تعرفوا على نظام أئمة المساجد الجديد بالأردن مديرية الامن العام تحذر المواطنين من تشكل السيول وتدعو الى توخي الحيطة والحذر الحکومة تفرج عن نتائج دراسة الفقر خلال أیام قریبا فيسبوك تحظر صفحة النائب خليل عطية إصابة أردنيّين بالرصاص في مصر الحكومة تؤكد ان تدفق النفط والغاز من بئر نفطي .. إشاعة العيسوي وعدد من الوزراء يزورون الزرقاء ... صور المخابرات احبطت 94 عملية ارهابية داخلية وخارجية في 2018 طوقان يعود لـ "النباح".. وتذكير أخير بـ"أسئلة نارية" الملك يعود إلى أرض الوطن منخفض جوي من الدرجة الثانية يؤثر على المملكة اليوم بدء محاكمة خلية السلط الإرهابية غدا الاثنين - تفاصيل 189 ألف عامل مصري في الأردن اعتصام للمتعطلين عن العمل للأسبوع الثالث في الطفيلة "قمة القاهرة" التعاون لمواجهة التحديات غير المسبوقة للامن القومي العربي الام بسيطة في الصدر وحالة ابو السكر لا تستدعي القلق الدفاع المدني يدعو لانتهاج السلوك الوقائي بالمنخفض الجوي صندوق الملك عبدالله الثاني للتنمية يطلق خمسة مشاريع جديدة لتوفير فرص نوعية للشباب الاردني الملك يلتقي السيسي قبل قمة القاهرة الثلاثية عمل المفرق توفر 76 فرصة لابناء المحافظة
شريط الأخبار

الرئيسية /
الإثنين-2018-01-08 | 03:28 pm

معلومات جديدة عن الوليد بن طلال.. مسؤول سعودي كبير يروي ما سيحصل 'قريباً'!

معلومات جديدة عن الوليد بن طلال.. مسؤول سعودي كبير يروي ما سيحصل 'قريباً'!

جفرا نيوز -
كشف اللواء السعودي السابق أنور عشقي، والمعروف بقربه من دوائر صنع القرار في السعودية معلومات جديدة تخص الأمير الوليد بن طلال؛ المحتجر في فندف "الريتز" في الرياض.

وبحسب ما نقلت عن عشقي وكالة "سبوتنيك" الروسية، فإن الأمير الوليد بن طلال، سيخرج قريبا من مكان احتجازه في فندق "ريتز كارلتون"، وكذلك معظم من تبقوا في الحجز، مشيرا إلى أن "أكثرهم تمت تسوية قضاياهم، ومنهم من خرج ومنهم من سيخرج خلال أيام".

وقال عشقي إنه "لن يتم نقل أحد من المحتجزين في الريتز إلى سجن الحاير"، الذي يحتجز فيه آلاف من المتهمين بالإرهاب وقضايا جنائية.

وأشار عشقي إلى وجود اتفاق مع الوليد بن طلال، وجاري البحث في مسألة إخراجه من الفندق، وإنهاء المسألة بالكامل.

ولم يكشف عشقي عن مزيد من التفاصيل حول الصفقة مع ابن طلال، في وقت ذكرت فيه وسائل إعلام عديدة أنباء عن رفض الأمير أي ثمن مقابل الإفراج عنه.

وعن وزير المالية الأسبق والمستشار في الديوان الملكي السابق ووزير الدولة الحالي، إبراهيم العساف، قال عشقي إنه "تمت تسوية أمره وعاد إلى عمله في الحكومة"، موضحا أن الوزير العساف لم تثبت بحقه أي تهم تشير إلى تقبل الرشى أو الاختلاس عندما كان في منصبه الوزاري السابق.