شريط الأخبار
الامن العام : مجموعات عشوائية من الأشخاص تتعمد اغلاق الطرق في محيط الرابع سيتم ضبطها واتخاذ أشد الإجراءات بحقها الامن العام : محتجون يغادرون ساحة الاحتجاج محاولين اغلاق الطرق وهذا أمر يعرضهم للعقوبة الرزاز يطلب من التشريع والرأي إعداد مشروع العفو العام بصفة الاستعجال إصابة 4 رجال أمن بينهم شرطية في تدافع مع المحتجين صور.. محتجون يغلقون دوار الشميساني بالكامل إصابة دركيين إثر أعمال عنف لجأ لها بعض المحتجين و ضبط أحدهم الطراونة يثمن التوجيهات الملكية ويؤكد أن "النواب" سيمنح العفو العام صفة الاستعجال الأمن يناشد محتجين متواجدين في احدى ساحات مستشفى الأردن عدم الخروج منها.. تفاصيل "احزاب قومية و يسارية تشارك في اعتصام "الرابع الرزاز: الحكومة ستبدأ فوراً السير بالإجراءات الدستوريّة لإقرار "العفو العام" الملقي في مضارب النائب النعيمات في الكرك إغلاق المداخل المؤدية إلى الدوار الرابع مع تعزيزات أمنية مشددة "الاردنية الشركسية" تحذر من محاولة اختراق وشيطنة الاحتجاجات السلمية الملك يوجه الحكومة بإصدار قانون العفو العام اسرائيل تبث شائعات لزعزعة الامن الداخلي في الاردن وتضغط للتراجع عن الباقورة والغمر القبض على (4) اشخاص من بينهم اصحاب مركبات اتفقوا مع لصوص لسرقة مركباتهم و الاحتيال على شركات تأمين(صور) الملك يبحث في اتصال هاتفي مع المستشارة الألمانية فرص التعاون المشترك السفارة الأميركية تنفي إصدار تحذيرات في الأردن مصدر حكومي : التعديل الوزاري منتصف الاسبوع القادم بدخول (5) وزراء جدد غنيمات تكشف عن القضايا التي لن يشملها العفو العام .. تفاصيل
عاجل
 

افزعني طن الحطب !!

جفرا نيوز - النقابي محمد الهياجنه 
جاء خبر القبض على طن حطب بمنزل بقرية بمحافظة عجلون يوم الجمعة بعز المخفض والثلج والبرد والأسعار وهو خبر ساحق ماحق لكل قضاينا التي تتفسر عكس حال وأحوال المواطن .
وكيف لنا بعد طن الحطب نقول الحكومة لا تستطيع ملاحقة كل فاسد لهط أموال او اراضي الخزينة او تقاسم التعينات والمواقع بين فئة بينهم وبين طن حطب بمنزل بقرية تعيش على هوامش الحياة وتقول الحمد لله ...
ان الجهات المعنية تستطيع تلمس حقيقة المواطن وطن الحطب وهل هو لتجارة او لمواجهة برد المنخفض او للهش والنش او بمزرعة وكوخ لسهر وهي مش معجزة لليلة القبض على طن الحطب. ..
هو واقع غير مسبوق لملاحقة المواطن برزقة ومعيشتة ليصبح بين فكين حلوهم امر من العلقلم بين الجوع والحصار أمر بغاية الاستهجان بين مراجعة مستشفى بصورة بحاجة لشهور وعملية لشهور وخمسون طالب بصف والأسعار حدث ولا حرج ليس بمقدور المواطن مواجهة غول الاسعار وأصبحت اللحوم والشحوم من المحرمات والمحروقات جالون الكاز بمبلغ ربع ربع الراتب ولا يكفي لايام وطبيعي المواطن التوجة لجفت الزيتون وبقايا من حطب جاف بين ما تبقى من غابات نتيجة غابات الاسمنت التي تلتهم الأراضي الزراعية حتى وصل الامر لطن حطب معقول ...مش معقول
وهل علينا شكرهم أو الدعاء عليهم ونحن ببلد عشائري وأهل نخوة كيف نتقبل حرمان مواطن من أبسط الحقوق وهو العيش بستر وستيرة ، لقمة ببطن جائع أفضل من بناء جامع ...
لو كان الحطب لتجارة لنشكرهم لكن القبض على طن الحطب بمنزل يعني الاستعمال المنزلي وهذا من أبسط حقوق المواطن ولو اطلعنا على حال المواطن لوجدنا ابناء المواطن حراس على الوطن .
وطني حماك الله من الظالمين .
حمى الله مملكتنا وقيادتنا.