جفرا نيوز : أخبار الأردن | شاب يحمل هموم الإنسانية لا الأمّة فقط
شريط الأخبار
يحدث في مدارس الاردن.. ضرب واطلاق رصاص وشج رؤوس واعتداء على المرافق مصدر: التنسيق مستمر بشأن انتشار قوات ألمانية بالمملكة %40 نسبة علامة النجاح بمواد ‘‘التوجيهي‘‘ أسعار الذهب تستقر وعيار ‘‘21‘‘ يبلغ 26 دينارا 3 وفيات بحادث تصادم في الطفيلة أجواء خريفية معتدلة بوجه عام الأمير علي: من واجبي الدفاع عن حق الأندية الأردنية وزير العمل: ارتفاع نسب البطالة تحد كبير الامانة تصنف التحرير الصحفي والكتابة مهن منزلية تنقلات واسعة بين ضباط الجمارك .. اسماء أمن الدولة تحكم بالأشغال الشاقة على مؤيدين لـ"داعش" الجيولوجيون يستنكرون قيام شرذمة بالمشاركة بمؤتمر اسرائيلي يميني مشبوه !! بعد الاعتداء عليهم في الرصيفة .. معلمون : يا جلالة الملك لا نأمن على انفسنا في المدارس !! صـور إحباط محاولة تسلل وتهريب كمية كبيرة من المخدرات من سورية الحكم شنقاً لمحامي بتهمة القتل الامن يلقي القبض على اخر الفارين من نظارة محكمة الرمثا ’البوتاس‘ توضح حقيقة توجه البوتاس الكندية لبيع حصتها في الشركة الطراونة والصايغ.. صورة برسالة سياسية وإهتمام أردني بالتواصل برلمانيا مع نظيره السوري 861 موظف يشملهم قرار أقتطاع 10% من أجمالي الراتب الامير علي : الفيصلي تعرض للظلم لكن هذا لا يبرر ردة فعله وقد عاقبناه !
عاجل
 

شاب يحمل هموم الإنسانية لا الأمّة فقط

جفرا نيوز

من يتمعن بخطاب ولي عهدنا الميمون سمو الأمير الحسين بن عبدالله حفظهما الله، يعلم أن هذا الأمير الشاب بدأ يتربع على سدة المهابة، بوصفه ركناً ركيناً من ملكية لها إرثها التاريخي من سلالة سيد الخلق وأشرف المرسلين صلى الله عليه سلم، فهي حازت كل الحب والولاء من شعبها الوفي الأصيل، ولها كل الاحترام والمكانة المرموقة بين الأشقاء العرب والعالم الإسلامي، لا بل المكانة الرفيعة في العالم كله.
ولنا كأردنيين أن نباهي العالم بهذا الأمير الشاب الذي يسير على خطى والده جلالة الملك عبدالله الثاني وسيرة ملكنا الباني المغفور له بإذن الله الحسين بن طلال، وها هو في خطابه لدى الجمعية العامة للأمم المتحدة ممثلاً عن جلالة الملك يوجه كلمات لها عميق المعاني الإنسانية وتحمل في طياتها استشرافاً للمستقبل ضمن تساؤلات طرحها بكل كياسة وفطنة سياسية.
هذا الأمير الشاب ابن الثلاثة وعشرون ربيعاً بدا واضحاً إلى زعماء العالم وشعوبهم كافة أنه واجهة مشرقة لجيل الشباب، وممثلاً لشعب ووطن بحجم قلوب الرجال، ويتسع باتساع أحلامهم، فبمجرد أن بدأ كلماته، أسر فكر وقلوب الحضور، ملوكاً ورؤساء وزعامات، فمن يشاهد أحداث هذا الخطاب لا يمكن أن يسمح بأن تفوته لحظة واحدة من هذا الحديث الموزون بما تضمنه من رؤيا وعمق التعبير الذي يشحذ الهمم ويدعو الانسانية لمراجعة ذاتها بما يحقق الأمن والسلام والاستقرار للبشرية كافة.
نعم، لنا أن نفخر بهذا الأمير الشاب، وها نحن ابناء عشيرة أبوزيد من مدينة الشهداء، مدينة سحاب العذية، شأننا شأن كافة العشائر الأردنية الوفية الأصيلة، نؤكد أن ولاءنا لآل هاشم الأطهار ولاءً أصيلاً لا حدود له، ولاء أجدادنا وآبائنا لمن أسس وبنى، ومن عزز وارتقى بوطننا الغالي، وجعله في طليعة الدول الكبرى، ذات المهابة والمكانة الدولية بحكمته وسياسته السمحة، رغم شح الإمكانيات وعظيم التحديات.
وإننا نعلم علم اليقين أننا بإذن الله نمضي بخير وعلى خير، وأن مستقبلنا مشرقاً دوماً في ظل هذه القيادة الحكيمة التي نفديها بالمهج والأرواح، ونبذل لها الغالي والنفيس، فنحن شعب يقود مسيرتنا آل هاشم الأحرار، الذين قدموا ولا زالوا يتفانون في كل موقف ومحفل، ويثبتون للعالم أجمع أنهم أكبر من حجم التحديات، وأنهم خير قادة لمسيرة شعبهم، لا بل خير قادة للمسيرة العالمية لتحقيق الأمن والسلام للإنسانية كافة.
حفظ الله الأردن، حفظ الله آل هاشم الأحرار، حفظ الله لنا مليكنا وولي عهدنا الميمون.

أبناء عشيرة أبوزيد - سحاب