جفرا نيوز : أخبار الأردن | معلومات جديدة عن الوليد بن طلال.. مسؤول سعودي كبير يروي ما سيحصل 'قريباً'!
شريط الأخبار
أردني يسطو على بنك في الكويت الإصلاح: ضريبة الدخل انصياع للصندوق مجاهد: امطار في شمال المملكة نهاية الاسبوع موظفو المحاكم الشرعية يضربون عن العمل ابتداء من الغد الاقتصادي والاجتماعي يعقد الجلسة الاخيرة حول نظام الابنية ويرفع توصياته القبض على مطلق النار تجاه مطعم بحي نزال وفاة اربعيني في الزرقاء اثر صعقة "هلتي" ثلاثة اصابات بحادث تصادم في الكرك (صور) كناكرية: سأكون فظّا غليظ القلب على كل من يتجاوز على المال العام النقابات تسلم 28 ملاحظة حول "الضريبة" للحكومة - تفاصيل م.غوشة: نظام الأبنية لمدينة عمان والبلديات لايزال قيد النقاش أكبر نسبة في الإيرادات الضريبية بالأردن تأتي من الفقراء القبض على شخص قام باطلاق النار باتجاه احد المطاعم في العاصمة بالصور - المعشر للنقابات : صندوق النقد قال لنا "انتم بحاجتنا" والطراونة بنود القانون مجحفة المعشر: صندوق النقد يقول للأردن انتم بحاجتنا وليس العكس الاحوال المدنية تطلق 7 خدمات إلكترونية امهال الكليات الجامعية التقنية ستة اشهر لإجراء الترخيص النهائي التربية مسؤولة عن تأمين قبول رويد ! مندوبا عن الملك، رئيس الديوان الملكي يعزي عشيرة الخصاونة النقابات تلتقي اللجنة الحكومية للنقاش حول "الضريبة"
عاجل
 

معلومات جديدة عن الوليد بن طلال.. مسؤول سعودي كبير يروي ما سيحصل 'قريباً'!

جفرا نيوز -
كشف اللواء السعودي السابق أنور عشقي، والمعروف بقربه من دوائر صنع القرار في السعودية معلومات جديدة تخص الأمير الوليد بن طلال؛ المحتجر في فندف "الريتز" في الرياض.

وبحسب ما نقلت عن عشقي وكالة "سبوتنيك" الروسية، فإن الأمير الوليد بن طلال، سيخرج قريبا من مكان احتجازه في فندق "ريتز كارلتون"، وكذلك معظم من تبقوا في الحجز، مشيرا إلى أن "أكثرهم تمت تسوية قضاياهم، ومنهم من خرج ومنهم من سيخرج خلال أيام".

وقال عشقي إنه "لن يتم نقل أحد من المحتجزين في الريتز إلى سجن الحاير"، الذي يحتجز فيه آلاف من المتهمين بالإرهاب وقضايا جنائية.

وأشار عشقي إلى وجود اتفاق مع الوليد بن طلال، وجاري البحث في مسألة إخراجه من الفندق، وإنهاء المسألة بالكامل.

ولم يكشف عشقي عن مزيد من التفاصيل حول الصفقة مع ابن طلال، في وقت ذكرت فيه وسائل إعلام عديدة أنباء عن رفض الأمير أي ثمن مقابل الإفراج عنه.

وعن وزير المالية الأسبق والمستشار في الديوان الملكي السابق ووزير الدولة الحالي، إبراهيم العساف، قال عشقي إنه "تمت تسوية أمره وعاد إلى عمله في الحكومة"، موضحا أن الوزير العساف لم تثبت بحقه أي تهم تشير إلى تقبل الرشى أو الاختلاس عندما كان في منصبه الوزاري السابق.