شريط الأخبار
القبض على مطلوب بحقه 27 طلبا قضائيا في دير علا تدخّل أردني ينزع فتيل توتر في المسجد الأقصى الأمن يحقق بشبهة انتحار فتاة في إربد "الأمن العام" يشارك الأطفال المرضى في مستشفى الملكة رانيا فرحتهم بالعيد خادمة تنهي حياتها شنقاً بـ "شال" في عمان حضور خجول للمهنئين في رئاسة الوزراء ..صور انخفاض أسعار الذهب محليا 40 قرشا أجواء معتدلة لثلاثة أيام 4 وفيات بحادث دهس في الزرقاء العثور على الطفلين المفقودين في اربد وفاة و3 اصابات بتدهور شاحنة في إربد الصفدي يوكد أهمية الحفاظ على اتفاق خفض التصعيد بجنوب سورية الامانة ترفع 8500 طن نفايات خلال العيد غنيمات تتعهد بتسهيل حق الحصول على المعلومات مصريون: لو لم اكن مصريا لوددت ان اكون اردنيا رئيس الوزراء يتقبل التهاني يوم غد الاثنين قبل بضعة أسابيع عاجل القبض على مطلوب خطير في مادبا بحوزته سلاح اوتوماتيكي تعليمات تبيح للأمن والقضاء الوصول لخوادم وبيانات شركات النقل بواسطة التطبيقات الذكية عيد ميلاد الأميرة تغريد محمد يصادف غدا
عاجل
 

انطباعات عربية: 5 شخصيات أردنية ستلعب "دوراً مهما"

جفرا نيوز- خاص

في رصد وتحرٍ أجرته "جفرا نيوز" لانطباعات عربية خلال اتصالات ولقاءات فقد تبين أن المرحلة المقبلة سياسيا في الأردن ستشهد استدعاء بعض الشخصيات السياسية الأردنية للعب دور مؤثر إلى جانب القيادة السياسية، إذ يتردد إسم رئيس الوزراء السابق سمير زيد الرفاعي للعودة إلى الأضواء ب"منصب رفيع" في القصر الملكي، فيما يبرز أيضا إسم وزير الداخلية السابق عوض خليفات للعب دور استشاري رفيع.

وبحسب الانطباعات فإن إسم وزير الخارجية السابق عبدالإله الخطيب مرشح بقوة للعودة لشغل منصب رسمي، بسبب خبرته الدبلوماسية، ورصانته السياسية، إضافة إلى خبرته في دهاليز الملفات الفلسطينية والعربية والإقليمية، لكن يتردد أن الخطيب قد أوصل رسائل عدة بأنه لا يرغب بشغل أية مناصب ذات طبيعة سياسية أو دبلوماسية في المستقبل.

ومن الأسماء التي تتداولها الانطباعات يبرز إسم رئيس الديوان الملكي السابق ناصر أحمد اللوزي لشغل منصب رفيع جدا، لكنه لم يتأكد بعد، وسط تسريبات بأن اللوزي أيضا زاهد في المناصب العليا، وأنه طيلة السنوات الماضية لم يُبْد أي مزاحمة أو تشويش لشغل أي مواقع رسمية.

وجاءت زيارة وزير الخارجية السعودي عادل الجبير إلى منزل وزير الخارجية السابق ناصر سامي جودة في دارته الخاصة، لتكشف إن لجودة "حضور خاص" لدى سُكّان الطوابق السياسية العليا في دول خليجية تواصلت بشكل مباشر مع جودة، وإن كان لهذا التواصل "غاية إنسانية" تمثلت في تعزيته برحيل والدته.