شريط الأخبار
تحرير الشام تعتقل الاردني الحنيطي الصفدي: اتصالات مكثفة مع أمريكا وروسيا للحفاظ على "خفض التصعيد" وفاتان و5 اصابات بحادثي تدهور في عمان والبلقاء الغرايبة يستخدم اوبر وكريم الأردن يطلب التهدئة من فصائل جنوب سوريا العيسوي غرق ب"أفواج المُهنئين".. "ديوان الأردنيين" سيُفْتح حارسات الاقصى: هذا ما فعله مدير أوقاف القدس عزام الخطيب (فيديو) الكويت: القبض على اردني ملقب بـ "إمبراطور المخدرات" أجواء صيفية اعتيادية مع نشاط في الرياح كناكرية: مراجعة قرار رسوم السيارات الهجينة خلال اسبوع الحسين للسرطان: قرار الحكومة بحاجة إلى تفسير انتحار فتاة شنقاً في منزل ذويها بالزرقاء إعادة فتح مدخل مدينة السلط بعد إغلاقه من قبل محتجين العثور على الفتاة المتغيبة ١٩ عاما عن منزل ذويها في حي نزال الحكومة تعلن استقالة جميع الوزراء من عضويّة الشركات الملك يغادر إلى الولايات المتحدة في زيارة عمل بدء امتحانات الشامل النظرية .. الرابع من اب المقبل صدور الإرادة الملكية السامية بتعين رؤساء واعضاء مجالس أمناء الجامعات الرسمية "زراعة اربد" :لا وجود لخراف بمواصفات الخنازير في أسواقنا اعضاء الفريق الوزاري يستكملون اشهار ذممهم المالية
عاجل
 

بالارقام المساعدات الامريكية للدول العربية

جفرا نيوز -أثار تهديد ترامب بوقف المساعدات عن الدول التي ستصوت ضد قراره بشأن القدس مخاوف دول عربية، ووفقا لسجلات "الوكالة الأميركية للتنمية الدولية"، فإن 20 دولة عربية تلقت الدعم عام 2016.

وقال ترامب: "هناك دول تأخذ المال الأميركي ثم تصوت ضد واشنطن في مجلس الأمن، سنعمل على توفير مليارات الدولارات من وقف الدعم الذي نقدمه".

ونشرت "دويتشه فيله" اللائحة الكاملة لما تأخذه 20 دولة منضوية تحت لواء جامعة الدول العربية من واشنطن، وفق إحصاءات عام 2016، التي قدمتها "الوكالة الأميركية للتنمية الدولية"، المعروفة اختصارا بـUSAID، للـ15 سنة الماضية.

العراق

يأتي العراق في صدارة الدول العربية التي تتلقى معونات أميركية، فقد حصل على 5.28 مليارا، خصص 89 % منها للمجال العسكري.

وفي التفاصيل، تلقى العراق 4.8 مليارات في الدعم الأمني والعسكري، و369 مليونا للمساعدات الإنسانية الإغاثية منها 86 مليونا للمساعدات الغذائية العاجلة، بينما حصلت النفقات الإدارية على دعم 10 ملايين.

ولم يتجاوز الدعم الأميركي للعراق عام 2001، عندما كان صدام حسين لا يزال في الحكم، 181 ألف دولار، ثم قفز عام 2006، أي بعد ثلاث سنوات على دخول القوات الأمريكية للعراق، إلى 9.7 مليارات، في أعلى نسبة على الإطلاق بين الدول العربية خلال السنوات الماضية.

مصر

حصلت مصر على 1.23 مليار، 89 بالمئة منها في المجال العسكري، و11 بالمئة المتبقية اتجهت إلى المجال التنموي.

ووفق التفاصيل، فحوالي 1.1 مليار خصصت للدعم العسكري والأمني، فيما لم تتجاوز المساعدات الخاصة بالتعليم الـ37 مليونا، والإنسانية 26 مليونا، بينما بلغ الدعم المخصص للنمو الاقتصادي 45 مليونا.

الأردن

حصل الأردن على 1.21 مليار دولار، مالت نسبيا لصالح الدعم التنموي على الدعم العسكري.

ومن أهم ما تلقاه الأردن خلال هذه السنة، 510 ملايين دولار لما هو أمني وعسكري، و213 مليونا للموازنة العامة، و188 مليونا للخدمات الإنسانية الإغاثية، و82 مليون دولار للتعليم، و60 مليونا للمجال الصحي.

