شريط الأخبار
الدفاع المدني يتعامل مع 624 حالة مرضية خلال الـ 24 ساعة الماضية أجواء صيفية مُعتدلة إلى صيفية اعتيادية الاعلان عن مشروع لتطوير شمال العقبه ب 2 مليار دينار خطة استقطاب الطلبة الوافدين: إنشاء حساب مالي خاص وتسجيل إلكتروني اولي الفايز ... لست قلقا على رئاسة مجلس الأعيان من فايز الطراونة وفاة شاب بعيار ناري خاطئ بالكرك محافظ اربد يقرر توقيف معتدين على مركبات نقل النائب حجازي من مجلس النواب الى المستشفى جامعي يطلق النار على زميله في محيط "الأردنية" ويهرب ! انخفاض اسعار البندورة في السوق المركزي لـ 60 قرشا الحنيفات يمنع استيراد اللحوم المبردة "برّا" يحدث في مجلس النواب "لطفا الميكرفون معطل" لجنة تحقيق بملابسات وضع جثمان متوفى امام احد مصاعد البشير عضو مجلس العاصمة العجارمة يطالب بتحسين اوضاع المراكز الصحية في عمان نواب يطالبون الرزاز بانصاف موظف تم فصله من الخارجية بتنسيب "سفيرة" !! بالفيديو - الوزيرة عناب يغلب عليها الجوع تحت القبه بالفيديو ..خوري حاجبا للثقة : "عباءة الحكومة كبيرة على بعض الوزراء " بالصور - ذوي محكومين في السجون يطالبون بعفو عام العاطلون عن العمل يرتكبون 42 جريمة إغتصاب و190 جريمة هتك عرض في 2017 تعليق رحلات الملكية الى النجف العراقية
عاجل
 

أسواق المؤسسات .. حرام على "الدجاج" الوطني حلال على المستورد !

جفرا نيوز - 
صناعة الدواجن المحلية يبدو أن لا بواكي لها ولايوجد من يدعمها او يساندها في معركة البقاء والوجود وللاسف الشدسد نجد أن الحكومة ممثلة بوزارة الصناعة والتجارة والجهات ذات العلاقة لا تكترث لا من قريب ولا من بعيد بآهات وصرخات المزارعين والشركات الوطنية التي تكتشف ان الحكومة ترفع شعار "كل فرنجي برنجي" من خلال محاباتها ومجاملتها للدجاج المستورد بأصوله الآسيوية والأرجنتينية والأوكرانية وغيرها على حساب الدجاج المحلي الوطني ... ونطرح هنا تساؤل مشروع وربما يحتاج الى من يجيب عنه أو عليه وهو لماذا تفتح المؤسسات اسواقها وخصوصا العسكرية للمنتج الأجنبي ولا تسمح بدخول المنتج الوطني ، حيث تمتلئ الثلاجات بكل الفروع المنتشرة بكل أصناف الدجاج المجمد بجنسياته المختلفة وكأنه يحمل جواز سفر احمر أو جرين كارد فيما الدجاج الوطني ممنوع ومحروم مثل مواطنيه .



المعلومات الأولية تشير بأن اسعار الدجاج المجمد والمستورد والذي لانعلم شيئا عن ماهيته وطبيعته وحتى طريقة ذبحه وغذاءه ونقله وتخزينه وفائدته الغذائية تفوق أسعار الدجاج الوطني علما بأن الأخير يملك عناصر غذائية عالية الجودة ومراقب في كل مراحل انتاجه وتصنيعه وتسويقه ، ومع ذلك نجد أن الكرت الأحمر يرفع ويشهر بوجه دجاجنا الوطني ، بعكس كل دول العالم التي تحترم منتجاتها وصناعتها وتمنحها الأولوية والأفضلية على بقية الجنسيات والصناعات .


ولا نعلم لماذا لا تتدخل وزارة الصناعة والتجارة وهي تعي وتدرك معاناة وظروف صناعة الدواجن التي تساهم في الدخل الوطني من خلال استثماراتها الكبيرة من أجل انقاذ ما يمكن انقاذه في هذا القطاع الي لم يعد يسمع شكواه احد من المسؤولين ،فما المانع أن يتخذ دولة الرئيس وفريقه الاقتصادي قرارات جريئة وشجاعة تسمح بدخول المنتج الوطني من مادة الدجاج الى اسواق المؤسسة العسكرية ومعها المدنية ومنحها الأفضلية بدلا من سياسة الاحتكار للشركات الأجنبية التي تجد السوق الأردني متنفسا لها .



ولايسعنا هنا الا ان نذكر ان شركات المسالخ قد اتفقت على توفير مخزون استراتيجي وطني وبشكل دائم مقداره 10000طن ، يكون جاهزا في الوقت المناسب والظرف المناسب وبسقف سعري للدجاج المجمد لا يتجاوز 1.45 دينارا للكيلو للمستهلك بهدف تحقيق التوازن السعري والمحافظة على المنتج الوطني وحماية المزارعين ، وتوفير هذه السلعة الغذائية بأسعار معقولة طول العام ، فهل يتدخل دولة الرئيس وينتصر للدجاج الوطني ؟!.. لا نعتقد ذلك ابدا لأن آخر هموم حكومتنا هو اقتصادنا ومنتجنا!