وفاة سيدة وإصابة 4 آخرين اثر حادث تدهور في المفرق تواصل الأجواء الباردة وعودة عدم الاستقرار غدا البرلمان الأوروبي يدعو لدعم الأردن بملف اللاجئين تعليق دوام مدارس عجلون الأحد شويكة: سنقدم خدمات مميزة للسياح حفل تأبين يستذكر مواقف الراحل سلطان العدوان.. صور التعليم العالي يستثني الطلبة المتواجدين في هنغاريا من تقديم امتحان اللغة الإنجليزية ضعف الهطول المطري الليلة وحالة جديدة من عدم الاستقرار تؤثر على المملكة غدا بلتاجي يؤكد تعيينه في منصب جديد توقف العمل بإعادة تأهيل طريق المفرق الصفاوي الغذاء والدواء تحذر من هذا المنتج احباط تهريب "قات" من عدن إلى الأردن الجغبير يدعو لتخفيض اشتراكات الضمان الشهرية مصدر عراقي: قوة أميركية تحاصر زعيم داعش قرب الحدود مع سوريا مصدر حكومي ينفي لجفرا اخلاء مبنى محافظة عجلون نتائج القبول الموحد في الجامعات الرسمية (رابط) "التربية الاعلامية" متطلب اجباري لطلبة الجامعات وقبول معدلات 60% على برنامج الموازي - قرارات محافظ عجلون يؤكد وقف اطلاق النار وجاري التواصل مع الوجهاء ابو السعود: مشاريع زراعية ومائية في وادي الاردن لتحسين كفاءة مياه الري ل الاحد آخر موعد للتسجيل الأولي للحج - تفاصيل
شريط الأخبار

الرئيسية /
السبت-2018-01-31 | 02:33 pm

بالصور والفيديو .. المخدرات تطلع حقوق الانسان و الاعلام على عملهم و مراكز الاحتجاز والمصنع المضبوط

بالصور والفيديو .. المخدرات تطلع حقوق الانسان و الاعلام على عملهم و مراكز الاحتجاز والمصنع المضبوط

جفرا نيوز - تصوير جمال فخيده
نظم مكتب المنسق الحكومي لحقوق الانسان برئاسة الوزراء بالتنسيق مع مديرية الامن العام (مكتب الشفافية وحقوق الانسان) اليوم الاربعاء زيارة ميدانية لأعضاء لجنة متابعة توصيات حقوق الانسان ووسائل اعلام، لمديرية مكافحة المخدرات.
ورافق الوفد اثناء الجولة الميدانية المنسق الحكومي لحقوق الانسان رئيس اللجنة باسل الطراونة وامين عام المجلس الوطني لشؤون الاسرة فاضل الحمود والامين العام للمجلس الاعلى للسكان ميسون الزعبي وممثل عن المركز الوطني لحقوق الانسان وممثلون عن عدد من المؤسسات حكومية بحضور مدير ادارة مكافحة المخدرات العميد انور الطراونة.
وقال الطراونة، ان المخدرات "آفة اجتماعية خطيرة رافقت البشرية منذ القدم وتطورت حتى اصبحت من ابرز الظواهر الاجتماعية الراهنة واحدى مشكلاتها المعاصرة حيث بدأت تقلق المجتمع بكافة فئاته واتجاهاته وتهدد حضارته وتسبب له الحيرة والارتباك"، مشيرا الى انه وبرغم خطورة تعاطي المخدرات داخل اي مجتمع وما تتركه من آثار اقتصادية اجتماعية سلبية على المجتمع الا انها اصبحت تؤرق جميع المعنيين بها من قيادات امنية وعلماء النفس واجتماع ورجال الدين بسبب مخاطرها.
واضاف، ان آفة المخدرات تترك آثارا اجتماعية واقتصادية سلبية وخطيرة على الفرد والاسرة والمجتمع كانتشار الجريمة والانحراف والانحدار الخلقي والاجتماعي والعداوة والبغضاء بين الناس، وزيادة حوادث المرور، بالإضافة الى تأثيرها على اقتصاد وموارد المجتمع واعاقتها لنموه وتقليلها من فاعليته، مؤكدا ان جهود الاسرة الوقائية من اهم الواجبات التي من خلالها يتم حماية الابناء من تعاطي المخدرات.
ولفت الى انه سيكون هناك زيارات ميدانية اخرى بالتنسيق مع المؤسسات الرسمية والاهلية بالتنسيق مع المؤسسات المعنية بحقوق الانسان تأكيدا على تكاملية الادوار وحرص الحكومة على تحقيق مزيد من الشراكات ووصول المعلومة من ارض الواقع بصورة شمولية، بالتوازي مع برنامج نوعي لزيارات مراكز الاصلاح والتأهيل والمديريات التابعة للأمن العام والالتقاء مع قياداتها بالتنسيق المباشر مع مكتب الشفافية وحقوق الانسان.
وقدم مدير ادارة مكافحة المخدرات العميد انور الطراونة ايجازا قال خلاله ان المديرية تضم مركزا لعلاج وتأهيل المدمنين تام تأسسيه عام 1994 وبطاقة استيعابية تقدر بـ 170 سريرا يعمل فيه فريق متخصص ومتكامل، مشيرا الى اهم النصائح حول كيفية الاكتشاف المبكر للمتعاطين وأهم الاعراض التي ترافقهم وبالتالي تقديمه للعلاج من قبل ذويه واقاربه.
وعرض لاهم الارشادات حول كيفية التعامل مع اي شخص حال اكتشافه ادمانه من خلال محاورته بأسلوب هادئ وودي وإشعاره بالحرص على مستقبله واهمية معرفة اسباب اللجوء الى التعاطي ومعرفة رفقاء السوء ومصدر شراء الجرعات وغيرها.
وقال ان المديرية تقوم بجهود كبيرة لحماية المجتمع من هذا الداء الخطير وتعرض عدد من أفرادها للقتل والمقاومة الكبيرة من قبل العصابات المجرمة والاشخاص الذين يتعاطون ويروجون لها اثناء عملية ضبطهم والتعامل معهم.
واشار الى وجود مركز تدريبي متخصص لنشر ثقافة حقوق الانسان بين العاملين بالمديرية ومواكبة احدث الدورات والبرامج التدريبية المتخصصة بهذا الشأن.
وتفقد الوفد خلال الزيارة مرافق المديرية واطلع على مركز الاحتجاز المؤقت والمصنع الذي تم ضبطه مؤخرا والمتحف والادارات المختلفة، وعرض العاملون بالمديرية للوفد تفاصيل العمل اليومي والآليات المتبعة اثناء عملهم وطبيعة العمل الاستخباري الخاص بهم تحقيقا للشفافية والمكاشفة والمصارحة.