جفرا نيوز : أخبار الأردن | بني ارشيد يدعو لانهاء "الاحتراب" بين الاسلاميين والعلمانيين
شريط الأخبار
الدفاع عن متهمي الركبان يُنْهي مرافعته الثلاثاء التاريخ يعيد نفسه انخفاض على درجات الحرارة السبت والأحد ‘‘حقوق الإنسان‘‘ يشكك بأرقام حملة التشغيل الوطنية تعليمات معدلة لـ‘‘النقل الذكي‘‘ خلال أسبوعين الدرك يتدخل لانهاء أعمال الشغب في بلدة أبدر في اربد القبض على عراقي اثناء هروبه من مطار الملكة علياء "بداية عمان" تقرر تصفية شركة الصقر الملكي للطيران اجباريا حقائق عـن " المدّعي " مؤيد المجـالي ، فـاحذروه !! الزميل الفراعنة يتجه للقضاء في وجه محاولات الاساءة اليه بالصور..مركبات متحركة الى المناطق الآنية لاصدار بطاقات ذكية للمواطنين فتاتان تسرقان حقائب نسائية اثناء حفل زفاف في عمان مساء الامس. والامن يحقق... نتنياهو: خط دفاعنا يبدأ من غور الأردن حين يصبح الحلم نقره والنقره روايه... وفاة طفل وإنقاذ آخر بعد غرقهما بمسبح في إربد وزراء يقتربون من الخط الأحمر يحدث في مدارس الاردن.. ضرب واطلاق رصاص وشج رؤوس واعتداء على المرافق مصدر: التنسيق مستمر بشأن انتشار قوات ألمانية بالمملكة %40 نسبة علامة النجاح بمواد ‘‘التوجيهي‘‘ أسعار الذهب تستقر وعيار ‘‘21‘‘ يبلغ 26 دينارا
عاجل
 

بني ارشيد يدعو لانهاء "الاحتراب" بين الاسلاميين والعلمانيين

جفرا نيوز


طالب القيادي الاسلامي زكي بني ارشيد بإنهاء حالة الاحتراب والاغتراب بين الاسلاميين والعلمانيين، موجها نداء إلى العقلاء والحكماء ليتحملوا مسؤوليتهم التاريخية ويقولوا كلمة في إنهاء الحالة.

ودعا بني ارشيد في مقاله الى الحوار الوطني الشامل.

وتاليا ما كتبه بني ارشيد:

نحو حوار وطني شامل

لمصلحة من افتعال الصدام مع الدين والإيمان بالله والمقدسات التي تشكل هُويّة الشعب ومكنوناته الوجدانية؟.

الإسلام مكون رئيس في الثقافة والسلوك والاتجاهات السياسية والإنسانية، وطبيعة الإسلام تتميز في نظرته للكون والحياة وحرية الرأي والاعتقاد والتعبير.

ما يعني أنّ الصيغة الحضارية المطلوبة مستقبلاً هي النظام الديمقراطي في الحكم (تداول السلطة، التعددية، حق المعارضة، تمكين الأمة والانتخابات الحرة الحريات العامة وحرية الرأي والتعبير ....) ، لأن هذه الصيغة تعبر عن مقاصد الشريعة الإسلامية.

اذا كان المطلوب من الإسلاميين ان يحددوا موقفهم تجاه منظومة المعاني الديمقراطية وقد فعلوا، فإن المطلوب من العلمانيين ان يراجعوا مواقفهم ويعلنوا إنهاء حالة الصراع والقطيعة مع الحركات الإسلامية المعتدلة أيضا.

ليس لدى الطرفين من سبيل غير الحوار الجاد الشامل لبناء الحالة الوطنية بدلاً من التراشق والتصارع، وعندما ينتقل غُلاة العلمانيين والمتطرفين لاستهداف الدين نفسه ويستهزئون بالمعاني الإيمانية والرموز المقدسة (القرآن والرسل والمناهج والحجاب واللحية والاذان والمآذن والمساجد والكنائس.....) ويُسفّهون اركان الإيمان التي صاغت سلوك الناس وقامت عليها حياتهم، عندما يسلك هؤلاء المتطرفون هذا المنهج فإنهم يُشكّلون حالة داعشية علمانية متطرفة مقابل الحالة الداعشية الأخرى.

إن المس بالمقدسات أياً كان مصدره من شأنه أن يفخخ المجتمع ويحيله إلى حقل ألغام قابلة للانفجار باي لحظة وبشكل مفاجئ.

إن اشتعال الصراع بين دواعش العلمانيين مع دواعش التطرف الديني إنما يقود إلى صراع مجتمعي عنيف يفضي إلى إنهاك المجتمعات وفساد الحياة ويؤدي إلى وقوع الشعوب والدول أسرى في قبضة المتطرفين.

اختراع الصدام مع الدين خدمة متميزة يقدمها غلاة العلمانيين للعدو الصهيوني المتربص بنا، وانظروا ان شئتم مكانة المتدينين عندهم.

نداء إلى العقلاء والحكماء ليتحملوا مسؤوليتهم التاريخية ويقولوا كلمة في إنهاء حالة الاحتراب والاغتراب فهل هم فاعلون ؟