شريط الأخبار
مجددا..انقطاع البث المباشر مع البدء باعتصام الرابع طارق ابو الراغب وزيرا في حكومة الرزاز الجديدة ..حضر درسه جيدا وأوصل الرسالة الملقي في مضارب النائب النعيمات في الكرك إغلاق المداخل المؤدية إلى الدوار الرابع مع تعزيزات أمنية مشددة "الاردنية الشركسية" تحذر من محاولة اختراق وشيطنة الاحتجاجات السلمية الملك يوجه الحكومة بإصدار قانون العفو العام اسرائيل تبث شائعات لزعزعة الامن الداخلي في الاردن وتضغط للتراجع عن الباقورة والغمر القبض على (4) اشخاص من بينهم اصحاب مركبات اتفقوا مع لصوص لسرقة مركباتهم و الاحتيال على شركات تأمين(صور) الملك يبحث في اتصال هاتفي مع المستشارة الألمانية فرص التعاون المشترك السفارة الأميركية تنفي إصدار تحذيرات في الأردن مصدر حكومي : التعديل الوزاري منتصف الاسبوع القادم بدخول (5) وزراء جدد غنيمات تكشف عن القضايا التي لن يشملها العفو العام .. تفاصيل غنيمات : (123) قضية تم تحويلها الى مكافحة الفساد والمعارضة الخارجية تحاول التشويش على الداخل غنيمات : من يخاطب رئيس الوزراء بـ "يا عمر" لايمثل اخلاق الاردنيين .. ورحيل الحكومة ليس حلً للمشاكل اجواء باردة وغائمة اليوم .. تفاصيل الحالة الجوية الاردن هذا الصباح مع جفرا نيوز الرزاز يوضح سبب غياب زواتي عن اجتماع "مالية النواب" “الأشغال”: حمايات “هيدرولوكية” غير تقليدية لجسور مسار البحر الميت أجواء باردة وفرصة لزخات خفيفة من المطر هدر المال العام لموظفين اشتريا أرضا بـ 3 مليون و200 ألف دينار
 

على هامش جمعة الغضب " قوات الدرك " تسطر اجمل مشاهد التلاحم

جفرا نيوز - تصوير امير خليفة

انتهى يوم جمعة الغضب الذي خرج فيه مئات الآلاف من الأردنيين على قلب رجل واحد، متضامنين مع القدس رمز عزتنا وعروبتنا.
أكثر من عشر ساعات وعدسة جفرا نيوز تتجول في الامس بين الجموع، وللأمانة فقد كنت متخوفا من أن تنقلب تجمعات المواطنين السلمية إلى حالة من الصدام مع رجال الأمن والدرك المتواجدين في المكان، وزاد من هذه المخاوف وجود الكثير من المندفعين خلف عواطفهم فرادى بدون تنظيم.
ولكن أبت الأجهزة الأمنية الأردنية أن ينتهي اليوم إلا وقد قدمت للعالم أجمع أنموذجا في الوطنية والمهنية رغم الساعات الطويلة التي وقفوا بها في ظل الأجواء الباردة، ورغم محاولة قلة قليلة غير مسؤولة اختبار مدى صبرهم وانضباطهم، وأنا هنا لا أجامل أحداً فكل المتواجدين هناك كانوا شاهدين على الحقيقة.
لقد وثقنا دركياً ترمى عليه زجاجة ماء تضرب بجسده فيحملها ويعيدها إلى من ألقاها قائلاً له شكراً لك، ورأيت مجموعة من الدرك يحاولون إنزال عدد من الأشخاص اعتلوا سطح منزل، بعد أن اشتكى صاحب المنزل، فقام البعض برمي الدرك بالحجارة، فما كان منهم إلا أن استتروا بتروسهم وأنزلوا من كان على السطح بدون أي ردة فعل غاضبة تجاههم.
صور كثيرة انطبعت في مخيلتي بعد أن كنت شاهداً وعدسه جفرا نيوز وثقت ذلك الحدث بحرفيه ومصداقيه على يوم من تلاحم فيه الشعب والأجهزة الأمنية خلف قائدهم الذي افتخر بهم أمام العالم أجمع، وأقول لان القدس في قلوبنا، وحب الوطن يجمعنا، والقيادة الهاشمية الحكيمة محط ولائنا واعتزازنا، فلن يستطيع شيء بإذن الله أن يقهرنا.