جفرا نيوز : أخبار الأردن | حسون ينحاز لحكومة ميانمار ضد مسلمي الروهينغا
شريط الأخبار
بالصور .. النائب صداح الحباشنة ينزع لوحة مجلس النواب عن مركبته تأكيدا لعدم تراجعه عن الاستقالة البراءة لاردني من تهمة تنفيذ هجوم لـ داعش في ألمانيا المجالي : تجربتنا بالسلام مريرة وترمب قد يتراجع بقرار محكمة الفقيه يوجه بالتحقيق بفيديو لرجال امن اساءوا لمواطن اثناء القبض عليه ‘‘مالية النواب‘‘ توصي بإعفاء شريحة 300 كيلو واط من رفع الكهرباء لطوف: زواج المعتدي الجنسي بالضحية يأتي للإفلات من العقاب عودة الأجواء الباردة وانخفاض على الحرارة بدء محاكمة المتورطين بأكبر سرقة كهرباء في الأردن قرارات مجلس الوزراء الأردن يفرض رسوما على العمالة المخالفة الملك يعود إلى أرض الوطن إتصال هاتفي بين هنية والطراونة " حامي المقدسات " .. لقب جديد للملك أصرّ عليه آردوغان المعايطة : للمرأة دوراً أساسياً في إنجاح اللامركزية إجازة أول رسالة دكتوراه في علم الحاسوب من جامعة حكومية الملك يلتقي رئيسي وزراء ماليزيا والباكستان على هامش أعمال قمة اسطنبول بمقترح من عطية .. البرلمان العربي يثمن الوصاية الهاشمية على المقدسات اطلاق خدمة استصدار شهادة عدم المحكومية الالكترونية هلسة يتفقد مشاريع المدارس بلواء الرصيفة القمة الاسلامية تعلن اعترافها بالقدس الشرقية عاصمة لفلسطين
عاجل
 

حسون ينحاز لحكومة ميانمار ضد مسلمي الروهينغا

جفرا نيوز

انحاز مفتي النظام السوري، أحمد بدر الدين حسون، إلى حكومة ميانمار، في موقفها المعادي لمسلمي الروهينغا.

وصرح حسون الذي زار الهند مؤخرا، لقناة "WION" الهندية، بأن ما يجري في ميانمار هو مؤامرة ضدها، كما جرى في سوريا.


ولم يجد حسون حرجا في تبرير قرار الحكومة الهندية، ترحيل نحو 40 ألف لاجئ مسلم من الروهينغا، لجأوا إليها هربا من بطش حكومة ميانمار.


وعاد حسون للحديث عن مؤامرة تستهدف ميانمار، مستدلا على ذلك بكثرة الحديث عن أزمتها في وسائل الإعلام.

وتصب تصريحات حسون مع الدعاية التي تروجها الحكومة الهندية وحكومة ميانمار، بوجود متطرفين بين النازحين، وهو ما يعطي مبررا لمزيد من الانتهاكات بحقهم.


واعتبر ناشطون أن تصريحات أحمد حسون لا تعد مستغربة، لا سيما أنه دأب طيلة السنوات الماضية على شرعنة القتل والظلم لنظام بلاده، وفق قولهم.


وفي سياق متصل، دعا حسون الحكومة الهندية، إلى إرسال وفد إلى سوريا، ليكون شاهدا على "الانتصارات" التي حققها النظام، وفق قوله.