جفرا نيوز : أخبار الأردن | سبب مذهل سيدفعكم إلى استنشاق قميص من تحبون!
شريط الأخبار
سمارة: تحرك نقابي للتراجع عن رفع الاجور الطبية اجتماع طارئ للصحة النيابية الاحد بحضور كافة الجهات الطبية لتدارس رفع "كشفية الأطباء" ‘‘الجوازات‘‘ تواصل عملها في مكتب الخدمة المستعجلة والمطار خلال العيد الأردن يوقف أول رحلة دولية من الرياض إلى دمشق غيشان لنقابة الأطباء: أنتم معنا ولا علينا! الحكومة تسرّب بعض ملامح "ضريبة الدخل" تجمع الفعاليات الاقتصادية عن جلسات الحكومة حول الضريبة: لم يكن حوارا " قرارات "نقابة الأطباء" وكسر ظهر صحة الأردنيين" القبض على حدثين قاما بسرقة مبالغ مالية من احد مساجد العاصمة صورة صادمة تجمع فنان أردني بآل روتشيلد التي تحكم العالم ! العثور على رضيعة تركها والداها لوحدها في باص الاعلان عن البعثات الخارجية الأحد الحكومة: لا تصاريح لخدمة ‘‘فاليت‘‘ إلا بتأمين ضد الخسارة والضرر انخفاض تدريجي على الحرارة اليوم معالي العرموطي وجمعية الشهيد الزيود توزيع طرودا غذائية على الأسر المحتاجة في لواء الهاشمي الملك عن الجيش العربي: علّمتَنـا معنـى الفــِدا تحويل أصحاب مول إلى القضاء والتحفظ على كميات من الأرز الرزاز: البت بضرائب"الزراعة" خلال أسابيع وزير البلديات يدعوا البلديات للنهوض بدورها التنموي الحكومة تنشر نتائج استبيانها الإلكتروني حول مشروع قانون ضريبة الدخل
عاجل
 

سبب مذهل سيدفعكم إلى استنشاق قميص من تحبون!

جفرا نيوز - 
أظهرت الأبحاث الجديدة أنّ استنشاق رائحة من تحبون تساعدكم على تقليل نسبة التوتر وتمكّنكم من التعامل مع المسائل التي تثير القلق بطريقة أفضل.

فوفق دراسة كندية، النساء اللواتي قمن باستنشاق قمصان شركائهن، ظهرت لديهن مستويات أقل من هرمونات التوتر، حتى في المواقف المقلقة كنّ يتعاملن مع الأمور بطريقة جيدة.

ومن ناحية أخرى، عند استنشاق رائحة غريبة، كانت ترتفع مستويات الإجهاد لدى المشتركات.

كما ذكر تقرير البحث: "تشير أبحاثنا إلى أن شيئاً بسيطاً مثل عينة من الملابس التي كان يرتديها أحد أفراد أسرتكم يمكن أن تساعدكم في خفض مستويات التوتر عندما تكونون بعيدين عن بعضكم".

وأشاروا إلى أن مشاعر الهدوء لا ترتبط فقط في الأفكار، فتماماً مثل الأطفال الذين يصبحون أكثر هدوءاً بعد تنشّق رائحة حليب الأم، كذلك تلعب الرائحة دوراً مهماً لدى الزوجين.

إشارة إلى أن اختيار النساء فقط لدراسة آثار رائحة الشركاء الذكور عليهن، سببه أنه وفق أبحاث سابقة، تبيّن أن النساء يمتلكن أكثر من 50 في المائة من الخلايا الشمية - أو الرائحة - في أدمغتهن من الرجال.