جفرا نيوز : أخبار الأردن | الملكية الاردنية .. دعاوي ما " قبل الطوفان "
شريط الأخبار
تعويض متضرري انهيارات الجوفة بمساكن جديدة ضبط مركبة عليها عبارات خادشة للحياء العام بعمان (صورة) وساطات لثني ياغي عن مقاضاة رسام كاريكاتير الملقي: دعم أسطوانة الغاز والجامعات مستمر شخصيات مقدسية: مؤتمر‘‘الوطن البديل‘‘ مؤامرة إسرائيلية فاشلة توجه لدمج ‘‘رخص المهن‘‘ و‘‘رسوم المكاتب‘‘ بقانون واحد الصفدي يدعو لحل أزمة كردستان العراق دهس رجل امن اثناء توقيفه مركبة وضبط الجاني بعد ملاحقته الملك والسيسي يبحثان باتصال هاتفي تطورات المصالحة الفلسطينية وفاة نزيل اثر جلطة دماغية في سجن الزرقاء 750 وفاة و 17 ألف مصاب سنوياً اثر حوادث المرور اغلاق وتوقيف 2100 مؤسسة غذائية ولي العهد يشهد توقيع اتفاقية شراكة بين مؤسسة ولي العهد وإيرباص القبض على فتاتين بحقهما 18 طلبا في الزرقاء 200 ألف دينار خسائر اطلاق النار على 15 محولاً بالشونة الجنوبية الفايز يدعو للعودة إلى قيم العشائر الأردنية الأصيلة قريباً تصاريح عمل الكترونية الأردن يستضيف بطولتي القفز على الحواجز المؤهلة لكأس العالم -صور بالأسماء ...مطالبات جمركية مستحقة الدفع البلديات: التعيين بالاجور اليومية ضمن الشواغر المحدثة فقط
عاجل
 

الملكية الاردنية .. دعاوي ما " قبل الطوفان "

جفرا نيوز - فارس حباشنه - ثمة مفارقة لا يمكن أن تمر ، بينما تجهد ادارة الملكية الاردنية بحسب ما يبلغنا من كلام ، انها تتبنى سياسات لانقاذ الشركة و اصلاح احوالها المالية و الادارية ، فان الشركة تقذف اهل الخبرة و الدراية من ادارته العليا .

فلم أجد أي تفسيرا منطقيا ومقنعا لاستقالة عقل بلتاجي من مجلس ادارة الملكية الاردنية ، والرجل باني انجاز في الشركة و مطل على اسرارها و خباياها و عليم بحكم الخبرة وطول التجربة و حسن الدراية مفاتيح :" الحل و الربط " .

وفي استطلاع سريع لاسماء اعضاء مجلس ادارة الملكية ، فمع كل أسف وحسرة ، فلم اجد بينها أنها تضم أي شحصية ضريعة الخبرة في شؤون الطيران . و أكثر ما هو مثير للسخرية ان المعنيين أما من باب " التنفيع او الترضية" بلا غير ، وهذا الحال على غرار ما يجري في الشركات المساهمة العامة .

وما هو مهم أكثر أن مجلس ادارة الملكية الاردنية" لا يهش و لا ينش " ، و ان الشركة تدار بمزاجية واستعرضات الرجل الاول " المدير التنفيذي " ، و هذا ما دفع عضو لوصف مجلس الادارة ب"المخصي " ، توصيف نابع بتشخيص حالة العطل و العطب الذي يلازم اداء مجالس ادارة الملكية.

و لا يعرف ، لماذا يحافظ اعضاء مجالس الادارة على عضويتهم ما داموا بلا مشورة ورأي ؟ مجرد سؤال في استدراك خطير لمؤسسات وطنية كبرى تنهار و تشارف على الافلاس ، والكل يحكي بتأمل من المتنفعين و المتنعمين في وافر خيرها المنهوب بان الفرصة ملا زالت متاحة للانقاذ .

تبعا لازمة فساد كبرى تعصف بشركات وطنية كالملكية الاردنية و الفوسفات واخرى ، وما ينشر من اخبار عن تعثرها المالي و ارتفاع المديونية ووصول الازمة الى عدم القدرة على سداد رواتب موظفيها .

فيبدو أن الازمة كبيرة ، و تفوق التصورات العادية و السطحية لعقول ادارات فاعلة على خطى سابقاتها ، ول تملك ارداة وطنية صلبة في فضح اسرار الحرامية و اللصوص و العابثين في اموالها ومذخراتها ، وبمعنى موازي فان "الطبطبة" لا تصلح حالا فاسدا . فالكواليس محشوة بالاسرار ، من باع و من اشترى و سمسر و من قبض وغيرها ؟