعوا عن اللهث للوصول إلى خيمات المسوؤلين اذا ما قرروا زيارة منطقة من مناطق المملكة , لكي لا يتعرضوا للطرد وعدم السماح لهم في دخول خيمة التسحيج كما حصل مع بعض شيوخ ووجهاء ومواطني البادية خلال زيارة الملقي لها. خوفاً على أحاسيسه ومشاعره أن تتأثر مما سيسمعه من فقراء وذوي حاجه.
لم يكن هؤلاء (الذين طردوا من خيمة الإستقبال) على علم أو دراية بأن الملقي لم يأتِ إليهم لسماع همومهم ومشاكلهم وحلها , ولا إحتياجاتهم ومطالبهم وتلبيتها ؛ لم يأتِ الملقي البادية ليرى واقع الفقر فيها وينظر بعين الرحمة للعاطلين عن العمل من شبابها وبناتها ؛ لم يدخل مدارسها وينظر لمعاناة الطلبة في الصفوف المكتضه بأعداد كبيرة تفوق الخمسين في الصف الواحد وهذا كان مطلب طلبة الثانوية العامة عندما إلتقيت ببعضهم وسألتهم ماذا لو رأيتم الملقي ما هي مطالبكم منه فأجمعوا أن معاناتهم تتمثل بإكتضاض الصفوف وبناء المدارس المتهالكة والتي تحتاج لاعادة صيانة من جديد.
دولة الرئيس جاء ومعه فريقه الوزاري ليس حباً في البادية وشوقاً لأهلها ولو كان ذلك لما سمح بأن يُطرد من يمتثلون لحال أبناء البادية ويعيشون واقعهم ويعرفون مطالبهم أكثر من هؤلاء الذين اُختصر عليهم الحضور من نواب ومدراء وغيرهم ممن ليسوا أهلا لنقل الصورة الحقيقية للبادية ومشاكل أهلها ؛ بل كل ما فعله الملقي هو أنه جاء ليفتتح مشاريع مائية في البادية لتُضخ منها لباقي محافظات المملكة.
ليس لدى أهالي البادية إشكالية في أن تخدم ميائها مواطني محافظات المملكة , ولكن أليس من العجب أن تضخ المياه من البادية للمحافظات وهناك في البادية نفسها مناطق تعاني من نقص المياه , أليس من الواجب على دولة الرئيس ومن رافقه أن يتم دراسة واقع المياه ونقصانها في بعض القرى قبل أن يأت للبادية ويأخذه ميائها.