سوريا

حصلت سوريا على 916.4 مليون دولار، ورغم أن واشنطن قدمت 94 مليون دولار في المجال الأمني، إلا أنها قالت: إن "كل دعمها لسوريا كان مخصصا للمجالات التنموية".وتقدر المساعدات الإنسانية الإغاثية بـ471 مليونا، و320 مليونا للمعونات الغذائية العاجلة، و20 مليونا لبرامج إغاثية متعددة، بينما كان نصيب "المشاركة الديمقراطية والمجتمع المدني" 1.8 مليون دولار.

السلطة الفلسطينية
تلقت الضفة الغربية وقطاع غزة 416.7 مليون دولار، موجهة بالكامل للدعم التنموي رغم وجود 18 مليونا للدعم الأمني، وقالت واشنطن: إنه "مخصص لبناء السلم المدني".133 مليون دولار خصصت للحاجيات الإغاثية العاجلة، و86 مليونا للخدمات الاجتماعية، و11 مليونا للحكومة والمجتمع المدني.

وكان الدعم الأميركي للضفة والقطاع متفاوتا خلال السنوات الأخيرة، إذ وصل عام 2013 إلى مليار دولار، بينما سجل عام 2006 أقل دعم، إذ لم يتجاوز 85 مليونا.

لبنان

تلقى لبنان 416.5 مليونا، 81 بالمئة منها في المجال التنموي، وحصل لبنان تحديدا على 249 مليون دولار قيمة للخدمات الإنسانية الإغاثية، و75 مليونا للإصلاحات الأمنية، و12 مليونا لمكافحة المخدرات، و9.2 ملايين للحكومة والمجتمع المدني في قطاعات مثل المشاركة الديمقراطية والتنمية القانونية.

اليمن

بلغ الدعم الأمريكي الموجه لليمن حوالي 305 مليون دولار، أغلبه موجه للمعونات الإنسانية بواقع 294 مليونا، مع حصص منخفضة للدعم الموجه إلى الحكومة والمجتمع المدني، إذ لم يتجاوز 3.7 ملايين دولار.

وبدأ الدعم الأميركي نحو اليمن يرتفع منذ عام 2009.

الصومال حصل الصومال على دعم أميركي يقدر بـ274.7 مليون دولار، بينها 174 مليونا مخصصة للمعونات الإغاثية والغذائية، و43 مليونا لعمليات أمنية.ويبقى الدعم الأميركي للصومال متذبذبا، ووصل أوجه عام 2012 بـ469 مليونا.

السودان

تلقت السودان حوالي 137.8 مليون دولار، بينها 125 مليون خصصت لعمليات الإغاثة وللمعونات الغذائية.وكان الدعم الأميركي للسودان منخفضا جدا بسبب العقوبات المفروضة عليها، لكنه بدأ يرتفع ابتداء من عام 2010، ووصل أوجه عام 2013 بـ170 مليون دولار.

تونس

حصلت تونس على 117.4 مليون دولار، 79 منها وجهت للدعم العسكري، والمتبقي للمجال التنموي.وحصل الدعم الأمني تحديدا على 69 مليونا، والحكومة والمجتمع المدني على 10 ملايين، كما خصصت 25 مليونا لدعم قطاع الطاقة، و5.9 ملايين للنمو الاقتصادي، و3.7 ملايين للتعليم.

المغرب

حصل المغرب على 82 مليون دولار، 84 % منها للمجال التنموي و16 بالمئة للمجال العسكري.

الدعم الأكبر حسب القطاعات كان من نصيب التعليم بـ24 مليونا، ثم الحكومة والمجتمع المدني بـ19 مليونا، بينما كان نصيب الدعم الأمني 15 مليونا. الدعم الموجه للنفقات الإدارية بلغ 11 مليونا، و8.4 ملايين وجهت لدعم النمو الاقتصادي.

يلاحظ أن 2014 شكلت السنة التي حصل فيها المغرب على أقل دعم أمريكي، بحوالي 24 مليونا، بينما عرفت سنة 2008، أكبر قدر من الدعم الأمريكي بـ725 مليونا.

ليبيا حصلت ليبيا على 26.6 ملايين دولار، خصصت كلها للدعم التنموي، لكن 13 مليونا منها كانت مخصصة لـ"بناء السلم المدني".

وبلغ الدعم المخصص لما هو إغاثي- إنساني 10 ملايين، وخصص 1.1 مليون لمساعدات في عدة قطاعات. بقيت المعونات الأمريكية لليبيا عموما متوسطة، أكبر ما وصلته كان عام 2011، عشية سقوط نظام القذافي بـ118 مليونا، بينما لم تتلق ليبيا في عهد القذافي إلا القليل من المعونات، بل لم تتلقاها على الإطلاق أكثر من مرة.

