شريط الأخبار
ضبط شاب وفتاة سرقا 12 الف ريال سعودي بمركز حدود العمري اعضاء مجلس امناء جامعة الحسين التقنية (اسماء) تكليف د.عماد صلاح قائما بأعمال رئيس" الجامعة الأردنية" تكليف محمد عودة ياسين مديراً عاماً بالوكالة للضمان الاجتماعي ابويامين يشهر ذمته المالية 45 الف مراجع لمستشفيات وزارة الصحة خلال العيد الزام الكازيات بموقع لشحن المركبات الكهربائية تنقلات وتسمية قضاة لمحكمة الاحداث (اسماء) بالصور.. مركبة تداهم واجهة محل تجاري في اربد ميركل تزور الأردن غداًً والأمير ويليام في 25 الجاري الأمانة تنذر مدينة ألعاب جديدة في عمان قطر تحذر الأردنيين مجدداً تحقيق مع موظفين بتهمة تزوير اعفاءات طبية مقابل مال وهروب آخر إلى رومانيا القبض على مشتبه به بسرقة 25 منزلا في الرمثا الدفاع المدني يتعامل مع 275 حادثاً مختلفاً خلال الـ24 ساعة الماضية وفاة و6 اصابات بحادث تدهور في مادبا مليون و437 ألفا الدخل السياحي حتى شهر آيار حالة الطقس اليوم وغدا مؤتمر صحفي لـ الرزاز في دار الرئاسة.. يوم غد الثلاثاء العقبة: 75 بالمائة نسبة اشغال الفنادق والشقق في عطلة العيد
 

هل سيرى عطاء توسعة " مستشفى حمزة " النور ، واين ذهبت مخصصاته ؟

جفرا نيوز - شـادي الزيناتي

علمت جفرا نيوز ان حكومة عبدالله النسور السابقة رفضت طلبا لادارة مستشفى الامير حمزة بالتوسعة عبر بناء مبنى طبي مكون من ثمانية طوابق مساحة كل واحد منها 1100 متر مربع متعدد الاستخدامات والاقسام ما بين مستودعات وعيادات تصوير بكافة اقسامه ، اضافة لمختبرات وعيادات اختصاص وقسم للطواريء ، الهدف منه تخفيف الضغط الشديد على اقسام المستشفى الحالية التي تعاني من سوء البنية التحتية والتجاوزات العديدة التي تمت خلال استلام الوزارة للمبنى من المتعهد .
حكومة النسور رفضت ان يكون البناء من ضمن موازنة المستشفى والتي تقدر بـ 27 مليون دينار حاليا ، بذريعة ان يكون العمل عن طريق المنحة الخليجية، حيث ارسلت ادارة المستشفى خطابا رسميا بتاريخ 24/11/2013 لوزير الاشغال سامي هلسة تطالبه بادراج المشروع ضمن مخصصات المنحة الخليجية والايعاز ببدء الدراسات الهندسية و التصاميم المبدئية،و بعد ذلك باريعين يوما فقط طلب وزير الاشغال من وزير الصحة تفاصيل اوفى عن المشروع وعن اقسام المبنى لطرح المشروع على المكاتب الهندسية المؤهلة لدى دائرة العطاءات العامة مع تحديد الموقع المقترح لانشاء التوسعة و لزوم ربطه مع المبنى القائم حاليا ، مما يوحي ان الامر دخل حيّز التنفيذ ، خاصة بوجود المخصصات المالية ضمن المنحة الخليجية.
اليوم، وبعد مرور 4 سنوات كاملة على رد وزير الاشغال في حكومة النسور والملقي في ان معا ، بات واضحا ان اموال المنحة الخليجية لم يتجه منها دينار واحد لهذا المشروع الهام والذي يخدم قطاعا رئيسيا وحيويا في المملكة ، و بذات الوقت لم تُمنح ادارة المستشفى الاذن بانشاء المشروع من موازنتها ، فبقي الامر على حاله ، اموال المنحة ذهبت هنا و هناك والضغط ما زال يزداد على المستشفى ، والمواطن هو من يدفع الثمن من صحته و وقته وسوء الخدمات المقدمة اليه ، ناهيك عن الاكتشافات الجديدة المخالفة لشروط التصميم كمحطات اطفاء الحريق واجهزة الانذار وعدم وجود شبكة تدفئة او تكييف مركزية او حتى تأسيس لها وغير ذلك والتي تكتشف يوما بعد يوم في المبنى الحالي .
فهل يمكن ان يرى هذا المشروع الحيوي النور في عهد هذه الحكومة ، ام انه سيبقى حبرا على الاوراق و سيذهب ادراج الرياح حاله حال غيره ، واين ذهبت الاموال المخصصة له سابقا من المنحة الخليجية ولاي جهة و حسب اية معايير  ؟