13 ألف غارمة مهددات بالتوقيف والحبس شروط التسديد عن الغارمات بالفيديو..النائب الزعبي ينتقد غياب مؤسسات حكومية عن احتفال يوم الكرامة ويحتفل بالدبكة الرمثاوية إنقلاب الكبير على الأجواء و خطر تشكل السيول وارتفاع منسوب المياه بالصور ..برعاية وزير الثقافة مهرجان وطني بمناسبة يوم الكرامة عهد ووفاء وتجديد البيعة الملك يهنئ باحتفالات إيران بعيد النيروز غبطة بطريرك الروم الارثودكس يتبرع بمبلغ (50) الف دينار للغارمات ارتفاع مجموع تبرعات الغارمات الى (2.4) مليون دينار .. تفاصيل الملك يشارك بقمة ثلاثية تضم مصر و العراق لا تخليص على السيارات الكهربائية في المناطق الحرة ايار المقبل "ثلجة آذار" على مرتفعات 1300 متر الاثنين و اجواء باردة جداً الأحد - تفاصيل "صناعة الزرقاء" تمكين وتشغيل الغارمات في القطاع الصناعي بالصور..الأمير الحسن يصلي بمسجد النور في نيوزيلندا اعوان قضاة وموظفون في المحاكم الشرعية يلوحون بالاضراب عن العمل الأسبوع القادم اعتداء على اثنين من موظفي الرقابة العامة في سلطة العقبة الخاصة الضريبة : تبرع الشركات و الافراد لسداد ديون الغارمات سيتم احتسابه من ضريبة الدخل موسوعة جينيس : "الاردن" يسجل أطول عبارة تهنئة للأم في العالم البدء بإكمال مشروع طريق بغداد الدولي الاسبوع المقبل "الأوقاف": الإمارات سددت جزءا من ديون الغارمات والمشكلة لا زالت قائمة وحجمها كبير ضبط شخص سرق (٤٧٠٠) دينار في البادية الوسطى
شريط الأخبار

الرئيسية /
الخميس-2017-11-23 | 10:44 am

’سنطير إلى البيت‘.. قصة أم أردنية تحولت لكاتبة بحثا عن علاج لابنتها

’سنطير إلى البيت‘.. قصة أم أردنية تحولت لكاتبة بحثا عن علاج لابنتها

جفرا نيوز

"سنطير إلى البيت".. ليست قصة عادية، فهي تخبئ وراءها قصة أخرى، جميع أبطالها حقيقيون، كتبتها أم أردنية تدعى لينا أبو سمحة، التي تحولت من ربة منزل إلى كاتبة قصص، لتحصل على مردود مالي لعلاج ابنتها مريانا، المصابة بالشلل الدماغي من النوع التشنجي في الأطراف السفلية.

مريانا طفلة أردنية تبلغ من العمر أربع سنوات، بحاجة لعملية جراحية في أمريكا تبلغ تكلفتها 100 ألف دينار أردني، إلى جانب تكلفة العلاج الطبيعي، إلا أن عائلتها لا تملك المبلغ، ما دفع الأم للبحث عن فكرة تساعد بها ابنتها.

وقامت لينا بكتابة قصة ملونة باسم (سنطير إلى البيت) وعرضتها للبيع بمبلغ خمسة دنانير (7 دولارات) حتى تتمكن من جمع كلفة العملية.

وكانت المفاجأة، أن لاقت القصة إقبالا كبيرا من الأردنيين، وبيع منها بقيمة 34 ألف دينار (47 ألف دولار) في وقت قصير جدا، عقب نشر قصة ماريانا عبر شبكات التواصل الاجتماعي.

وعلقت الأم لينا أبو سمحةفي تصريح لصحيفة "عربي21"، قائلة إنها ترى القصة "ذات جانب توعوي بضرورة دمج الأشخاص ذوي الإعاقة في المدارس والمجتمع، إذ تحمل رسالة صريحة بأن الشلل الدماغي لن يقف بوجه أي طفل يريد اللعب والانطلاق، وأن كل ما يريده هو مساعدة الآخرين له حتى يشاركهم الأنشطة".

وخصصت الأم نقاط بيع للقصة في مختلف مناطق المملكة، وسارعت مؤسسات خاصة ومكتبات لاحتضان القصة وبيعها للجمهور، حتى إن أحد المخابز في العاصمة عمان قام بعرض "سنطير إلى البيت" إلى جانب منتجاته من الخبز والحلويات.

واعتمدت الأم أبناءها (مريانا وجعفر ومصطفى) أبطالا للقصة، وتتركز فحواها على أن الأطفال المصابين بالشلل الدماغي يستطيعون مشاركة الأطفال الآخرين في اللعب والرقص والجري من خلال "جهاز المشي"، وأن الإعاقة لدى الأطفال لا تقف عائقا أمام دمجهم في المجتمع.

فكرة كتابة القصة، بحسب الأم، تأتي بعد أن فقدت العائلة الأمل في إيجاد علاج في الأردن، وكانت قد شاهدت العديد من فيديوهات قصص النجاح للعمليات في أمريكا محملة على "يوتيوب"، فقامت أسرة ميريانا بمراسلة مركز طبي أمريكي في مستشفى سانت لويس للأطفال في ولاية ميزوري وتزويدهم بالتقارير والفيديوهات اللازمة، وتمت الموافقة على إجراء العملية.

ويتوقع لميريانا بعد هذه العملية والعلاج الطبيعي أن تصبح قادرة على المشي و بمفردها.

وتقول أبو سمحة إن "العملية الجراحية التي ستجرى لمريانا دقيقة، وتتضمن جراحة للحبل الشوكي لإزالة العصب الحسي الذي يرسل رسالات خاطئة عن وضع العضلات في الأطراف السفلية، وهي إجراء جراحي معتمد منذ أربعين عاما، حلا جذريا للقضاء على التوتر الزائد في الأطراف السفلية لبعض حالات الشلل الدماغي".

وينصح الأطباء بإجراء العملية بعمر صغير لتفادي حصول تشوهات وزيادة التوتر في العضلات، ما يؤدي إلى احتياج المريض إلى المزيد من العمليات التصحيحية في العظام والأوتار.

وتحلم الأم لينا بأن تطير بابنتها الى أمريكا لعلاجها، بعد أن تجمع التكاليف اللازمة للعملية، بعد بيعها لـ 15 ألف نسخة من قصة "سنطير إلى البيت"، وكلها أمل أن تقوم مؤسسات رسمية وخاصة بتبني فكرتها، لمساعدة ابنتها وتسليط الضوء على ضرورة تحمل الدولة لمسؤوليتها في علاج الأطفال الذين يعانون من الشلل الدماغي التشنجي، الذين تحرمهم مدارس من التعليم بسبب المصاريف الباهظة التي تحمّلها لأسر الأطفال.

وتقدر إحصائيات رسمية نسب الإصابة بالشلل الدماغي في الأردن بنحو أربع حالات لكل ألف ولادة، لكن لا توجد أرقام دقيقة لنسبة الأطفال المصابين الملتحقين بالتعليم الرسمي.