شريط الأخبار
إصابة 4 أشخاص بتسمم غذائي في المفرق انخفاض أسعار بيع الذهب محليا 70 قرشا اجراء انتخابات الاتحاد العام للجمعيات الخيرية الشهر المقبل (10) وزراء من حكومة الملقي فقط دون مناصب عامة..أسماء "لوموند" الفرنسية : الاردن تعرض لضغوط خليجية اجواء صيفية معتدلة الحرارة حتى السبت الطراونه النائب الثالث الذي يعلن حجب الثقة عن حكومه الرزاز التاكسي الذكي .. تعديلات لا تنتهي على التعليمات والشركات تعمل بلا ترخيص المستشارة الألمانية ميركل تصل عمان في زيارة رسمية جهة جديدة لمخالفة المركبات بالأردن العيسوي يستقبل المهنئين غدا وبعد غد تجار الحرة يتهمون الحكومة بالتعنت بموقفها حول ضريبة الهايبرد الحجز على أموال مدير ضريبة الدخل السابق وشريكه وصاحب شركة حلواني ومنعهم من السفر اعضاء مجالس امناء الجامعات .. اسماء مهرجان جرش 33 ينطلق في تموز بمشاركة نخبة من الفنانين الشهوان يكشف تفاصيل الرقم الوطني لابنة المواطن "سليمان البدول" الملك يستقبل وكيل وزارة الدفاع الأمريكية وقائد القيادة المركزية انشاء مدرستي الملك عبدالله للتميز في جرش وسحاب "الجرائم الإلكترونيّة" أحيل إلى مجلس النوّاب نهاية الشهر الماضي 55 عاماًً معدل أعمار حكومة الرزاز وثلث الحكومة من عمان
عاجل
 

محمد الفايز سفير من نوع فريد


جفرا نيوز-زياد الطهراوي
على الرغم من الأردن وقبرص لم يتبادلا العلاقات الدبلوماسية على مستوى السفراء الا منذ عام واحد فقط، إلا أن الزائر إلى العاصمة القبرصية نيقوسيا يشعر وكأن سفيرنا هناك قد مضى على وجوده عشر سنوات أو أكثر، بفضل السمعة الطيبة و الحضور الكبير و العلاقات الواسعة التي نسجها داخل المجتمع القبرصي وعلى مختلف المستويات.
العلاقات التجارية بين البلدين قفزت بصورة كبيرة و العقود المبرمة بين الجانبين شهدت نموا متسارعا خصوصا في مجال التعليم الجامعي حيث ينمو عدد الطلبة الأردنيين في الجامعات القبرصية بشكل مضطرد.
السفير الأردني محمد الفايز ، شخصية تأسرك بالخلق و الدماثة قبل أن تكتشف حجم الهمة و النشاط التي يتمتع بهما وهو متابع من نوع فريد لأية تفاصيل تتعلق بالأردن و الأردنيين، ويعكس وجها مشرقا للشعب الاردني و مسؤوليه في المحافل و الاوساط القبرصية.
الفايز يؤمن أن منصب العمل ليس تشريفٍ ولا هو موقع للمفاخرة، بل هو تكليفٌ وأمانة، و قد أثبت إيمانه هذا خلال المؤتمر العالمي للبيئة التي استضافته نيقوسيا مؤخرا، فقد كان مع الوفد الاردني منذ لحظة وصوله أرض المطار، وشملهم بالمتابعة والرعاية حتى نسوا أنهم على أرضٍ غير أرض الوطن.
وقد كان لإصرار الفايز على حضور فعاليات المؤتمر على مدار ثلاثة أيام للتواصل مع الوفد الأردني أثرا كبيرا ليس في نفوس أعضاء الوفد الأردني فقط بل وحتى لدى بقية الوفد المشاركة في المؤتمر من مختلف دول العالم العربي و الأوروبي التي أثنت على دفء رعايته للوفد الأردني.
بكل الحبّ والوفاء وبأرقّ كلمات الشّكر والثّناء ومن قلوب ملؤها الإخاء نتقدّم بالشّكر لكل من يتفانى في عمله وعلى رأسهم سعادة السفير محمد الفايز.