محافظة: نحو 4 ملايين إصابة بكورونا في الأردن الفايز يعمم بتشغيل كاميرات المراقبة في الفنادق والمنشأت السياحية ومرافقها الصحة تنفذ حملة تطعيم ضد الفيروس في مخيم الزعتري الأربعاء الشواربة: طرح عطاء تشغيل الباص السريع سيكون في نيسان المقبل سبعيني مصاب بكورونا يحاول خنق مريضة في حمزة الجيش يعرض طائرات للبيع الفراية: المسجلين للحصول على لقاح كورونا نحو 419 ألفا عبيدات : حظر التجول الجمعة يخفض إصابات الفيروس 37% تعليق دوام إدارة التقاعد وفرع ضمان عمان المركز حتى الخميس %13.61 نسبة فحوصات كورونا الايجابية اليوم الملك يشارك أمانة عمان الاحتفاء بيوم مدينة عمان -صور الزراعة تمدد استيراد الأغنام الحية 90 يوما إطفاء كهربائي لمحطتي اشتفينا ووقاص الجمعة هيئة الاعتماد: لا اهتمام برفع الطاقة الاستيعابية للجامعات الحكومية جهات تقوم بإيهام المواطنين بقروض مالية .. والبنك المركزي وإدارة البحث الجنائي يُحذران محافظ اربد يوقف عريسا أقام تجمعا يزيد عن 20 شخصا كتلة هوائية باردة تقترب من المملكة وزخات من الثلج على الجبال العالية في الجنوب الخميس الصفدي: اتفاقيات السلام ليست بديلة عن حل القضية الفلسطينية جرم الشروع بالخطف الجنائي لعشريني حاول اختطاف فتاة قاصر في الرمثا الزراعة : 9 كغم سنويا حصة الأردني من اللحوم الحمراء
شريط الأخبار

الرئيسية /
الإثنين-2018-01-08 12:44 am

الكونفدرالية من جديد

الكونفدرالية من جديد

جفرا نيوز- كتبت: خلود الخطاطبة "دع الأردن يأخذ الضفة الغربية، ودع مصر تأخذ غزة. دعهم يتصرفون معها أو يغرقون وهم يحاولون ذلك"، هذا اقتباس للمستشار الاستراتيجي السابق في البيت الأبيض ستيف بانون في معرض شرحه لرؤية ترمب في الشرق الاوسط، حسبما جاء في كتاب "الغضب والنار في البيت الابيض" لمؤلفه مايكل وولف الذي أحدث ضجة فور صدوره يوم الجمعة الماضي. اقتباس ستيف بانون، يعيد الى الواجهة من جديد ما كان يثار حول اقامة كونفدرالية بين الاردن وفلسطين، وهذه بصراحة ليست رؤيا ترمب وادارته، وانما رؤيا تبنتها ادارات اميركية سابقة ولم تتمكن من ترويجها في المنطقة، بسبب الموقف الاردني والفلسطيني الواضح منها، لكن الفرق بين الادارات السابقة وادارة ترمب في هذا الصدد، بان الاخير لا يفهم لغة الحوار وانما سياسة فرض الامر الواقع كما حصل عند اتخاذه قراره الشخصي بان القدس عاصمة دولة الاحتلال الاسرائيلي. الموقف الاردني من الكونفدرالية مع فلسطين واضح وجلي، وتجسد في تصريحات سابقة لجلالة الملك عبدالله الثاني لعل أبرزها عندما قال " الحديث عن اقامة كونفدرالية بين فلسطين والاردن الآن، كلام ليس في محله ، ولن تقوم كونفدرالية حتى إقامة الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس الشرقية ، وبموافقة الشعبين الاردني والفلسطيني". "صفقة القرن" القديمة الجديدة، لتصفية القضية الفلسطينية تقوم على تمزيق الجسد الفلسطيني الى اكثر من جزء واتباعه لاكثر من دولة، فحسب الرؤيا الاميركية فان القدس شرقيها وغربيها لدولة الاحتلال الاسرائيلي، والضفة الغربية للاردن، وغزة لمصر، وتراهن الادارة الاميركية من خلال تطبيق رؤيتها القاصرة هذه مستقبلا على انهاء الصراع العربي الاسرائيلي في المنطقة. لا يمكن انهاء الصراع العربي الاسرائيلي دون ادراك أهمية الدور الاردني في هذا الصراع، فقد شكل الاردن على الدوام صوت العقل في المنطقة والعالم، وكان على رأس الدول المضيفة للاجئين رغم موارده وقدراته الاقتصادية المحدودة وتخلي العالم عنه، وابرز سلاحه في وجه الارهاب، وكان دوما الى جانب الحق في الدفاع عن امتيه العربية والاسلامية، وشكلت القضية الفلسطينية قضيته الاولى على مدى عقود، وحفظت قيادته الهاشمية المقدسات الاسلامية والمسيحية انطلاقا من دورها التاريخي في الوصايا على هذه المقدسات. الاردن لن يقبل البحث في كونفدرالية مع فلسطين، قبل اعلان الدولة وعاصمتها القدس الشرقية، ولن يقبل بتوطين اللاجئين، والفلسطينيون لن يقبلوا بديلا عن بلادهم المحتلة ولن يقبلوا باقل من دولة، ويجب على العالم التحرك ازاء السياسات الاميركية في المنطقة التي ستذكي الصراعات بدلا من حلها. تخبط ورعونة ترمب واضحان من خلال اقتباس بانون الذي أكد على أن الادارة الاميركية غير مهتمة نهائيا باحلال السلام في المنطقة، وانما هدفها الأساس ضمان مصلحة دولة الاحتلال الاسرائيلي، فهي لا تمانع ان "تغرق" المنطقة في صراعات مسلحة جديدة، لكن ما لا تدركه بان دولة الاحتلال لن تكون بعيدة عن مرمى النيران التي ستشتعل في المنطقة بسبب حلول احادية، فماذا سيتبقى للشعب الفلسطيني والعربي والاسلامي عندما تصادر مقدساته؟.