جفرا نيوز : أخبار الأردن | طهبوب تتلقى تهديدات بقطع الايدي والقتل من قبل الشواذ !
شريط الأخبار
حملات بيئية على الاسواق وفتح ابواب مراكز الاصلاح طيلة ايام العيد خطة امنية ومرورية شاملة لاستقبال عيد الاضحى المبارك المياه تؤكد استمرارية خدماتها طوال عطلة عيد الاضحى المبارك اتحاد العمال : قرارات تخلو من حس المسؤولية والإنسانية المصري يزور بلديات محافظة مأدبا "الصحة" تشدد على دوام المستشفيات خلال عطلة العيد غنيمات: الأردن يدرس ما قدمته روسيا بخصوص عودة اللاجئين وفاة حاج اردني بمكة المكرمة الأمانة تؤكد جاهزية خدمات النقل العام والحدائق لعطلة العيد المهندس سليم البطاينه ٠٠( هل نشهد حالة من الفراغ السياسي!!!!) ساعتان مع الملك عبدالله الثاني أجواء صيفية معتدلة نهارا ولطيفة رطبة ليلا "مسودة القانون": الدخل الخاضع للضريبة 10 آلاف دينار للفرد و20 ألفاً للعائلة اشهار ملتقى الاصلاح والتغيير في سحاب الطراونة يثمن قرار "الأطباء" ولجنة الصحة النيابية تلغي اجتماعها إلغاء اجتماع نيابي بشأن أجور الأطباء اطلاق وثيقة السلط لمكافحة الارهاب والتطرف العبوس يعلن تعليق نقابة الأطباء العمل بلائحة الاسعار الجديده العبوس يعد الطراونة في مكالمة هاتفية بإعادة النظر بقرار "الأطباء" العبوس : نقابة الأطباء ستعقد اجتماعا عاجلا لإعادة النظر بقرارها
عاجل
 

طهبوب تتلقى تهديدات بقطع الايدي والقتل من قبل الشواذ !



جفرا نيوز

قالت النائب عن كتلة الإصلاح ديمة طهبوب، إنها تلقت تهديدات بـ'القتل وقطع الأيدي' من قبل من وصفتهم بالخارجين عن القانون ويعرفون بـ'الشواذ'، وذلك عقب متابعتها لقضايا تلك الفئة والسعي لمنع فعالياتهم على الأرض الأردنية.

وكانت مجموعة كبيرة من النواب من بينهم النائب طهبوب، طالبوا وزارة الداخلية ووزارة العدل، منع إقامة فعاليات للشواذ، رُوِجت عبر ما يعرف بـ'مشروع ليلى'، حيث استجابت الجهات الرسمية لتلك المطالب ومنعت إقامة أي فعالية أو مهرجان لتلك الفئة، فيما نفت وزارة العدل منح أي 'حقوق' للشواذ.

وأضافت طهبوب، أنه وبعد متابعتها لتلك القضية وبصورة تتوافق مع القانون الأردني والشريعة الإسلامية، تفآجأت بتلقي تهديدات من أشخاص يحسبون على تلك الفئة، وصلت التلويح بـ'القتل وقطع الأيدي'.

وأوضحت أنها كانت تقدمت بشكاوى لدى وحدة الجرائم الإلكترونية التابعة للأمن العام قبل أكثر من شهرين، تعلقت بتوجيه شتائم لها عبر صفحات مواقع التواصل الاجتماعي، وأخرى بحق مواقع الكترونية عمدت على نشر مواد إعلامية، من شانها إثارة الفتة داخل المجتمع، لكن أي من تلك والشكاوى والقضايا لم تتابع.

واستغربت النائب ازدواجية المعايير التي يتم تطبيقها حيال تلك الشكاوى، إذ يتم التعامل مع قضايا شبيهة يقتدم بها إعلاميون وكتاب وغيرهم في غضون ساعات، والعمل على حلها، غير أن الشكاوى التي تقدمت بها لا زالت في أروقة المؤسسات الرسمية ولم يتعامل معها.