الجزائر

حصلت الجزائر عام 2016 على 17.8 مليون دولار، 91 % منها خصصت للمجال التنموي.الدعم الأعلى كان للحاجيات الإغاثية الإنسانية بـ12 مليونا، ثم الدعم الموجه للحكومة والمجتمع المدني بـ4 ملايين دولار، بينما لم يتجاوز الدعم الأمني 1.4 مليونا.ولم تحصل الجزائر خلال السنوات الأخيرة على مساعدات أميركية كثيرة، إذ يشكل 2016 العام الذي تلقت فيه أكبر قدر من المساعدات، فيما يعد 2005 العام الأقل، إذ لم تتجاوز قيمة الدعم الأميركي 2.5 مليونا.

موريتانيا

حصلت موريتانيا على 12.7 مليون دولار من الدعم الأميركي، 89 % موجه للدعم التنموي.

واحتلت المساعدات الإغاثية والغذائية الصدارة بـ 5.8 ملايين، وبلغت المعونات الأميركية لموريتانيا أوجها عام 2013 بـ51 مليونا.

البحرين

تعد البحرين الدولة الخليجية الأكثر تلقيا للمساعدات الأميركية في عام 2016، بحوالي 6.5 ملايين، 91 بالمئة منها للمجال العسكري.وبلغت قيمة الدعم الأمني والعسكري 5.4 ملايين، بينما خصصت 806 آلاف لمكافحة المخدرات، و351 ألفا للحكومة والمجتمع المدني.

وانخفض الدعم الأميركي للبحرين كثيرا في السنوات الأخيرة، إذ تعد 2003 السنة الأكبر بـ95 مليون دولار، بينما تبقى سنة 2005 الأقل بـ5.1 ملايين دولار.

سلطنة عمان

حصلت سلطنة عمان على 5.7 ملايين، 80 % منها للجانب العسكري.وتلقت عمان تحديدا 4.6 ملايين لأجل الدعم العسكري والأمني، و839 ألفا للحكومة والمجتمع المدني، و339 ألفا لمكافحة المخدرات.

وحصلت في عام 2003 على 82 مليونا كأكبر رقم خلال السنوات الأخيرة بين كل بلدان الخليج، بينما يبقى عام 2001 سنة الدعم الأقل بـ660 ألفا.

الإمارات

حصلت الإمارات على 1.1 مليونا، 65 بالمئة في المجال التنموي.

كانت الحصة الأكبر لمجال مكافحة المخدرات بـ395 ألفا، ثم 260 ألفا للتطوير القانوني والقضائي، بينما خصصت 371 ألفا لدعم قطاع الطاقة، و110 آلاف للنمو الاقتصادي.

السعودية

حصلت السعودية على حوالي 733 ألف دولار، 98 % منها مخصصة للمجال التنموي.وفي التفاصيل، فقد حصلت الحكومة والمجتمع المدني على 410 آلاف، بينما حصلت المنظومة الصحية على 309 آلاف، وخصص مبلغ لا يتجاوز 9.3 آلاف للشؤون الأمنية.

ومثلها مثل أغلب دول الخليج، فالسعودية لم تحصل في السنوات الأخيرة على مساعدات أمريكية كثيرة، بل إنها لم تحصل عام 2001 على أي مساعدة، فيما يشكل 2016 العام الأكثر دعما بـ1.8 مليون دولار.

الكويت

لم تحصل الكويت سوى على 112 ألفا، 97 منها موجهة للدعم التنموي.

واتجه مبلغ 58 ألفا إلى دعم التربية والتدريب في مجال الطاقة، بينما وجه مبلغ 51 ألفا للحكومة والمجتمع المدني، و3 آلاف لمكافحة المخدرات.

وتعد الكويت، الدولة العربية الأقل حصولا على الدعم الأميركي خلال السنوات الماضية، فهي لم تتلق أي دعم من عام 2001 إلى عام 2004، زيادة على عامي 2011 و2014.

وكان أكبر دعم حصلت عليه عام 2007 بـ1.3 مليون دولار.

قطر

تعد قطر الدولة العربية الأقل تلقيا للمساعدات الأميركية، إذ لم تحصل عام 2016 سوى على 95 ألفا، 65 % منها خصصت للدعم العسكري، والباقي للمجال التنموي.وفي التفاصيل، فالجزء الأكبر من هذه المساعدات، وتحديدا 62 ألف دولار، خصصت لمجال مكافحة المخدرات، بينما خصصت 33 ألفا للسياسات الإسكانية والأنظمة الصحية.ويلاحظ أن المساعدات الأميركية انخفضت بالنسبة لقطر، بل إنها لم تتلق أي مساعدات أميركية بالمطلق عامي 2013 و2014.ويشكل عام 2009 العام الأكثر تلقيا للدعم الأميركي بحوالي 4 ملايين دولار.